مؤتمر البصريات الدولي الأول

تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الدكتور رامي حمد الله، تم افتتاح مؤتمر البصريات الدولي الاول في جامعة النجاح الوطنية يوم الجمعة 02 ايلول 2016 بحضور الاستاذ الدكتور ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس الجامعة، والدكتور حمدي النابلسي، مدير عام المستشفيات في وزارة الصحة، والسيد عبد الله السعيد، رئيس نقابة اخصائيي البصريات والدكتور نواف القصاروة، رئيس جمعية اطباء العيون الفلسطينية، والدكتور يونس دودين، رئيس نقابة اصحاب مهن البصريات الأردنية. يهدف المؤتمر الى تعزيز خدمات الرعاية الصحية الاولية للعين لجميع فئات المجتمع بالتساوي ودمجها ضمن خدمات الرعاية الصحية الاولية المعمول بها في فلسطين من خلال تطوير الموارد البشرية المستدامة وتنميتها بإشراف مجموعة من اخصائيي بصريات مرخصين وأطباء عيون وتطبيق الاجراءات السريرية باحدث المعدات.

افتتح الاستاذ الدكتور ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس الجامعة مؤتمر البصريات الدولي الاول في المعهد الكوري في جامعة النجاح بكلمة ترحيبية تحدث فيها عن نشأة قسم البصريات في الجامعة عام 2004 وتطوير عيادات البصريات وتجهيزها بأحدث الاجهزة ليصبح أول برنامج يعتمد بشكل اساسي على تدريب الطلبة السريري على ارض الجامعة قبل التخرج والذي أدى الى تطوير مهارات الطلبة السريرية ليقدم هذا القسم خدمة مجتمعية مميزة بعيادته الجامعية وكادره البشري، وأضاف الدكتور النتشة؛ لقد أصبح هذا القسم منبعا للأبحاث البصرية ذات القيمة النوعية المتميزة، وأكد أن القسم ملتزم بتعليم وتدريب اخصائيين اكفاء حريصون على تقديم خدمات الرعاية الاولية لصحة النظر. ثم تحدث الدكتور النتشة عن سعي الجامعة للارتقاء بكوادرها البشرية وبنيتها التحتية ومختلف تجهيزاتها التعليمية والبحثية الى مستويات متميزة وطنيا وإقليميا ودوليا. وفي ختام كلمته، اشار الدكتور النتشة الى فتح الشراكات المتعددة بين قسم البصريات ومشاريع الاتحاد الاوروبي لتطوير البرامج والخدمات في التأهيل البصري وكذلك مشاريع التعاون مع وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم العالي وكاله الغوث والجمعية العربية للتأهيل.

الدكتور حمدي النابلسي، مدير عام المستشفيات في وزارة الصحة، تحدث عن اهتمام وزارة الصحة بعقد المؤتمر لما فيه من مواضيع حيوية وهامة تتعلق بتخصص طب العيون، والتي تلعب دوراً هاما في مواكبة هذا القطاع والتطورات العلمية على هذا الصعيد، وأشار الى اهتمام وزارة الصحة ببناء علاقات مهنية مع كافة النقابات المهنية والصحية بما فيها نقابة البصريات على اساس احترام النظام والقانون بما يحقق رؤية وإستراتيجية الوزارة في تنظيم المهن على اساس التعاون المشترك والاحترام المتبادل ولما فيه مصلحة المواطنين. وأشار النابلسي الى أهمية دور مؤتمر كهذا في انطلاق المزيد من الابحاث العلمية والخبرات العملية. وشكر النابلسي كلا من الدكتور رامي الحمد الله، باني الحرم الجامعي الجديد، والدكتورة خيرية رصاص مؤسسة قسم البصريات في الجامعة عام 2004.

وعن أهمية الشراكة بين اطباء العيون وأخصائيي البصريات، تحدث الدكتور نواف قصاروة، رئيس جمعية أطباء العيون الفلسطينية وذلك في مجال العناية بعيوب البصر ومعالجة امراض العيون للحد من مضاعفات هذه الامراض وخفض نسبة العجز البصري. وأشار الى وجود امراض عيون وراثية وخلقية عديدة يجب الكشف عنها مبكراً لدى فاحصي نظر الاطفال.

وخلال كلمة الدكتور عبد الله السعيد، رئيس نقابة اخصائيي البصريات في فلسطين، تقدم بالشكر الجزيل للمشاركين بالمؤتمر والضيوف والزملاء على مشاركتهم واعتبر هذا اليوم يوماً وطنياً لتعاون الجميع في سبيل انجاحه مما يدفع للاعتزاز والتشجع للعمل على ما بعد المؤتمر ودعى الى تطوير المهنة وأخصائييها كما دعى وزارة الصحة الى توظيف الاخصائيين في الوزارة. وأهدى تحياته للحضور على الزخم الكبير من الحضور المميز وعلى دعم مثل هذه المؤتمرات لان حضوراً كهذا فيه  الكثير من المهنيين وفيه الفائدة الكبيرة للأفراد لما لها من خير كبير على المجتمع، كما وجه الدكتور السعيد رسالة الى النيابة العامة للإسراع بتطبيق قرارات وزارة الصحة والى الجامعة لتحقيق التوزيع الجغرافي للطلبة والاستمرار بالحفاظ على الدرجة الحالية المتوفرة من الجودة في التعليم. بالإضافة الى تعزيز التعاون في مجال التجسير والدورات المهنية والمؤتمرات المشتركة بين النقابة والجامعة. كما تقدم بالشكر الجزيل للسيد اسامة النجار على مساعدته بتطبيق القانون في وزارة الصحة وتطوير المهنة في فلسطين وتقدم بالشكر ايضا للدكتور يونس دودين على حضوره الى فلسطين للمشاركة بأعمال المؤتمر وإثرائه بالحوار والنقاش وتبادل الخبرات.

السيد فارس المحروم، الراعي الرسمي للمؤتمر تحدث عن اهمية رعاية الشركة للمؤتمر وقدر عالياً دور الجامعة بتشجيع التعاون والشراكة مع القطاع الخاص ثم تحدث عن منتجات الشركة وقدم فيلماً عن معروضاتها وآلية تصنيع تلك المنتجات من العدسات اللاصقة التي تقوم الشركة بتسويقها في الوطن.

اما الدكتورة ليانة اللبدي، رئيسة قسم البصريات في كلية الطب وعلوم الصحة فتحدثت عن شعار المؤتمر (توفير الرعاية الاولية للعين للجميع) وذلك بغض النظر عن العمر والحالة الاجتماعية او مكان الاقامة وخاصة أولئك المقيمون في المناطق المهمشة، كما تحدثت عن أهمية توفير الرعاية للجميع باعتباره حقاً مكتسباً، وبالتالي فإن هدف المؤتمر هو تحسين خدمات الرعاية الاولية للعين وخاصة العيون التي تعاني من الامراض الاربعة المنتشرة في فلسطين وهي سكري العين والمياه البيضاء والقرنية المخروطية والأخطاء الانكسارية والتي تؤدي إلى ضعف وربما فقدان البصر. كما تقدمت الدكتورة اللبدي بالشكر الجزيل للشركات الراعية للمؤتمر وهي شركة المحروم وشركة الحجل وشركة اوبتيك لاند وشركة بيت جالا للادوية والشركة العربية ارابكو ومكتب تكسي الاعتماد وبن ازحيمان.

وتضمنت اعمال المؤتمر افتتاحاً لمعرض مخصص للبصريات ومنتجات ومعروضات شركات البصريات الراعية، بالاضافة الى سلسلة من اوراق العمل المتخصصة والتي قدمتها نخبة من الاخصائيين، هذا وسيستأنف المؤتمر يوم الاحد حيث ستتم خلاله مناقشة سلسلة من التجارب وأوراق العمل البحثية الهادفة الى تبادل الخبرات والتجارب بالاضافة الى الاطلاع على آخر ما تم تطويره في مجال البصريات.

شارك برأيك