ندوة خارطة طريق الاستدامة بعد توقيع اتفاقية التغيرات المناخية

برعاية معالي مدير جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل وبإشراف كلية الآداب ممثلة بقسم الجغرافيا ونظم المعلومات الجغرافية والتعاون مع مؤسسة وسم الاستدامة أقيمت الندوة الأولى رفيعة المستوى للتنمية المستدامة وذلك بحضور وكيل الجامعة لشؤون الفروع و وكيل الجامعة للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع و وكيل الجامعة للشؤون الاكاديمية و عميدة كلية الاداب وبحضور 400 مشارك من أعضاء هيئة التدريس والمستشارين من ممثلي القطاع الحكومي والخاص والإداريين والطلبة وذلك بتاريخ 30 نوفمبر 2016م الموافق 1 / 3 / 1438هـ. هدفت الندوة الى بناء زخم جديد من القادة، وأعضاء هيئة التدريس، والطلبة، الإداريين في الجامعة، الذين يؤمنون بأهمية دمج الاستدامة في عملية التعليم والتعلم والبحث العلمي وخدمة المجتمع وتطوير البرامج عن طريق تعميم التعليم من أجل التنمية المستدامة بما يضع الجامعات في ساحة الاحداث العالمية والمنافسة بالمخرجات على المستوى المحلي والاقليمي والعالمي وتلبية متطلبات رؤية 2030م وبرنامج التحول الوطني 2020م حيث تمت استضافة ممثلي المملكة الدائمين في الأمم المتحدة وهم كل من: الدكتور خالد ابو الليف و الدكتور طه محمد زعتري.
وقد ناقشت الندوة المحاور الآتية:
مفهوم التنمية المستدامة و موقعها في الهياكل التنظيمية للأمم المتحدة.
علاقة التنمية المستدامة ببرنامج التحول الوطني 2020م والرؤية 2030م.
التغيرات المناخية وتوقيع الاتفاقات الدولية الاطارية للتغيرات المناخية للمملكة العربية السعودية وعلاقتها بالتنمية المستدامة.
وضع المملكة العربية السعودية وما أحرزته في مجال صنع التغيير على المستوى العالمي.
دور الجامعات في دفع مخرجاتها نحو العالمية والإجراءات التي ينبغي أن تتخذ لذلك لتطوير قدرات التعليم والتعلم والبحث العلمي من أجل التنمية المستدامة.
وكان من أهم مخرجات الندوة التوصيات التالية:
أهمية استمرار دعم التعليم من أجل التنمية المستدامة في جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل، حيث تعد أول جامعة سعودية تنصب مشروعاً للتعليم من أجل التنمية المستدامة وتبني زخم لذلك.
النظر في تطوير ودعم بحوث الاستدامة في الجامعة بما يمكن الباحثين في المشاركة في أروقة مؤتمرات ومنتديات قمة الارض في مجال التغيرات المناخية، المياه، الطاقة الصحية، البيئة، الاقتصاد وغيرة.
تعزيز العلاقة بين الجامعة والامم المتحدة عن طريق دعوة الجامعات للمشاركة في المؤتمرات العالمية.
فتح تخصص في مجال التغيرات المناخية في الجامعات للتناغم مع التغيرات العالمية.
الإستفادة من بيت الخبرة العالمي للتنمية المستدامة في كافة التخصصات و الدعوة الى إنشاء قسم متخصص للتنمية المستدامة في الجامعات.
الدعوة الى دمج الاستدامة في جميع تخصصات الجامعة لتحقيق تطلعات الرؤية 2030م والتي تتطابق مع مفاهيم التنمية المستدامة.
دعوة رجال الأعمال إلى تبني انشاء كرسي للتنمية المستدامة في جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل.
انشاء مراكز التميز للمياه والمناخ والتصحر.
إقامة ندوات مشتركة مع الامم المتحدة تساهم في نشر مفاهيم الاستدامة في المملكة العربية السعودية.
أن تتولى جامعة الامام عبد الرحمن بن فيصل الريادة في دعم ابحاث الاستدامة التي تفتقر لها مكتبة الأمم المتحدة فيما يخص منطقة الخليج.
دعوة أعضاء هيئة التدريس والطلبة للمشاركة في دعم (اللجنة الوطنية لآلية التنمية النظيفة) بالأبحاث المبتكرة وهي السلطة الوطنية المعنية (DNA) لآلية التنمية النظيفة في المملكة العربية السعودية.
ضرورة فتح تخصص مهارات التفاوض في الجامعة كدبلوم أو بكالوريوس.

شارك برأيك