جامعة تشرين: لقاء مع طلبة درعا

2011-5-5

التقى السيدان د. غالب شحادة أمين فرع الحزب في جامعة تشرين ود. محمد يحيى معلا رئيس الجامعة طلبة درعا الدارسين في الجامعة بحضور السادة : لمى اسبر رئيس مكتب الطلبة الفرعي وأشرف إبراهيم رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سوريا في الجامعة وعميد كلية التربية الرياضية وأساتذة الجامعة , وبدئ اللقاء بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لأرواح شهداء الوطن وروح القائد الخالد حافظ الأسد وتحدث د. شحادة مرحباً بالطلبة باسم القيادات السياسية والنقابية والإدارية في هذه الجامعة ومؤكداً تعاونها وحرصها على أبنائنا الطلبة عموماً وبشكل خاص أبناء محافظة درعا في هذه المرحلة , وأكد أن هذا اللقاء يهدف إلى التواصل مع الطلاب ليس فقط عبر منظمتهم النقابية التي تمثلهم وإنما بشكل مباشر للاستماع إليهم والحوار معهم بروح أبوية صادقة والعمل لإيجاد الحلول المناسبة لأية مشكلة تعترض دراستهم أو حياتهم الاجتماعية في الجامعة وفي هذه المدينة التي تحتضنهم كأخوة أعزاء , واستعرض د. شحادة الأحداث والظروف التي مرت بها سوريا وتمر بها محافظة درعا خصوصاً هذه الأيام مؤكداً أن السيد الرئيس بشار الأسد قد تعامل مع الأحداث بمسؤولية وطنية عالية وبحكمة كبيرة وشفافية وجرأة وبهدف وأد الفتنة في مهدها وكان سباقاً إلى الإصلاحات ومحاسبة المسؤولين عن هذه الأحداث منطلقا من حرصه على وحدة الوطن وامن المواطن والحفائظ على الدور الوطني والقومي لسوريا والذي يدعم المقاومة ومواجهة مشاريع الهيمنة الأمريكية والصهيونية , وأشار أمين الفرع إلى أن أهالي درعا كما وصفهم السيد الرئيس في قلب سوريا و لا أحد يسبقهم إلى الوطنية والوفاء للوطن , وأكد أن هناك مؤامرة خارجية وداخلية تستهدف سورية ودورها ومكانتها وتسعى لاستغلال المطالب الإصلاحية وشعارات أخرى كالحرية والديمقراطية بهدف النيل من سوريا , وأشار إلى أن المراسيم التي أصدرها السيد الرئيس وتوصياته إلى الحكومة الجديدة قد أدت على تعرية المتآمرين وفرزهم وكشف نواياهم الخبيثة , وأكد أن شعبنا تنبه للمؤامرة و رفض الفتنة الطائفية التي سعى إليها الأعداء ، كما رفض حملات التحريض الإعلامي الكاذب و المضلل ، و التف حول قيادته الحكيمة و جيشه الوطني لمواجهة عصابات الإجرام التي فضحت نوايا من وراءها . و ختم د. شحادة مؤكدا أن مصلحة المواطن ستبقى البوصلة لأي مسؤول يعمل بصدق وفق توجيهات سيد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد . بدوره أكد د. معلا حرص إدارة الجامعة على احتضان أبنائها الطلاب و خصوصا طلبة محافظة درعا في هذه الظروف ، و أصدر تعليماته لإدارات الكليات ليتعاملوا بمرونة مع الطلاب الذين لم يتمكنوا من حضور بعض الجلسات العملية . و أكد د. معلا أن مجلس الجامعة أعطى توجيهاته لعمدات الكليات لاتخاذ الإجراءات التي من شأنها تعزيز الثقة بين الطالب و المدرس و التعامل مع الطالب بشكل شفاف فيما يخص الامتحانات و التصحيح. و ختم د. معلا مشددا على دور جامعة تشرين في تخريج كفاءات علمية وطنية مميزة وعلى الحفاظ على هذا الصرح العلمي الذي يعد إحدى إنجازات الوطن والقائد الخالد ، ودعا إلى استمرار هذا الدور برعاية السيد الرئيس بشار الأسد. وقد استمع السيدان د. شحادة ود. معلا إلى هموم الطلاب وأسئلتهم وأجاب عليها بكل صدق وموضوعية .

جامعة تشرين

المكتب الصحفي محاسن درويش

شارك برأيك