الملتقى العلمي الأول للعلوم الاجتماعية وديداكتيكها: مسألة القيم في مناهج المواد الاجتماعية

عنوان الفعالية: الملتقى العلمي الأول للعلوم الاجتماعية وديداكتيكها في موضوع: مسألة القيم في مناهج المواد الاجتماعية

تاريخها: 21 دجنبر 2016

نوعها: وطنية

التصنيف: ندوة

الجهة المنظمة: جامعة حكومية

تعريف الجهة المنظمة: شعبة التاريخ والجغرافيا
المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بفاس

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:
يكتسي البحث في موضوع القيم في المناهج التعليمية أهمية كبرى في واقعنا المعاصر، بالنظر إلى محاولات التنميط الثقافي والقيم يالتي تعرفها المجتمعات المختلفة، تحت تأثير الفاعلين الأساسيين في العولمة، وما أفرزه ذلك من صراع حول المرجعيات القيمية، فيالعديد من المجتمعات، بحكم خصوصياتها الحضارية والثقافية.
وبناء على أهمية المرجعية القيمية في أي منظومة تربوية،واستحضارا لما يمكن أن تثيره من اختلاف الرؤى، بين المكونات المجتمعية،في سياق اختلاف المرجعيات السياسية، وتعدد وتنوع الروافد الثقافية المكونة للهوية المغربية، حرص المغرب على خلق نوع من التوافق المجتمعي، حول المرجعية القيمية لمنظومتنا التربوية، وهو ما تمثل في الميثاق الوطني للتربية والتكوين الصادر سنة 2000، والذي حدد بوضوح هذه المرجعية،في مبادئه الأساسية ومرتكزاته الثابتة، استنادا إلى المسار الدستوري المغربي، الذي توج بدستور فاتح يوليوز 2011.
فالدستور المغربي ينص في تصديره على أن ” المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة، متشبثة بوحدتها الوطنية والترابية، وبصيانة تلاحم وتنوع مقومات هويتها الوطنية الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية، الإسلامية، والأمازيغية والصحراوية والحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية. كما أن الهوية المغربية تتميز بتبوء الدين الإسلامي مكانة الصدارة فيها، وذلك في ظل تشبث الشعب المغربي بقيم الانفتاح والاعتدال والتسامح والحوار، والتفاهم المتبادل بين الثقافات والحضارات الإنسانية جمعاء”.
ونجد في الميثاق الوطني للتربية والتكوين، تحديدا للمرجعية القيمية لمنظومتنا التربوية، في مبادئه الأساسية ومرتكزاته الثابتة، من خلال ما يلي:
• “يهتدي نظام التربية والتكوين للمملكة المغربية بمبادئ العقيدة الإسلامية، وقيمها الرامية لتكوين الإنسان المتصف بالاستقامة والصلاح، المتسم بالاعتدال والتسامح، الشغوف بطلب العلم والمعرفة في أرحب آفاقها والمتوقد للاطلاع والإبداع، والمطبوع بروح المبادرة الإيجابية والإنتاج النافع”.
• “يلتحم النظام التربوي للمملكة المغربية بكيانها العريق، القائم على ثوابت ومقدسات، يجليها الإيمان بالله، وحب الوطن، والتمسك بالملكية الدستورية”.
• “يتأصل النظام التربوي في التراث الحضاري والثقافي للبلاد، بتنوع روافده الجهوية المتفاعلة والمتكاملة، ويستهدف حفظ هذا التراث وتجديده، وضمان الإشعاع المتواصل له، لما يحمله من قيم خلقية وثقافية”.
وإذا كانت التربية على القيم مسألة مرتبطة بجميع المواد والتخصصات، فإنها أكثر ارتباطابالمواد الحاملة للقيم، أي المواد الاجتماعية،كالتاريخ والجغرافيا والتربية الإسلامية، والتربية على المواطنة…، باعتبارها تستهدف اتخاذ المتعلم مواقف سلوكية ايجابية، في تعامله مع مجتمعه، ومحيطه، وتراثه، ومجاله الجغرافي.
واستنادا على أهمية هذه المواد في التربية على القيم، التي يستهدفها نظامنا التربوي، وبالنظر إلى السلوكات السلبية التي مازالت المدرسة والمجتمع المغربيين مجالا لها، فإن مسألة القيم في منظومتنا التربوية تطرح نفسها بإلحاح، في وقتنا الحاضر.
وبناء عليه تعتزم شعبة التاريخ والجغرافيا بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، المقر الرئيس بفاس، تنظيم الملتقى العلمي الأول للعلوم الاجتماعية وديداكتيكها في موضوع: “مسألة القيم في مناهج والمواد الاجتماعية”، وتقترح على الباحثين والمهتمين بالشأن التربوي، المساهمة فيها، من خلال المحاور التالية:
• المحور الأول: التأصيل النظري والمعرفي لمسألةالتربية على القيمفي المواد الاجتماعية، من خلال تحديد وإبراز المفاهيم القيمية، استنادا إلى المرجعية التي حددها الدستور المغربي، والميثاق الوطني للتربية والتكوين، واستخلاص المؤشرات الدالة على تحقق هذه المفاهيم، بالنسبة لهذه المواد.
• المحور الثاني: تشخيص واقع التربية على القيم، في ضوء تنفيذ إجراءات الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وذلك من خلال فحص مناهج المواد الاجتماعية، من حيث تحديد مواصفات المتعلم في كل سلك أو مسلك دراسي على مستوى اكتساب القيم، ومدى التزام الكتب المدرسية بالتصورات التي جاءت في الكتاب الأبيض حول مواصفات المتعلم، في هذا المجال، ورصد مظاهر التربية على القيم في المواد المعنية، على مستوى الممارسة الصفية.
 المحور الثالث: طرح مقترحات قابلة للتجريب، والإنجاز، للاشتغال بالتربية على القيم في المواد الاجتماعية،سواء على مستوى إدماج القيم في بناء الأنشطة التعليمية – التعلمية، أواستثمارها في رصد المؤشرات الدالة على تطور القيم لدى المتعلم، أو على مستوى بناء شبكات للتقويم، كفيلة بتتبع اهتمام المتعلم باكتساب القيم وانخراطه في نشرها.
تقديم ملخص المداخلات
يضم الملخص المقترح:
– عنوان المداخلة
– أسماء المتدخلين والمؤسسات التي ينتمون إليها
– العنوان الإلكتروني للمتدخلين ورقم الهاتف
– ملخص المداخلة في حدود 400 كلمة
– لائحة بالكلمات المفاتيح، 5 كلمات على الأكثر
– إرسال نص المداخلة المقبولةفي حدود20 صفحة، مع ضبطه على نظام Word باستعمال خطsimplfiedArabic، وبحجم points14، مع الالتزام بالمنهجية الأكاديمية والمعايير التوثيقية في إعداد البحث.

مواعيد هامة:
ترسل الملخصات (ملءاستمارةالمشاركة) قبل15 غشت 2016
الإعلان عن المداخلات المقبولة 15 شتنبر2016
إرسال المقالات النهائية بنظام وورد 30 نونبر 2016
الإعلان عن برنامج الملتقى 15 دجنبر 2016
يوم أشغال الملتقى 21 دجنبر 2016

المكان، و معلومات الإتصال والتواصل:

المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بفاس ( المغرب).

نموذج المشاركة

3 تعليقات على “الملتقى العلمي الأول للعلوم الاجتماعية وديداكتيكها: مسألة القيم في مناهج المواد الاجتماعية”

شارك برأيك