فوز المؤسسة الإسلامية بجائزة البنك الإسلامي

 

خاص بشبكة ضياء

* أستاذ الاقتصاد بالجامعة الإسلامية في بروناي

أعلن البنك الإسلامي للتنمية منح جائزته السنوية في مجال الاقتصاد الإسلامي للعام 1432هـ /2011م؛  للمؤسسة الإسلامية في بريطانيا؛ تقديرا لجهودها المتميزة في خدمة الاقتصاد الإسلامي. وسيقوم البنك الإسلامي للتنمية بتكريم الفائزين بجوائزه هذا العام في احتفال خاص على هامش الاجتماع السنوي لمجلس محافظي البنك الإسلامي للتنمية، الذي سيعقد في مدينة جدة في يومي 27-28 رجب 1432هـ الموافق 29-30 يونيو 2011م. وتبلغ قيمة الجائزة التي مُنحت للمؤسسة الإسلامية مائة ألف دولار أمريكي.

وقد نالت المؤسسة الإسلامية هذا الفوز بإجماع لجنة الاختيار المكونة من علماء وخبراء بارزين في مجال الاقتصاد الإسلامي. ويُعد هذا الفوز تقديراً لدور المؤسسة الإسلامية؛ وأعمالها الجليلة في دعم الاقتصاد الإسلامي وتطويره منذ عام 1976 . وقد أثمرت جهود المؤسسة العظيمة في تأسيس الاقتصاد الإسلامي، وإرساء قواعده بوصفه حقلاً علمياً مستقلاً وتعزيزه بالبحوث الجديدة والمبتكرة، وتطوير أنشطة التدريس، والتدريب، والنشر العلمي، والمؤتمرات والحلقات الدراسية الخاصة بالاقتصاد الإسلامي. وما حققته المنشورات العلمية للمؤسسة في الاقتصاد الإسلامي من انتشار واسع بين المهتمين، وتقدير كبير في الأوساط العلمية في العام.

جاء تأسيس المؤسسة الإسلامية في عام 1973م كمبادرة من علماء باكستان المقيمين في بريطانيا بقيادة عالم الاقتصاد الباكستاني البروفيسور خورشيد أحمد، وذلك من خلال تشجيع الجهود في ميادين: التعليم والتدريب والبحوث والنشر العلمي. وقد عُنيت المؤسسة بالمجالات التالية: الاقتصاد الإسلامي والصيرفة الإسلامية، والحوار بين الثقافات والعلاقات الإسلامية-النصرانية، والإسلام في بريطانيا وأوروبا. وأنشات المؤسسة في عام 1976م  وحدة لأبحاث الاقتصاد الإسلامي كأول مركز متخصص في الاقتصاد الإسلامي في العالم؛ وكان على رأسها المدير العام للمؤسسة وقتئذ البروفيسور/ خورشيد أحمد. واستطاعت المؤسسة بقيادة البروفيسور خورشيد أن تجذب العديد من العلماء المسلمين في مجالات الاقتصاد والعلوم الإدارية والمالية من مختلف أنحاء العالم، وتوظف طاقاتهم لخدمة الاقتصاد الإسلامي.ومن أبرز إنجازات المؤسسة الإسلامية: تأسيس معهد ماركفيلد للدراسات العليا، إصدار مجلة الاقتصاد الإسلامي، والتقرير الدوري حول العالم الإسلامي، وسلسلة الأدبيات الإسلامية في الاقتصاد الإسلامي. كما أنجزت المؤسسة موسوعة الاقتصاد الإسلامي من خمس مجلدات، ونظمت مسابقة دولية حول الاقتصاد الإسلامي للطلاب المسلمين وسلسلة المؤتمر الدولي للاقتصاد الإسلامي. هذا إلى جانب العديد من الأنشطة التي شملت نشر الكتب والمطبوعات باللغة الإنجليزية، وإقامة الدورات التدريبية للمؤسسات المالية والمصرفية داخل العالم الإسلامي وخارجه، وتنظيم المؤتمرات الدولية والمحلية في مجال التمويل والاقتصاد الإسلامي.

ويذكر أنّ البنك الإسلامي للتنمية أطلق هذه الجائزة عام 1408هـ الموافق عام 1988م؛ بهدف إبراز الجهود المتميزة، ومكافأة الإنجازات المبتكرة وتشجيعها في مجال الاقتصاد والصيرفة والتمويل الإسلامي. وطيلة 23 عاماً من عمر الجائزة، فقد بلغ عدد الفائزين بها 32 شخصية ومؤسسة ممن قدموا إسهامات مميزة  في مجالين مهمين هما: الاقتصاد الإسلامي، والتمويل والصيرفة الإسلامية. ويختار عادة أحد المجالين في كل عام بالتناوب لمنح الجائزة.

شارك برأيك