فعاليات الجلسة الأولى للورشة التأسيسية سبل إنجاز موسوعة علم الاستغراب

الجلسة العلمية الأولى للورشة الدولية التأسيسية التي تنظمها جامعة قطر بالتعاون مع اتحاد جامعات العالم الإسلامي بمقر الإيسيسكو (الرباط، المغرب) لتدارس سبل إنجاز موسوعة علم الاستغراب مدخل في العلاقة مع الآخر، وذلك يومي 27–28 مارس 2017.
ترأسها الأستاذ الدكتور يوسف الصديقي عميد كلية الشريعة قطر الذي أكد قائلا: نريد إنجاز موسوعة بمنهج علمي ورؤية تبتعد عن المغالاة أو التكفير. وتضمنت الجلسة المداخلات التالية:
– موسوعة الاستغراب: قراءة في المضمون والمنهج والأهداف: د. عزالدين معميش
أرحب بالسادة الحاضرين، وأشكر الجهات المنظمة والداعمة لإنجاز هذه الموسوعة، واعتبر أن هذا المشروع هو إنجاز أول موسوعة علمية في الاستغراب، باعتبار أن ما سبق من جهود علمية له قيمته ومنزلته، لكننا بحاجة إلى دراسة علمية شاملة وإعداد نموذج فكري، وتقديم مشروع علمي عملاق للأجيال اللاحقة، ورسم صورة شاملة عن جميع المجالات والقطاعات في الغرب.
كما عرض الدكتور معميش المدير الأكاديمي للورشة مجموع الأهداف والمحاور والنتائج المتوقعة لهذين اليومين من الاجتماع.
– موسوعة علم الاستغراب ودورها في إقرار مبدأ الحوار بين الحضارات: د. رقية أوحجو
تحدثت الباحثة عن أهمية هذه الموسوعة العلمية في ترسيخ أسس التواصل والحوار والتقارب بين الحضارة الإسلامية والحضارة الغربية، وعن ضرورة استحضار كل ما يتعلق بالهوية، والإفادة من معطيات التاريخ. وأكدت الباحثة على ضرورة انفتاح الموسوعة على الجهود العلمية المتصلة بحوار الحضارات.
– دور المقاربات ما بعد الكولونيالية في نقد الاستشراق والتأسيس لعلم الاستغراب: د. مجدي فرح
لا بد من قراءة الصور المزيفة المتبادلة التي شوهت العلاقة بين الشرق والغرب، ومن إزالة عتمة الخوف من الآخر، وإعادة التوازن للحضارة الإنسانية.
وأشار الباحث إلى أن هناك حلقة علمية حديثة لدراسة الغرب، حلقة علمية هندية، تمثل نموذجا جديدا في دراسة الغرب، يتعين الإفادة منها. كما بين التباعد الواسع بين الاهتمام الغربي العلمي بدراسة العالم العربي (آلاف المراكز البحثية) والاهتمام العربي بدراسة الغرب (ثلاثة عشر مركزا بحثيا في الدراسات المستقبلية).
– دور دراسة الأدب الغربي في إزالة الغشاوة الفكرية وتوثيق الحوار المتكافئ مع الآخر: دراسة تأسيسية في علم الإستغراب، د. هدير أبو النجاه
قدمت الباحثة الأسئلة والمحاور التي انشغلت بدراستها في ورقتها البحثية، من بينها تحليل لأهم المدارس الأدبية والنقدية الغربية، وواقع تدريس اللغات والآداب الأجنبية في العالم العربي، وبيان الإجراءات التطبيقية لتغييره.
هل الاستغراب مقابل الاستشراق؟ الاستشراق صناعة اوربية بامتياز حسب إدوارد سعيد، أما الاستغراب فهو محاولة لإيجاد إطار نقدي تحليلي. وتناولت أيضا العلاقة بين الاستغراب والتعايش الثقافي، ومحور الاستغراب والمدارس الأدبية الأجنبية.
في مرحلة المناقشة، قدمت الدكتورة خديجة إيكر مديرة مختبر الأبحاث و الدراسات الحضارية ، التابع لجامعة شعيب الدكالي (المغرب) مجموعة من الملاحظات والمقترحات لإعداد الموسوعة، وضرورة الانتهاء إلى توصيات عملية ..
سعاد رشاد من كلية الآداب جامعة سيدي محمد بن عبد الله: اكدت على ضرورة الفاعلية في دراسة الغرب.
ليلي العلي من مؤسسة حضارة – قطر: لا بد من التفكير في وضع نتائج قصيرة المدى وفورية لدراسة الغرب لأن الشباب العربي والمسلم يتأثر باستمرار بالإعلام الغربي …
د. معميش الموسوعة هي مشروع استراتيجي ممتد في الزمن
الأستاذ الدكتور يوسف الصديقي عميد كلية الشريعة قطر: نشتغل لإعداد الأبحاث العلمية لتكون بين يدي الجهات المسئولة في دولة قطر وكل من يسعى لها.
د. عبد القادر بخوش: أهمية العمل الجماعي في إعداد هذه الموسوعة العلمية، وهو المعطى الجديد تاريخيا في دراسة الغرب.

تعليق واحد على “فعاليات الجلسة الأولى للورشة التأسيسية سبل إنجاز موسوعة علم الاستغراب”

شارك برأيك