ما لم يُقل في تأبين محمد عابد الجابري (1)

توطئة:

رحم الله المفكر الراحل محمداً عابداً الجابري.

لقد نحت كلمات التعزية ومقالات التأبين التي صيغت في حق الفقيد رحمه الله منحى أحادي النظرة والوجهة. ونحن إذ نتفهم الظرف المستوجب للعمل بهذا الأدب الإسلامي الرفيع مدحاً لخلال ميتنا، وذكراً لأزكى مناقبه، وإشادة بأطيب مآثره، واستمطاراً لرحمات الله تعالى وبركاته على روحه… فإننا، وقد منحْنا الخواطرَ ما تستحقه من مراعاة، وسرحْنا الأقلامَ من لُجُمها، وأفلتنا التصريحات من عُقُلها، وقرأ المهتمون وأسمع الإعلامُ الناسَ أحاديث في تقريظ مفكرنا المغربي وفي بيان مناط ريادته التنظيرية على مستوى الفكر العربي المعاصر، وأشبع في الوقت نفسه بعضُ مفكرينا مغاربةً وعرباً في بعض الجرائد والإذاعات والفضائيات الرأيَ المخالف لقراءة الراحل رحمه الله تجريحاً هو بالهجاء والسباب أشبه، وخفّت سوْرة عواطف الغم، وهدأت لواعج الأسى أو كادت… بعد هذا كله يجوز لنا الآن توديعُ لغة المفاخرة بإنتاجات الراحل، ومفارقة مناخ المباهاة، وإمساك أجنحة التحليق في سماء شعر الزهو بالعبقرية المغربية وريادتها التنظيرية، لننتقل نازلين بلا توان إلى أرض التوازن ولغته المكملة للنظرة، إلى الجابري رحمه الله باعتباره منقوداً هذه المرة لا ناقداً، وموضوعاً للاستشكال لا مبدعاً للإشكاليات، ومبحوثاً عن خصائص دراسته للعقل العربي لا دارساً، ومنظوراً إليه في مختبر الفكر العربي المعاصر وتحت مجهره وبين يدي مشرحي خطابه لا ناظراً ولا منظراً.

نفعل ذلك واعين بثقل وزن أستاذ الفكر النقدي في الخطاب العربي المعاصر، مراعين تأثيره القوي في مدارس الاشتغال التراثي ليس فقط على مستوى جيله وجيلنا، بل على أجيال لاحقة لا يمكننا التكهن بمداها الزمني، ولا بطبقاتها العلمية، ولا بحجم التفاعل وعمقه.

ولقوة هذا التأثير وذلك الثقل، نبيح لأنفسنا التوقي بالحذر المعرفي من سلطان الهوى المتمثل في مخدر الإعجاب، المعطل للألباب، والمتسور الداخل من غير الباب، والتبني المطلق بلا استبانة، والترديد غير المشروط مع الناس، سماعاً وبلا قياس.

فواقع الحال أن الراحل رحمه الله قد ارتاد مجالاً بالغ الخطر، وتجهز في اقتحامه بخليط مزيج غير مسبوق من بنات أفكار أهل النظر، واستنبت شجرة من جذوع متباينة المنبت والأثر، ورتب على ذلك نتائج لم يجسر غيره من أهل الملة والقومية على استخلاصها والجهر بها وتعميمها باعتبارها اكتشافات زعم صاحبها التزام أقصى درجات الموضوعية في الحفر المعرفي، وأشد مراتب العلمية في الاستنباط العلمي.

فلأنه رحمه الله كان الأجرأ في ذلك والأسبق، جعله بعضُ الدارسين الأجدرَ بالنقد والأحق؛ فليس ينال عند هؤلاء الصيرفيين صفة الأرسخ ودرجة الأوثق، إلا من قامت لديهم الحجة بأنه تحرى المنهج الأحكم الأصوب الأوثق.

وإنه لمن الإنصاف العلمي والتثبت المعرفي حجمُ قلم الهوى وزجرُه وعقلُه أن يجري في إطلاق الأحكام على ناقد العقل العربي مع المتسرعين. وما من سبيل إلى ذلك أحوط ولا أفضل ولا أجدى من إرعاء السمع لمن كان على شاكلة الراحل من التراثيين المتضلعين، ممن اشتهر تخطيهم عتبةَ تمام الإدراك، وثبت تجاوُزُهم طورَ فضيلة الاشتراك، إلى نباهة التخصص وفحولة الرسوخ، حتى أصبحوا من المراجع المعتمدة في الباب.

وسواء اتفقنا مع مناهج هؤلاء التراثيين المتخصصين وإنتاجاتهم أم اختلفنا، فإن ذلك غير ذي أثر في حقيقة مرجعيتهم عند أهل الفن في هذا المجال. ولذا فإننا في مقالنا لا نتردد في تحكيم مرجعَيْن يجمعهما تخصص متقارب واشتغال متناسب، ولكن بينهما برزخ مزدوج، ديني ومذهبي، نعني الناقدَيْن التراثيين المتميزيْن: طه عبد الرحمن المغربي، وجورج طرابيشي السوري.

فأولهما مسلم متخصص في المنطق وفلسفة اللغة، وهو تراثي آية في إنتاج المفاهيم وإحكام الطرح التصوري، ومدافع بارع مبدع عن إعمال شرع الإسلام عموماً والاشتغالِ بجوهره في التزكية خصوصاً، وثانيهما مسيحي متخصص في الفلسفة، وهو قومي وناقد عقلاني فرويدي متمرس، ومرافع لامع عن اللائيكية في طبعتها المحاربة بلا هوادة للدين. وهما مِنطِيقَان مرموقان ومعروفان بعمق النظر، وموسوعية التناول، ودقة النقد، وكثرة التأليف، ومعالجة إشكالات قضايا العصر وإشكالياتها، وجودة العرض، وجمالية العبارة، وسلاسة اللغة ورونقها.

ولكل منهما تأليف مشهور يجعل من نقد الجابري رحمه الله للعقل العربي موضوعاً للنقد. فللمغربي كتاب «تجديد المنهج في تقويم التراث»، وللسوري سلسلة «نقد نقد العقل العربي» من خمسة كتب هي وفق ترتيب إصدارها: «نظرية العقل»، و«إشكاليات العقل العربي»، و«وحدة العقل العربي الإسلامي»، و«العقل المستقيل في الإسلام؟»، وخامسها لم يصدر بعد أو لم تصل نسخ منه إلى المكتبات المغربية حتى كتابة هذا المقال.

وقد آثرنا إفراد كل ناقد منهما بجزء خاص نوجز فيه معالم مقالته النقدية وزبدتها، حتى ينجلي الوجه الآخر لمشروع الجابري النقدي، وتتبين جنايةُ من يرضون من الجابري بوجه دون وجه، ويلغون في الآراء المخالفة ويستقبحون كينونتها ضداً على المبادئ والشعارات المعلنة: التنوير والعقلانية والحداثة والديمقراطية وحق الاختلاف…

تعليقان (2) على “ما لم يُقل في تأبين محمد عابد الجابري (1)”

  1. الخطير هو السكوت على الهفوات وجوانب الخلل في الفكر البشري..لا ينبغي أن نقدس الفكر..ولا ينبغي أن نهمل الفكر..

  2. حقيقة أثرت فضولنا المعرفي ونحن بانتظار ما ستقوله عن فكر الجابري..نرجو ان تكون منصفا.

شارك برأيك