ندوة واقع تدريس اللغة العربية في المؤسّسات التعليمية

عنوان الفعالية: واقع تدريس اللغة العربية في المؤسّسات التعليمية
تاريخها: 18 أكتوبر 2016
نوعها: وطنية
التصنيف: يوم دراسي
الجهة المنظمة: جامعة حكومية
تعريف الجهة المنظمة: جامعة محمد الصديق بن يحي – جيجل
الرئيس الشرفي لليوم الدراسي: أ .د. صالح كعواش رئيس الجامعة
رئيس اليوم الدراسي: أ/ برماد أحمد
رئيس اللجنة التنظيمية : أ. عثمان لالـوسي
منسق اليوم الدراسي : أ. بلال لعفيون
رئيس اللجنة العلمية : أ.د/ عبد الحميد بوكعباش.

أعضاء اللجنة العلمية :
أ د.عيسى لحيلح /أ د.عبد الحميد بوكعباش / أد.عبد المجيد عيساني. / د. عبد العزيز شويط/ د.مسعودة شكور/ د.سلمى شويط،/د.الحاج قديدح، /د. مومني بوزيد / د. عبد الناصر بن طناش/ د غنية بوحوش/ د صلاح الدين باوية/ أ كعسيس بدرة/ أ طكوك حياة/ أ موهوب أحمد/ أ كيفوش ربيع/ د. كمال بولعسل
أعضاء اللجنة التنظيمية :
أ .رياض بوزنية / أ. بلال لعفيون /أ .محمد بولحية /أ .أمينة بوكيل / أ .طارق بولخصايم / أ.بوسنون جمال / أ. عدلان رويدي / أ. سوسي خبراج/ أ .خديجة شريبط / أ.محمد زكور/ أ .جمال بلقاسم/أ. راشد شقوفي/ أ.رؤوف قماش/أ العايب بلعريبي/ أ. ذنايب أسماء

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:

ديباجة اليوم الدراسي:
لا شك أن وضع اللغة العربية اليوم لا يبعث على الارتياح بسبب جملة المشاكل التي تتخبط فيها، إذ لا زلنا في كل مرة نسمع عن مختلف الجهود المبعثرة هنا وهناك من أجل النهوض بها والقيام بإصلاحات تشمل تعليمها وتلقينها للناشئة، ولا شك أن السبيل الأول للنهوض بها هو تشريح الواقع الذي تمر به في بيئتها وبين متكلميها، وذلك بهدف وضع الآليات التي تسمح بالنهوض بها ، وتسطير المنهجيات التي تضمن عودتها إلى مصاف اللغات العالمية المتطورة، ولا يمكن الحديث عن ترقية اللغة العربية بين أبنائها دون الوقوف عند واقعها في المؤسسات التعليمية، ذلك أنها البيئة التي تلقن فيها، والمحيط الذي يضمن رقيّها وتقدّمها، وعليه فإن هذا اليوم الدراسي يسعى إلى تشريح واقع العربية اليوم في بيئاتها التعليمية من خلال الوقوف عند أهم المنهجيات المتبعة في تعليمها وأهم الصعوبات التي تعترض عملية تلقينها للمتعلمين وبالتالي اقتراح مجموعة من الحلول الهادفة إلى تيسير سبل الرقي بها، وعليه فإن إشكالية اليوم الدارسي تتمحور فيما يلي:
1- ماهي واقع اللغة العربية اليوم في المؤسسات التعليمية؟
2- ماهي أهم المنهجيات المتبعة في تعليمية اللغة العربية؟
3- ما هي الاستراتيجيات الكفيلة بالنهوض بلغتنا؟
ومن أجل الإجابة عن كل هذه التساؤلات فإننا نقترح مجموعة من المحاور تتمثل فيما يلي:
محاور اليوم الدراسي:
1- واقع العربية في المؤسسات التعليمية الجزائرية:
( اللغة العربية في رياض الأطفال- اللغة العربية في الأطوار التعليمية المختلفة- اللغة العربية في الاقسام الجامعية المتخصصة وغير المتخصصة.)
2- منهجيات تعليمية اللغة العربية في المؤسسات التعليمية .
(المنهج ما قبل اللساني وتعليمية اللغة العربية في الجزائر، اللسانيات وتعليمية اللغة العربية في الجزائر، الإفادة من النظريات التربوية والنفسية والاجتماعية… في تعليمية اللغة العربية في الجزائر. المحاولات القديمة والحديثة (الفردية والجماعية) لتعليمية اللغة العربية).
3- سبل النهوض باللغة العربية في المؤسسات التعليمية:
( التخطيط اللغوي والسياسات اللغوية وراهن اللغة العربية، التجارب التراثية وسبل إحيائها، إصلاح المنظومة التربوية والجامعية وعلاقتها بالنهوض بالعربية)

مواعيد هامة :
– آخر أجل لإرسال الملخصات يوم: 30 جوان 2016 .
– الرد على الملخصات المقبولة يوم: 10 جويلية 2016.
– آخر أجل لإرسال المداخلات يوم :29 سبتمبر 2016 .
– الرد على المداخلات المقبولة وإرسال الدعوات: 10 أكتوبر 2016.
– تاريخ اليوم الدراسي: 18 أكتوبر 2016.

المكان، و معلومات الإتصال والتواصل:

– ترسل الملخصات و المداخلات عبر البريد الإلكتروني التالي : [email protected]
رقم الهاتف: 0779 30 90 49
البريد الإلكتروني: [email protected]

7 تعليقات على “ندوة واقع تدريس اللغة العربية في المؤسّسات التعليمية”

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لو يدرس اجزاء القرآن الكريم من الصف الأول حتى السنة الثالثة ثانوي يكون قد حفظ 15 جزء أي نصف القرآن وعندما يحفظ الطالب نصف القرآن يكون قد أتقن اللغة العربية قراءة و كتابة

  2. السلام عليكم، شكرا على التفاتتكم الكريمة إلى واقع لغة القرآن داخل المؤسسات التعليمية، لكن ما أتمنّاه -ويتمنّاه الجميع بالطبع- هو أنّ النتائج أو الاقتراحات المتوصل إليها في مثل هذه الندوات والملتقيات والأيام الدراسية…وغيرها ، أن تؤخذ بعين الاعتبار في مناهج تدريس اللغة العربية في بلادنا حتّى نساهم في النهوض بها، وذلك من خلال تشريح الواقع التي تمر به لغتنا في كل فترة من فترات تدريسها وتعليمها للناشئة.

  3. شكرا على اهتمامكم بواقع اللغة العربية خاصة في المؤسسات التعليمية من تخطيط وسياسة لغوية تعنى بتعزيز مكانة اللغة العربية

    1. جميل أن تكون الجزائر سباقة إلى طرح الحلول الكفيلة بتعزيز مكانة العربية في هذا العالم المتصارع ، يسعون لفرض لغات لاتملك مقومات البقاء ، والعربية تنتظر أهلها وأصحابها …. شكرا لكم على هذه البادرة الجريئة الخيرة

شارك برأيك