اتفاقية تعاون .. جامعة الخليج العربي ومعهد الكويت للابحاث العلمية

وقع رئيس جامعة الخليج العربي الدكتور خالد بن عبد الرحمن العوهلي اتفاقية تعاون مع مديرة معهد الكويت للابحاث العلمية الدكتورة سميرة السيد عمر للتعاون العلمي في مجالات المشروعات البحثية، والإشراف المشترك على أطروحات طلبة الماجستير والدكتوراه في التخصصات البيئية والتقنية، وتبادل الخبرات وأعضاء هيئة التدريس، وتنظيم المؤتمرات والندوات العلمية وورش العمل المشتركة.
وخلال التوقيع الذي حضره رؤساء البرامج الأكاديمية بالجامعة، أكد رئيس جامعة الخليج العربي الدكتور خالد بن عبد الرحمن العوهلي أن جامعة الخليج العربي هي بيت حاضن لكل الخليجيين الطالبين للعلم ولكل الباحثين من أبناء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، لطالما توفر فيها نخبة من العلماء والأكاديمين والباحثين الذين ساهموا في تطوير الشراكات الدولية مع أعرق الجامعات والمنظمات ومؤسسات البحث العلمي العالمية في الوقت الذي حافظت فيه الجامعة على موقعها المتقدم في تصنيف QS العالمي للجامعات للعام الثاني على التولي.
ورحب الدكتور العوهلي بالتعاون البحثي مع معهد الكويت للابحاث العلمية، مؤكدا أن العلاقة التي تربط الجامعة بدولة الكويت هي علاقة عريقة تمتد إلى زمن تأسيس الجامعة عندما احتضنت الكويت فكرة إنشاء جامعة خليجية مشتركة، مشيدا بدعمها اللامحدود لمسيرة الجامعة ومشاريعها التعليمية والعلمية، ومعربا عن اعتزازه بثقة معهد الكويت للابحاث بجامعة الخليج العربي التي تتبنى دوما الابحاث ذات الطابع الابتكاري والابداعي من خلال تأسيسها لمجلس البحث العلمي المكلف بالإشراف على الأنشطة العلمية والبحثية، وتعزيز ميزانية الأبحاث والدراسات العلمية لتؤدي دورها على أكمل وجه، إلى جانب إنشاء المراكز البحثية العلمية والإكلينيكية، كمركز سمو الأميرة الجوهرة لأبحاث الطب الجزيئي وعلوم المورثات والأمراض الوراثية، مؤكدا أن السمعة الأكاديمية التي حققتها الجامعة طوال العقود الماضية، كانت نتيجة تنامي رصيد الانجازات العلمية وتزايد الاهتمام بالبحث العلمي، وجودة البرامج التعليمية المتقدمة والتخصصات النادرة  التي تطرحها كلية الطب والعلوم الطبية وكلية الدراسات العليا وفق أحدث نظريات التعليم والتعلم.
من جانبها اعربت مديرة عام معهد الكويت للأبحاث العلمية الدكتورة سميرة عمر عن اهتمام المعهد بالاتفاقية الموقعة مع جامعة الخليج العربي وقالت أن هذه الاتفاقية سوف تساهم في تعزيز العمل المشترك بين الجانبين وأنه على ضوئها سيتم تشكيل لجنة مشتركة للاتصال والتنسيق، لافتا إلى أن الاتفاقية تتضمن تمويل وتنفيذ مشروعات أبحاث مشتركة في المجالات ذات الاهتمام المشترك اقتصادا للنفقات وتركيزا للجهود وفق آلية معينة تتضمنها الاتفاقية، وبما يتيح الاستفادة من كافة الامكانات والتسهيلات المتوفرة لديهما من كوادر بشرية وقاعات ومختبرات ومعدات تدريب وغيرها.
وبينت الدكتورة سميرة عمر آن معهد الكويت للأبحاث العلمية من المؤسسات التي تولي اهتماما كبيرا بتعزيز التعاون الإقليمي والدولي وإنجاز المشروعات البحثية المشتركة من خلال مراكزه البحثية الأربعة: مركز أبحاث البترول، ومركز البيئة والعلوم الحياتية، ومركز أبحاث المياه، ومركز البناء والطاقة.

شارك برأيك