حلقة عمل مشتركة بين جامعة السلطان قابوس والجامعات الفنلندية

نظم مكتب التعاون الدولي حلقة العمل العلمية المشتركة بين جامعة السلطان قابوس والجامعات الفنلندية بمدرج الفهم في مركز الجامعة الثقافي وذلك بهدف بحث سبل التعاون البحثي بين الجامعة والجامعات الفنلندية في مجالات ريادة الأعمال والابتكار والصحة والعلوم البيولوجية وتدريب المعلمين. كما تتضمن أهداف الحلقة بحث سبل التعاون في مجال تعليم الابتكار وريادة الأعمال والمساهمة في نظم الابتكار الوطنية في فنلندا وسلطنة عمان. وتبادل الخبرات بين جامعة السلطان قابوس والجامعات الفنلندية فيما يتعلق بتدريب المعلمين قبل وأثناء الخدمة، ونظام المدارس والاتجاهات الجديدة في مجال تعليم المعلمين، وتحديات البحث العلمي في السلطنة وفنلندا.
وخلال الافتتاح ألقت صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد، مساعدة الرئيس للتعاون الدولي، كلمتها معبرة عن أملها في أن تساهم هذه الحلقة على تعزيز أواصر التعاون بين السلطنة وفنلندا، وأضافت قائلة: ” أود أن أشكر زملائي في الجامعة الذين كانوا يعملون عن قرب مع نظرائهم الفنلنديين، ولدينا طموحات وآمال كبيرة في النتائج التي ستحققها هذه الحلقة ونعتقد بأن ذلك سيكون بداية لعلاقات طويلة المدى. كما عبر وفد الجامعة عن سعادته عند زيارته لفنلندا في مارس 2014، وخلال الزيارة كان هناك زيارات تبادلية مثمرة بين عدد من الجامعات من ضمنها: جامعة آلتو وجامعة توركو للعلوم التطبيقية وجامعة هلسنكي، ومركز التبادل الأكاديمي وأكاديمية فنلندا، ومجلس البحوث والابتكار في فنلندا.
وينظر إلى أن المجالات المحتملة للتعاون ستكون من حيث تبادل الطلاب والموظفين، وتطوير المختبرات، وتمويل البحوث، ومنذ وقت زيارتنا، يعمل الناس هنا دون كلل من أجل تحقيق التعاون، بالإضافة إلى ذلك، تشير مقاييس الأبحاث إلى أن جامعة السلطان قابوس نشرت بالتعاون مع ثمانية من الجامعات الفنلندية، وأظهر التعاون البحثي بين الجامعة وجامعة فاسا وجامعة لابينرانتا نتائج عظيمة، وقام باحثونا بالتعاون في عدة مجالات من ضمنها مجال الهندسة الصناعية والميكانيكية وإدارة البيانات وتقنية النانو “.
وتطرقت البروفيسورة ثويبة البروانية، مديرة مركز التميز في التعليم والتعلم في جامعة السلطان قابوس، في كلمتها بالحديث عن جهود جامعة السلطان قابوس والمركز في إعادة تصور طرق التدريس لتحقيق أقصى قدر من التعلم، كما قدم البروفيسور بيركو هاركونين، أستاذ في مجال الأحياء الخلوية ورئيس معهد الطب الحيوي في جامعة توركو، كلمة حول مكافحة أمراض السرطان -تحديات البحوث وتدريب الباحثين والابتكار في فنلندا.
وقدم الدكتور يحيى الوهيبي، عميد البحث العلمي في جامعة السلطان قابوس لمحة عامة عن عمادة البحث العلمي، ورؤيتها ورسالتها والخدمات التي تقدمها، كما تحدث عن المراكز البحثية والكراسي العلمية، ثم أوضح مصادر تمويل الأنشطة البحثية ونتائج البحوث. وفي الختام، سلط الضوء على بعض المجالات الهامة للتحسين من حيث البحث والابتكار. وألقى البروفيسور ماركو سوتاروتو، أستاذ في نظريات وضع السياسة والممارسات، بكلية الإدارة بفنلندا ، كلمة عن الأولويات البحثية الحالية وآليات التمويل في فنلندا.

شارك برأيك