فعاليات الجلسة الثانية للورشة التأسيسية سبل إنجاز موسوعة علم الاستغراب

الجلسة العلمية الثانية للورشة الدولية التأسيسية التي تنظمها جامعة قطر بالتعاون مع اتحاد جامعات العالم الإسلامي بمقر الإيسيسكو (الرباط، المغرب) لتدارس سبل إنجاز موسوعة علم الاستغراب مدخل في العلاقة مع الآخر، وذلك يومي 27–28 مارس 2017.
ترأسها الدكتور أحمد سعيد ولد أباه: المشرف على أمانة اتحاد جامعات العالم الإسلامي
الموسوعة هي مشروع تقديمي موضوعي لدراسة الغرب
الموسوعة ستكون مدخلا توجيهيا لفهم الآخر ، مع وعينا بالفرق بين الممارسة البحثية المعهودة والمنتج العلمي الذي تمثله الموسوعة.
وتضمنت الجلسة المداخلات التالية:
– الفكر التاريخي في الغرب: الأصول والمراحل والامتدادات: د. أحمد الخاطب (مؤسسة دار الحديث الحسنية – المغرب)
تحدث الباحث عن أهمية دراسة الفكر التاريخي الغربي في مراحله المتتالية بدءا من العصر الكلاسيكي إلى العصور الوسطى ثم العصر الحديث. هذه الدراسة ستمكن من إغناء الموسوعة العلمية ..
يشكل الوعي التاريخي أحد الأسس الضرورية للنهضة الحضارية للشعوب والأمم. فلا نهضة بدون وعي تاريخي. ولا وعي تاريخي بدون قاعدة فكرية وحضارية يتأسس عليها وينطلق منها، إنها قاعدة الفكر التاريخي. بتعبير آخر: لا وعي تاريخي بدون فكر تاريخي. هذه القاعدة الفكرية والحضارية تشمل المرجعيات الدينية والثقافية والتطورات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تراكمت عبر التاريخ وشكلت التجربة التاريخية لأمة من الامم أو لشعب من الشعوب، وبالتالي أصبحت – عن وعي أو بدونه- هي المحدد الرئيس للوعي الثقافي والحضاري العام للجماعة البشرية المعنية، والمؤطر لرؤيتها للكون والزمان والإنسان والمصير.
– رؤية الاسلام إلى الغرب في استشراق برنارد لويس وموقفه من علم الاستغراب: د. عبد الغني بن علي (جامعة قسنطينة الجزائر)
بين الباحث أهمية الاطلاع على دراسات برنارد لويس لاستكشاف الإمكانات العلمية لدراسة الغرب .
– النموذج المعرفي بوصفه مدخلا لدراسة الوعي الغربي: د. بدر الدين مصطفى (جامعة القاهرة مصر)
المشكلة ان معظم القراءات لفهم الغرب اعتمدت على مواقف أيديولوجية مسبقة ولم تتجاوزها إلى دراسة أكثر شمولية … ولتكون الدراسة مؤسسة علميا ينبغي أن تدرك أوجه قصور تلك القراءات والمقاربات، مع ضرورة تجاوز الطابع الإنشائي .. كما استعرض الباحث مراحل تشكل الوعي الغربي الأوربي ..
النموذج المعرفي يسعى إلى إيجاد الصيغ الكلية والنهائية للوجود الإنساني في مراحل تاريخية محددة، وهو يقوم على ثلاثة أركان الإله والإنسان والطبيعة.
– محاولة نقدية في فهم الغرب وحضاراته “قراءة في تشكّلات العقل الحداثي الغربي ومآزقه: د. عبد العزيز بو الشعير (جامعة سطيف الجزائر)
تقدم الورقة البحثية مجموعة من الأسئلة والإشكاليات الجديرة بالدراسة:
هل يمكن الحديث عن منطق متجاوز لمنطق الحداثة الغربية؟
مسألة أساسية هي أن هذا الغرب هو رؤية للعالم … فهل هي رؤية حتمية لا يمكن تجاوزها؟
المسألة الثانية هي أن الغرب هو رؤية للمعرفة … والسؤال هل نحن نتبنى هذا النظام والرؤية للمعرفة؟ أم علينا أن نتجاوز هذه الرؤية؟
هل نستفيد من الغرب في الرؤية أم في المنهج؟

شارك برأيك