المسؤولية المجتمعية للجامعات

تعقد جامعة القدس المفتوحة مؤتمرا علميا في موضوع: المسؤولية المجتمعية للجامعات الفلسطينية في مدينة نابلس 30-05- 2011.

مقدمة:
تولي المجتمعات البشرية عموماً أهمية خاصة للمسؤولية المجتمعية التي يتنامى فيها الإحساس يوماً تلو آخر، جراء استحقاقات العصر الحديث التي تتطلب تضافر الجهود المختلفة للسيطرة على تنامي الشر، وبؤر التوتر، وتوفير حياة كريمة للمواطنين، والتعاون الدولي لحل المشكلات الكونية التي يعجز المجتمع الواحد بمفرده عن التصدي لها وبذل الجهود المشتركة لإيجاد حلول لها، كالانحباس الحراري والتلوث البيئي وعمالة الأطفال وغيرها.

إن الجهود المنفردة في أداء المؤسسات وعدم الالتفات إلى أهمية الشراكة في الأداء قد أصبح مسألةً غير مقبولة في ظل تعاظم الأخطار التي تهدد استقرار المجتمع وديمومة نشاطاته، وما يترتب علينا أخلاقياً من توفير بيئة أمنة وموارد مستدامة مرتكزة على مبادئ حقوق الإنسان المقرة عالمياً تقتضي المشاركة الفاعلة، وتوجيه رؤوس الأموال وطاقات الموارد البشرية والحد من المعيقات التنموية والتحديثات التي تواجه المجتمعات النامية منها والمتقدمة على حد سواء.

كانت الجامعات وما تزال منبراً للحضارة في المجتمعات كافة، لذلك أصبح لزاماً على إدارتها أن تسعى إلى تعميق ممارسات الإحساس بالمسؤولية المجتمعية وتحفيز العاملين لتحويلها من مجرد فكر إلى سلوك ممارسة المسؤولية المجتمعية في نفوس العاملين والطلبة، لتسهم هي الأخرى بنصيب الأسد إزاء هذا الهم التنموي التشاركي العام الذي نأمل أن يطال أثره وتأثيره مختلف مناحي الحياة، فينعم مواطننا الفلسطيني بنعمة البيئة أولاً (الهواء والماء والغذاء)، وبنعمة الاستقرار والأمان والمشاركة الاقتصادية الطوعية في تنمية المجتمع ثانياً، ومسايرة التقدم والتطوير ويوفر الاستحقاقات المطلوبة لذلك ثالثاً…. ولا يتأتى ذلك إلا من خلال الفهم العميق والنوايا الحسنة والبذل والعطاء، وتجسير المشاركة، والمبادرة الحميدة، واستثمار تبادل المصالح بأقصى قدرٍ ممكن.

إن المسؤولية التي يجب أن تؤطر ضمن تصرفات المواطنين وعقولهم ينبغي أن تنم عن فهم وإدراك متكاملين مما يجعلها قابلة للتكرار والتجديد والتحسين والتطوير…. إنها المسؤولية التي تحاكي الواقع بكل مكوناته، وتشعر الأفراد بحسن انتمائهم لهذا الوطن… فالمواطنة حقٌ وواجب ومحصول يجنيه الفرد في ظل المجتمع، بحكم أن المجتمع هو البوتقة التي تتفاعل فيها كل المدخلات حتى يتحول إلى مظلة وارفةٍ يتفيأ ظلالها المواطنون من مختلف الطبقات والأطر والبيئات والثقافات. لهذا كله، عمدت جامعة القدس المفتوحة ومن خلال كوادرها المتخصصة إلى إيلاء المسؤولية المجتمعية أهمية خاصة منبقة عن فلسفة ورسالة ورؤية واضحة قابلة للتعميم والتقليد والانتشار حيث وجد الاهتمام، سواء أكان هذا الاهتمام داخلياً أم خارجياً، وختاماً نأمل أن يحقق هذا الدليل ما نصبو إليه.

محاور المؤتمر:

المحور الأول: دور الجامعات في تحقيق المسؤولية المجتمعية:

  1. واقع المسؤولية المجتمعية في الجامعات الفلسطينية، وعرض تجارب ونماذج منها.
  2. دور الجامعات في تحقيق الشراكة المجتمعية لحماية الموروث الحضاري الفلسطيني.
  3. دور الجامعات في بناء القدرات المعرفية المتخصصة بالمسؤولية المجتمعية.
  4. دور الجامعات في تحقيق التنمية المستدامة من خلال تمكين الشباب الجامعي من قيادة مبادرات المسؤولية المجتمعية.
  5. دور الجامعات في تفعيل قوة الثقافة.

المحور الثاني: دور القطاعات (الحكومي والأهلي والخاص) في تعزيز مبادرات المسؤولية المجتمعية:

  1. دور القطاع الحكومي والدولي في دعم أنشطة المسؤولية المجتمعية المتمثلة بالبعد: البيئي والاجتماعي والاقتصادي.
  2. احتياجات المسؤولية المجتمعية للتشريعات والقوانين والأنظمة التي تعزز من ممارستها.
  3. عرض خبرات الجامعات في تضمين المسؤولية المجتمعية ضمن خططها الإستراتيجية.

المحور الثالث: المعوقات التي تواجه الجامعات الفلسطينية في تحقيق المسؤولية المجتمعية:

  1. غياب البعد المنهجي الرسمي في ربط المواطنة بالمسؤولية المجتمعية وأثره على تنمية المجتمع.
  2. التعاون والمنافسة بين الجامعات الفلسطينية وأثرها على تطوير منحى المسؤولية المجتمعية.
  3. صعوبات الشراكة ما بين القطاع الخاص والأهلي وأثرها على تدني تحقيق المسؤولية المجتمعية.

المحور الرابع: أثر الحرية الأكاديمية واستقلالية الجامعات على قيامها بدور المسؤولية المجتمعية.

المحور الخامس: ضمان النوعية والتحلي بالمسؤولية والشفافية في الجامعات وانعكاساتها المجتمعية.

شروط الباحثين:
يرجى من الباحثين مراعاة منهجية البحث العلمي، وبأن لا يزيد حجم البحث عن 20-25 ورقة وبخط (14) simplified Arabic ومدققة لغويا. وسوف يتم تبليغ أصحاب الأبحاث المقبولة بعد تحكيمها تمهيدا لإلقاء أبحاثهم في حينه. يمكن للمعنيين الاطلاع على دليل المسؤولية المجتمعية للجامعات من تأليف د.يوسف ذياب عواد والمتاح للاستخدام على الموقع الالكتروني www.qou.edu كإطار مرجعي لهذا الموضوع. لمزيد من المعلومات يمكنكم الاتصال على رقم دائرة العلاقات العامة 2964571-02 أو جوال د.يوسف ذياب عواد/ رئيس اللجنة التحضيرية رقم 0599-671905

لجان المؤتمر:

  1. اللجنة التحضيرية
  2. اللجنة العلمية
  3. اللجنة الفنية
  4. لجنة الإعلام والعلاقات العامة
  5. اللجنة المالية والمشتريات
  6. اللجنة المحلية المؤازرة

مواعيد مهمة:
يتم استقبال ملخصات الأبحاث في موعد أقصاه 15/3/2011 على البريد الالكتروني ([email protected]) فيما يتم إرسال البحث كاملاً بموعد أقصاه 1/05/2011، حيث سيعقد المؤتمر بتاريخ 30/5/2011 في مسرح اتحاد نقابات عمال فلسطين- نابلس.

الاتصال بنا:
لمزيد من المعلومات يمكنكم الاتصال على رقم دائرة العلاقات العامة 2964571-02 أو جوال د. يوسف ذياب عواد/ رئيس اللجنة التحضيرية رقم 0599671905 أو البريد الالكتروني: [email protected]

شارك برأيك