رئيس جامعة أسيوط ونوابه في لقاء مع ممثلي المركز الكندي لبحوث التنمية الدولية

شدّد الدكتور أحمد عبده جعيص رئيس جامعة أسيوط علي سعي الجامعة إلي توفير مناخ علمي متقدم وبنية بحثية ملائمة للاستثمار في بناء عقل وفكر الإنسان , وهو ما ينعكس فيما تقدمه الجامعة من رعاية ودعم لكثير من الابتكارات العلمية والمشروعات التنموية التي من شأنها تشجيع شباب الباحثين ومساندتهم للحد من تفشي ظاهرة العقول المهاجرة والتي عانت منها مصر لعقود طويلة , وتقديراً منها لدور العلم والعلماء وقدرتهم علي تقدم الوطن ونهضته .
جاء ذلك خلال اجتماع رئيس جامعة أسيوط بممثلي المكتب الإقليمي بالمركز الكندي لبحوث التنمية الدولية بالشرق الأوسط وشمال افريقيا , والذي يضم كلاً من الدكتور بروس كوري_الدر المدير الإقليمي للمكتب , والدكتور رائد شريف مسئول برنامج التكنولوجيا والابتكار بالمكتب , وبحضور الدكتور عصام زناتي نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب , والدكتور طارق الجمال نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث , وذلك لبحث سبل التعاون والدعم للمشروعات البحثية في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية .
وقد أشاد ممثلي المركز الكندي لبحوث التنمية الدولية خلال اللقاء بما تتمتع به جامعة أسيوط من مكانة علمية مرموقة بين الجامعات المصرية والعربية , وكونها الجامعة الأكبر والأعرق في صعيد مصر وما حققته من إنجاز متميز في مجال المشروعات البحثية القائمة علي التدريب التمويلي , وخاصةً داخل كليات الهندسة , وعلوم الحاسبات والمعلومات , ومعهد دراسات وبحوث تكنولوجيا صناعة السكر , وكذلك مركز نقل تكنولوجيا المعلومات , والحاضنة التكنولوجيا همّة , وهي المجالات التي تقع فى بؤرة اهتمام المركز و يسعي إلي دعمها .
كما أكد ممثلي المركز علي انطلاق نشاط المركز الكندي لبحوث التنمية الدولية في مصر منذ نحو 40 عاماً تمّ خلالها إقامة أواصر تعاون بين المركز والعديد من الجامعات المصرية ومنظمات المجتمع المدني , ويسعي خلال الفترة المقبلة إلي تحقيق ثورة معلوماتية في صعيد مصر قائمة علي التكنولوجيا الإلكترونية وطرح حلول غير نمطية لكثير من المشكلات المجتمعية به وتحقيق تقدم ونهضة شاملة في صعيد مصر .

شارك برأيك