الملتقى الدولي الصورة: تجلياتها، تأثيرها، وتأويلاتها 

عنوان الفعالية : الملتقى الدولي الثاني الموسوم: الصورة: تجلياتها، تأثيرها، وتأويلاتها وذلك يومي 14 و15 نوفمبر 2016

التصنيف: مؤتمر

الجهة المنظمة: جامعة حكومية

تعريف الجهة المنظمة: ينظم مخبر التأويل والدّراسات الثقافية المقارنة بالتّعاون مع كلية الآداب واللّغات لجامعة الشّهيد عباس لغرور –خنشلة- الجزائر
الملتقى الدولي الثاني الموسوم: الصورة: تجلياتها، تأثيرها، وتأويلاتها وذلك يومي 14 و15 نوفمبر 2016

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:

إشكالية الملتقى:
ارتسمت الصورة في تاريخ الفكر الإنساني بوصفها تعبيرا عن الهوية و تمثيلا للمتخيل في صوره الأسطورية و الدينية والأنثروبولوجية والأيديولوجية. والصورة بوصفها انعكاسا للواقع أو كاشفا له، لم تفتأ تمدد مفهوم الثقافة وتوسع مجاله، وتغني مضامينه بشكل تتأكد معه حقيقة استحالة التفكير دون صور.
وقد شهد العالم المعاصر طوفانا من الصور جعله يغرق في منظومة بصرية مشروطة بتكنولوجيا الاتصال وقدراتها الهائلة على الانتشار واختراق الأنساق الثقافية، ممّا بوّأ الصورة سلطة مكنتها من الانفراد بمعجمها الخاص، فصار للخطاب البصري لغته المتميزة والمستقلة عن الخطاب اللساني.
وبناء على هاتين الحقيقتين، اتّجه المتخصّصون في دراسة الخطابات البصرية بمختلف أنواعها، إلى مراجعة كثير من المقولات الفكرية والنظريات الجمالية، وذهبوا إلى اصطناع مناهج تطبيقية، واستحداث أدوات إجرائية من أجل فك شفرة الخطاب البصري وتحديد أبعاده وخلفياته وكشف مضمراته، واستجلاء مرجعياته في ذاكرة الجماعة البشرية المنتجة له.
وبما أنّ الصورة مرتهنة بثلاثية الرائي والمرئي والمنتج لفعل الرؤية، صار من الضروري مقاربة الصورة بوصفها نسقا معرفيا له نظامه الخاص الذي يتشكل وفق لعبة المجازات التي تشتغل في خلفية الصورة وتوجّه فعل الإدراك نحو الوعي بالمسافة الكامنة بين الخطاب والواقع من جهة وبين الذات والعالم من جهة أخرى.
لأجل هذا كله يسعى هذا الملتقى إلى التعريف بتاريخ الصورة وأنواعها (الصورة الثابتة والمتحركة، الصورة الإشهارية، الصورة الدعائية، الصورة السينمائية…) والتعريف بمناهج تحليلها وتأويلها ونشأة تلك المناهج وأصحابها. وبشكل أدق، سيحاول الملتقى الإجابة عن جملة أسئلة منها:
1- متى ظهرت الصورة وكيف تطورت؟
2- هل منهج تحليل الصورة هو نفسه المنهج المتّبع في تحليل النصوص؟
3- هل تستطيع الصورة الاستغناء عن النص، وبالتالي تستطيع إيصال المعنى المراد دون حاجة للنص؟ أم أنّ النص هو الذي يحتاج إلى الصورة لأداء المعنى الذي يريده خاصة في الإشهار والدعاية؟
4- هل هناك فرق بين متلقي النص ومتلقي الصورة؟ وهل يبذلان نفس المجهود للوصول إلى المعنى؟ وبالتالي فإنّ متلقي الصورة هو نفسه متلقي النص أم أنّهما مختلفان؟
5- إلى أيّ مدى يمكن للصورة أن تهدّد النص و تزيحه وتبقى الوحيدة في محور التواصل بين المرسل والمتلقي، أم يستحيل ذلك؟

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها، يمكن تحديد المحاور التالية مجالا لتناول موضوع الملتقى من كافة جوانبه:
*المحور الأول: الصورة: الظهور والنشأة
1- تاريخ ظهور الصورة، نشأتها، أنواعها، أهدافها.
2- مناهج تأويل الصورة: النشأة والتطور والمدارس.
3- المرجعيات المعرفية للصورة.
*المحور الثاني: الصورة الإشهارية والصورة الدعائية (نماذج تطبيقية).
1- الصورة الدعائية:
أ- الدينية.
ب- السياسية.
ج- التربوية والاجتماعية.
2- مناهج تحليل الصورة الدعائية.
3- الصورة الإشهارية: الاستراتيجيات والوسائل والأهداف.
4- تقاطع الصورة الدعائية والإشهارية.
* المحور الثالث: الصورة السينمائية.
1- الفيلم السينمائي: ظهوره، أنواعه ومدارسه.
2- مضمرات الفيلم السينمائي.
3- محطات في السينما العربية و سينما العالم الثالث.
4- الصورة والتاريخ في السينما الجزائرية.

تنبيه: نرجو من الإخوة المشاركين التركيز ما أمكن على الجانب التطبيقي وسيجدون كل الوسائل السمعية و البصرية متوفرة لتقديم تدخلاتهم في أحسن الظروف.

-شروط المشاركة:
– أن يكون البحث في أحد محاور الملتقى المعلنة .
– أن تكون المداخلة فردية ( لا تقبل المداخلات المشتركة ).
– أن تتوفر في المداخلة مواصفات البحث العلمي ومعاييره المتعارف عليها في البحوث الأكاديمية .
– أن يكون البحث أصيلا لم يسبق نشره ولم يقُدم في ملتقيات أو فعاليات سابقة.
– لغات الملتقى هي: العربية، الفرنسية، الإنجليزية.
-أن لا يتجاوز الملخص الصفحة الواحدة، على أن يسبق بكلمات مفتاحية لها علاقة بموضوع البحث لا يتجاوز عددها (6) كلمات.
– أن لا تزيد المداخلات عن 20 صفحة ولا تقلّ عن 15 صفحات ( حجم (A4 بما في ذلك الهوامش والمراجع والملاحق (تكون الهوامش في آخر البحث).
-يكتب المتن بخط traditionnel arabic بنط 14 والهوامش بخط arabic transparent بنط 10 ، أمّا مقاسات هوامش الصفحة: الحجم 24/16 ، أعلى الصفحة 1,5، أسفل الصفحة 2,0 ، يمين الصفحة 2,0 ، يسار الصفحة 2,0 .
– تخضع الملخصات والبحوث للتقييم من قبل اللجنة العلمية للملتقى .
– يرسل الباحث ملخصاَ لسيرته الذاتية في حدود صفحة واحدة تتضمن صورته الشخصية .

تواريخ البدء و الإنتهاء ومواعيد هامة:

مواعــــــيد هامة:
– آخر أجل لاستقبال الملخصات: 15/06/2016.
– الرد على الملخصات المقبولة بين: 16/06 و 30/06/2016.
– آخر أجل لاستقبال المداخلات 01/09/2016.
– الرد على المداخلات بين: 02/09 و 30/09/2016.
-تاريخ الملتقى: يومي 14 و15 نوفمبر 2016.

المكان، و معلومات الإتصال والتواصل:

الاتصــــــال:
-ترسل الملخصات على البريد الإلكتروني: [email protected]
-للاستفسار يمكن الاتصال على أرقام الهاتف التالية:
00213661124470 / 00213663779101

ملاحظة: يتكفّل الملتقى بالإيواء والضيافة والتنقلات الداخلية طيلة أيام الملتقى ولا يتحمّل تكاليف النقل الخارجي.

18 تعليقا على “الملتقى الدولي الصورة: تجلياتها، تأثيرها، وتأويلاتها ”

  1. سيكون ان شاء الله الملتقى اكثر اثراء لو تم اشراك قسم الاعلام والاتصال لان محاوره على علاقة كبيرة به وكذلك الدراسات السيميائية وايضا جهود رولان بارث في بلاغة الصورة

  2. الثقافة العربية أحوج ما تكون إلى مثل هذه الدراسات في هذا المجال الذي لا يزال ثريا والبحث فيه لا ينفك شيقا ومثيرا..نسأل اللهلنا ولكم التوفيق وأن يكتب لنا شرف الحضور والمشاركة بعونه.

  3. إنّ بهجة الألوان المشكلة للصورة حرّكت الحاسة الجمالية للانسان، لذلك ومنذ بداية تواجده وهو يحاول أن يُترجم ما يراه من إبداع الخالق في الكون ويحاكي أدق تصويراته و ألوانه ….
    الموضوع أكثر من شيّق و فاتن ..
    أحيّي فيكم هذا الاختيار المميز لموضوع الصورة

  4. سيكون لنا شرف المشاركة من أجل إثراء هذا الموضوع الشيّق
    كل التوفيق والنجاح اتمناه للمؤتمر

  5. الموضوع هام و شيق و ضروري في حياتنا اليومية. الصورة لغة الحاضر .و هي اختيار جيد لهذا الملتقى. موفقون.

  6. تعد الصورة اللغة القدمى لبني البشر ، وهي وسيلة التفاهم الأولى قبل اكتشاف الكتابة ، كما تشير إلى ذلك الدراسات اللغوية القديمة ، لكنها لم تتخلف يوما عن مركزها الحيوي في عملية التعلم ، فهي الوسيلة الراقية في التأثير في النفس البشرية . حقا بنا حاجة ماسَّة الى مثل هذا الموضوع الحيوي المهم .. وفقكم الله جلَّ وعلا .

  7. بما أن هناك محور كامل عن السينما فهل يمكن إدراج الصورة التلفزيونية؟أعني هل يمكن إدراج عمل تلفزيوني وليس سينمائي؟

    1. موضوع الملتقى هو الصورة بمختلف أنواعها… بما في ذلك الأعمال التلفزيونية حتى وإن لم تذكر في المحاور الأساسية، المهم أن تركز المداخلة على الجانب التطبيقي.
      اللجنة المنظمة للملتقى

  8. للصورة تأثيرات على المتلقي مما تجبره أحيانا على تعديل سلوكه ومواقفه، كما أننا نجد هذا الموضوع يتقاطع مع علوم أخرى مثل علم النفس وعلوم الاتصال ضمن ما يعرف بالسيمولوجيا أو علم العلامات…موفقون باذن الله…

  9. الصورة من أقدم لغات العالم القديم و أصبحت أهم لغة العالم المتحصر اليوم … بالتوفيق و ربنا يوفقنا للمشاركة و الحضور بعون الله …

  10. الصورة هى من أقدم لغات البشرية و أصبحت أهم لغة العالم المتحضر اليوم … بالتوفيق و ربنا يوفقنا للمشاركة بعون الله ..

  11. موضوع جدير بالاهتمام، لكن حبذا أن تأخذ اللجنة العلمية المشرفة بعين الاعتبارالمقاربات السميوطيقية بتنوعاتها المنهجية، فعطاءاتها العلمية غنية في هذا المجال.ولكم كل التوفيق.

  12. الصورة هي: المعنى وظلاله قد تكون فتنة ،وقد تكون نوع من الكيد لاتنتهي عند المبدع وتحيا حياة ثانية عند المتلقي..المؤتمر سيكون مثيراً بلا شك ،تحياتنا الخالصات للقائمين على هذه الفاعلية

      1. يقول أ.د. علي عبد الوهاب مطاوع أستاذ الأدب والنقد بجامعتي طيبة بالمدينة المنورة وجامعة الأزهر بمصر:

        بالتوفيق إن شاء الله
        الله يوفقنا للمشاركة

شارك برأيك