تكريم كوكبة من علماء ومفكري جامعة بغداد

لتعزيز الفكر الإنساني في جامعة بغداد ودعم الجهد العلمي المتميز للارتقاء به والجامعة الأم، تقوم الجامعة بالمبادرات العلمية والدعم المعنوي لعلمائها ومفكريها ساعية إلى تحقيق كل ما هو يقدم الرقي والدعم والتشجيع لتقديم المزيد من الأبحاث والإبداعات في الجامعة، لذا أقامت رئاسة جامعة بغداد احتفالية برعاية الأستاذ الدكتور موسى جواد الموسوي رئيس الجامعة، لتكريم كوكبة من الأساتذة والمفكرين ممن أسهموا في رفد واغناء المكتبة الجامعية باصدارتهم العلمية والانسانية المختلفة للعام الدراسي 2010 / 2011، حيث حضر الاحتفالية مساعد رئيس الجامعة للشؤون الادارية الدكتور بهاء طعمه جياد والأستاذ الدكتور عقيل مهدي عميد كلية الفنون الجميلة والأستاذ الدكتور نبيل كاظم عبد الصاحب عميد كلية هندسة الخوارزمي والدكتورة نوال العبيدي عميد كلية التربية الرياضية للبنات، والأستاذ الدكتور صالح مهدي علي عميد كلية العلوم بالإضافة إلى جمع غفير من اساتذة وطلاب الجامعة، وكان الأستاذ الدكتور عقيل مهدي يوسف عميد كلية الفنون الجميلة قد ألقى بالنيابة عن رئيس الجامعة كلمة الجامعة، أكد فيها على تاسيس علاقات قوية ورصينة تدخل في نطاق الجودةة والاكتمال والفعالية العالية للعقول الجامعية وهم من كبار علماء العراق ومفكريه في شتى المجالات والكل يتبارى اليوم لكي يخدم عراق الحضارات عراق الوعي والشرائع  وتمنى الدكتورعقيل لكل علماء العراق الذين انجزو مؤلفات منهجية او كتب مساعدة او كتب عامة ثقافية كلها ترفد العقل الجامعي العراقي، بمواصلة الدرب والمسيرة.

بعد ذلك ألقت الدكتورة انتصار إبراهيم عبد الرزاق رئيسة قسم العلاقات والإعلام بالجامعة كلمة بينت بهذه المناسبة أكدت بها أن إعلام جامعة بغداد سيبقى في خدمة العلم والعلماء، وانه لا يتوانى بان يسلط الضوء على كل ما هو متميز في الجامعة من منجزات علمية وابتكارات تخدم المجتمع، وان قسم العلاقات والإعلام سيستمر في تركيزه على كل ما هو متميز خدمة للتعليمية وذلك للارتقاء بالجامعة، وان هذا اليوم إنما يمثل انتصارا جديدا للعراق في محافل العلوم والإنسانية.

بعد ذلك طالب قسم العلاقات والإعلام بإلقاء كلمة من قبل الأساتذة المكرمين في هذه الاحتفالية ليتقدم ويلقى الأستاذ المساعد الدكتور عبدالباسط سلمان الأستاذ في كلية الاعلام ورئيس تحرير الموقع الالكتروني للجامعة. حيث أناب بكلمته عن زملائه وأقرانه من العلماء والمفكرين المكرمين في هذه المناسبة ليشكر السادة المقيمين على هذه المناسبة في رئاسة جامعة بغداد ذلك لما ابدوا من اهتمام كبير بالعلماء والمفكرين ممن أسهموا في أغناء المكتبات العلمية والمختبرات، مضيفا وقائلا بأننا نسجل اعتزازنا بهذه المناسبة الهامة كونها تشكل سابقة في تاريخ الجامعات العراقية لما تحمل من معاني سامية ورسائل خير بان العراق لا يزال يقف على قدميه رغم قسوة الظروف والأحوال، وان هذه الانجازات إنما هي ترسيخ على أن العراق لا يزال في نهجه الإنساني بان يقدم العلوم والإنسانية للشعوب حتى هذا اليوم كون أن تاريخه يمتد إلى أكثر من 6 آلاف عام وان ما نلاحظه اليوم هو تكريس لما يعرفه العالم عن واقع الإنسان العراقي المعطاء، وان ما نجده اليوم من مهندسين وعلماء العراق أسهموا ولا يزالوا يسهموا في بناء الحضارات لكل الدول.

وفي تصريح خاص لوحدة الموقع الالكتروني، شددت الدكتورة انتصار ابراهيم عبد الرزاق. على ضرورة تثمين جهود شريحة من تدريسيي جامعة بغداد التي ابت الا ان تقول كلاما مدويا في شتى مجالات العلوم والفنون والاداب وفي نتاجات مختلفة وهي رعاية جديدة تمثلت برئيسها للمفكرين والعلماء من تدريسي الجامعة الذين كانو بامس الحاجة لهذه الوقفة لتقويم من انتج فيها وشحن طاقات العلم والمعرفة .

واعتبر الدكتور صفد حسام الساموك الأكاديمي والمختص في قسم الاعلام والعلاقات العامة ورئيس تحرير مجلة القرطاس. فكرة هذه الاحتفالية جاءت لتنشيط حالة التقدم العلمي في جميع العلوم والغاية من هذا التكريم للذين قامو يتاليف كتب غير منهجية واشعارهم بانه هناك من يتابع ورصد مايبذلونه من جهود في رفد العلم والمعرفة، وان الجهود العلمية لها أصداءها دوما قي مجال العمل الإنساني لاسيما وان جامعتنا تقيم وتثمن كل ما يبذله الأساتذة للارتقاء بالواقع العلمي والتربوي لترصين العملية التعليمية في العراق ككل وليس في جامعة بغداد فحسب، وأننا بدورنا نتابع ونرصد كل الجهود الخيرة والمنجزات الهامة لنسلط الضوء عليها كي تنال مكانتها واستحقاقها المعنوي والموضوعي المشجع، وكان الدكتور صفد الساموك والدكتورة انتصار إبراهيم قد لعبوا دورا مميزا لإقامة هذه الاحتفالية الهامة، حيث حرصوا كل الحرص على تسجيل أدق التفاصيل وتنفيذها ومتابعة العديد من الكليات والمعاهد والمراكز البحثية وكما اجروا العديد من الاتصالات والتدابير لإقامة هذه المناسبة، وبالمقابل تم تسجيل الشكر لهم من قبل اغلب المشاركين في الاحتفال وذلك عن جهودهم ولما أبدوه من تنظيم واضح في هذه الاحتفالية العلمية والتي تعد عرس علمي حقيقي للجامعة وللعراق الغالي، وكانت العديد من القنوات الفضائية والمؤسسات الإعلامية قد حضرت لتغطية هذه الاحتفالية إخباريا، حيث أجرت العديد من اللقاءات مع المكرمين والمقيمين على هذه الاحتفالية، وقامت ببث هذا النشاط من على القنوات التلفزيونية الفضائية ونشرها بالصحف والمجلات.

22/04/2011

المصدر

تعليق واحد على “تكريم كوكبة من علماء ومفكري جامعة بغداد”

شارك برأيك