الجلسة العلميّة التاسعة من ندوة الثقافي في المفترق الرقمي

نجاة ذويب – شبكة ضياء (تونس)

تمّ افتتاح الجلسة العلميّة التاسعة من ندوة “الثقافي في المفترق الرقمي” اليوم 4 مارس 2017 ضمن أشغال اليوم الثالث من الندوة العلمية الدولية الثقافي في المفترق الرقمي التي تنظّمها المندوبيّة الجهويّة للثقافة بالمنستير، بالاشتراك مع جمعيّة العمل الثقافي بالمعهد العالي للغات المطبّقة بالمكنين والمعهد العالي للفنون الجميلة بسوسة، وبرعاية شبكة ضياء أيام 2و3و4 مارس 2017 بنزل المنستير سنتر بمدينة المنستير/تونس.
ترأّست الأستاذة ليلى الفيلالي (الجزائر) هذه الجلسة الختاميّة وشارك في أشغالها كلّ من الأستاذة عبير المسعودي والأستاذ بشّار المطهّر والأستاذة ابتسام رايس علي والأستاذة ريم معلاّ السماوي والأستاذة زينب زريقة.
الباحثة عبير المسعوي (تونس)  ورقة بعنوان “البعد الإنساني والرقمي لصناعة المدينة العربيّة”، اهتمّت فيها في البداية بالقراءة الاستشراقيّة للمدينة العربيّة حول الواجهات المائية ، كما أبرزت الحيّز المعماري في الفلسفة اليونانيّة ومعه العنصر المائي. امّا الحيّز العمراني فقد بقي خاضعا للنص وأعطى من خلال العرصة نموذجا للعمارة العموديّة على الواجهة المائيّة وأيضا نماذج أفقيّة. كما بيّنت الباحثة سقوط الحيّز العمراني في المدينة المعاصرة في الفلسفة اليونانيّة والمفاهيم الغربيّة ممّا خلق مشكلات في التهيئة العمرانيّة في القاهرة والدار البيضاء.
وشاركت الباحثة زينب زريقة (تونس) بورقة بحثيّة موسومة بـ »Culture algorithmique et basculement cognitifs :conceptions numériques entre création et créativité »، عالجت من خلالها مدى تحوّل الإبداع من شكله التقليدي إلى إبداع رقمي متّخذة من فنّ التصميم نموذجا في ذلك. كما تحّدثت الباحثة عن سيرورة فنّ التصميم الرقمي رابطة بين التفاعل والخيال في معالجتها لفن التصميم في علاقته بالثورة الرقميّة.
أمّا الباحثة ريم معلاّ السماوي (تونس) فقدّمت مداخلة بعنوان «Les aspects de la production architecturale à l’être du numérique» ، أرادت من خلالها بيان مدى تأثير الرقمي على الهندسة المعماريّة ودور التكنولوجيا في تطوير الأشكال الهندسيّة، ممّا أدّى إلى التحوّل من البنايات القديمة إلى تصاميم معماريّة تعتمد على الإعلاميّة والرقمنة ممّا انعكس على صورة المدن./tre du numérique production architecturale et commucationnel en art urbain” والمفاهيم الغربيّة ممّا خلق مشكلات في التهيئة العمر
وكانت مشاركة الباحث الباحث بشار المطهّر (الأردن) بمداخلة بعنوان “علاقة الشباب الأردني الجامعي بمواقع التواصل الاجتماعي” بيّن من خلالها علاقة الشباب الأردني بالمضامين الدينية بمواقع التواصل الاجتماعي واتجاهاته نحوها مبرزا دورها في تشكيل الوعي الديني الصحيح أو المرتبط بالتطرف والإرهاب، هذا فضلاً عن معرفة إدراكهم لتأثيراتها السلبية في المجال الديني على أنفسهم وعلى الآخرين جراء ذلك الاستخدام، كما ركّز الباحث على محاولة معرفة مدى قبول الشباب الأردني الجامعي لوضع بعض الإجراءات الرقابية للحد من تلك التأثيرات السلبية.وقد قام  بتطبيق الدراسة على نظريّة تأثر الشخص الثالث.
وكان ختام هذه الجلسة بمداخلة الباحثة ابتسام رايس علي (الجزائر) بعنوان “المواطنة الرقميّة ضمن المجال العام الافتراضي” حاولت من خلالها بيان فعاليّة المجال العام الافتراضي وكيفيّة ممارسة المواطنة على المجال اعام الافتراضي مبرزة أهمّ ميزات مصادر المعلومات التي يتمّ استيقاءها من المجال عام الافتراضي. كما بيّنت الباحثة انعكاسات التطوّر التكنولوجي على الحياة الاجتماعيّة والثقافيّة وكذا الاقتصاديّة.

شارك برأيك