مؤتمر الطب التكاملي واضطرابات النوم

شدد الدكتور أحمد زكى بدر وزير التنمية المحلية على أهمية الملف الطبى وما تتمتع به مصر من كوادر طبية متميزة فى شتى المجالات قادرة على تقديم المزيد لتطوير الخدمة الصحية المقدمة فى مختلف المستشفيات الحكومية المصرية ، مؤكداً على أهمية مثل تلك المؤتمرات الطبية لإتاحة الفرصة لشباب الأطباء للتعرف على أحدث المستجدات فى التخصصات الطبية المتعددة والاستفادة من خبرات كبار الأطباء المشاركين فى المؤتمر.
وقد أضاف وزير التنمية المحلية أن أشهر المكتبات العالمية تزخر بكتب رواد العمل الطبى المصرين السابقين والحالين والذى يمثل علمهم مرجعية هامة فى مختلف الجامعات على مستوى دول العالم.
جاء ذلك خلال مشاركته فى وقائع الجلسة الرسمية للمؤتمر السنوي الخامس لجمعية الطب التكاملي واضطرابات النوم والمنعقد بمدينة الأقصر وذلك بحضور المهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط، والدكتور محمد بدر محافظ الأقصر، والدكتور أحمد عبده جعيص رئيس جامعة أسيوط،، والدكتور عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادى ، والدكتور خالد اسماعيل حمزة رئيس جامعة الفيوم، والدكتور محمد عبد القادر القائم بأعمال رئيس جامعة أسوان ،والدكتور منصور الكباش رئيس جامعة أسوان السابق ، والدكتور محمد العمارى نائب رئيس جامعة جنوب الوادى السابق ورئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، إلى جانب مشاركة الدكتور حسين الشريف عميد طب أسوان، ودكتور السجاد الطيب عميد طب النيلي، والدكتور عمر عواد أستاذ أمراض القلب ونائب رئيس المؤتمر ،و الدكتور مصطفى كمال رئيس جامعة أسيوط السابق ورئيس جامعة بدر الحالي ورئيس مجلس إدارة جمعية الطب التكاملي واضطرابات النوم، والدكتورة سوزان سلامة أستاذ ورئيس قسم أمراض الصدر ورئيس المؤتمر.
وقد أكد محافظ أسيوط خلال كلمته أن المؤتمر بهذا الحشد الهائل من الحضور يعكس خطورة الملف الطبى ووضعه فى أولويات اهتمامات المسئولين فى الدولة ، مشيداً بما يطرحه من مفهوم حديث للتكامل بين التخصصات الطبية المختلفة، وما هو شهد مشاركة متكاملة كذلك بين المسئولين فى مختلف مواقعهم سواء وزارية ، او تنفيذية او أكاديمية وشحذ الهمم لتنسيق العمل بين كافة الجهات لتطوير الخدمة الصحية وتوفير رعاية صحية كريمة للمواطنين فى مختلف المحافظات عاماً وفى محافظات الصعيد بشكل خاص .
ومن جانبه ناشد محافظ الأقصر المسئولين فى الدولة بالموافقة على اتخاذ الإجراءات اللأزمة لإنشاء كلية طب بمحافظة الأقصر والمتاح إقامتها بمستشفى الأقصر الدولى وذلك لتلبية احتياجات المواطنين بالمحافظة وتوفير الرعاية الصحية اللازمة لهم.
ومن جانبه أكد رئيس جامعة أسيوط على ما تقدمه المستشفيات الجامعية بأسيوط من خدمة طبية متميزة لنحو 2 مليون مريض سنويا من شتى المحافظات، وما انفردت به من نجاحات متميزة فى مجال عمليات زراعة الكلى والكبد والنخاع، مشدداً على مواصلة العمل لتطوير العمل فى المرحلة المقبلة حيث يجرى استكمال مستشفى الإصابات الجديدة، وإنشاء معهد جديد للأورام على مستوى عالمى ، وكذلك مستشفى تخصصى للحميات.
وقد أرجع دكتور مصطفى كمال رئيس الجمعية أن فكرة إنشاء الجمعية منبثقة فى الأساس من دور مستشفيات جامعة أسيوط الرائد فى المجال الطبى وما تتحمله من مسئولية جسيمة فى مجال العمل الطبى والبحثى لمواكبة النظم العالمية، مشيراً إلى أن الجمعية هى الأولى من نوعها فى مصر والرابعة على مستوى العالم والمعنية بتكامل العمل بين مختلف التخصصات الطبية لتقديم خدمة علاجية أكثر تميزاً ودقة بما يسهم فى رفع مستوى شفاء المرضى وتخفيف معاناتهم.
وفى كلمتها تناولت الدكتورة سوزان سلامة الجديد فى هذا العام والذى تضمن اتاحة الفرصة لأكثر من 200 طبيب بمستشفيات وزارة الصحة بمحافظتى أسيوط والأقصر للمشاركة المجانية بفاعليات المؤتمر فى الفترة من 15 إلى 18 نوفمبر 2016 والتى تضمنت ورشتى عمل عن اضطرابات النوم والدرن ونحو 26 جلسة علمية تناقش أكثر من 84 ورقة بحثية ومشاركة أكثر من 85 طبيباً مصرياً وأجنبيا، كما يتضمن المؤتمر لأول مرة قافلة طبية متميزة إلى مستشفى الأقصر الدولى وذلك لمناظرة نحو 300 حالة لأكثر من 14 تخصص طبى .

شارك برأيك