يوم دراسي الخطاب الإعلامي، الحجاج البصري وبناء الصورة

عنوان الفعالية: الخطاب الإعلامي، الحجاج البصري و بناء الصورة
تاريخها: يوم دراسي في 25 أفريل 2017
نوعها: وطنية
التصنيف: يوم دراسي
الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:
يعتبر الخطاب الإعلامي ممارسة اجتماعية قابلة للتغير و التطور كباقي الممارسات، فهو دلالة تتضمن الحوار و معاني الخطابة، على غرار ما روجت إليه اللسانيات المعاصرة، و التي حددت جغرافية الخطاب عند حدود الجملة، حيث حظيت بالاهتمام والدراسة بوصفها وحدة تتوافر على شرط النظام، وهي غير قابلة للتجزئة، فإذا كان الخطاب ملفوظا يشكل وحدة جوهرية خاضعة للتأمل سيصبح في حقيقة الأمر الخطاب تسلسلا من الجمل المتتابعة التي تصوغ ماهيته في النهاية.
وهنا يظهر دور علمي الدلالة و اللغة في معالجة إشكالية الخطاب، هذا المعطى التصوري للنص لا يقلل من قيمة اقترابها من مفهوم الخطاب ، فإذا كانت عناصر مثل الكلمة والصوت والنغم تشكل إطار الجملة، وتعمل على بناء المعنى، للتعبير عن دلالة معينه، فهذا لا يعوق دراسة الخطاب، بل يثريها.
إذن المشهد العلمي لتحليل الخطاب الإعلامي و على اختلاف مشاربه، و تباين التخصصات و مجالات الدراسة و المنطلقات الفكرية و المعرفية لرواد مدارسه، قد تأثر بظهور التكنولوجيات الحديثة للإعلام و الإتصال ، إذ أضحى يزامن عصر ما بعد الحداثة.
و مما لا شك فيه هو أن اختلاف مدارس تحليل الخطاب و تباين آراء روادها هو ما خلق تنوعا فكريا فيه، فاختيار النصوص المركزية التي تسجل الخطاب و تحولاته مثلا، و الإتفاق عليها بين أكثر من باحث يمثل إشكالية نظرية و إجرائية شائكة يدور حولها نقاش بين عدد من الباحثين.
إذن تعدد أشكال تحليل الخطاب الإعلامي في ضوء الاعلام الجديد، بمضامينه المختلفة بين المكتوب و المذاع و المرئي، إضافة إلى علاقته الجدلية بالمجتمع الجزائري، فهو لم يعد منوطا بأدوار تقليدية: كالتعبير عن الواقع أو علاقات القوة و الهيمنة في المجتمع فقط، و إنما تخطاها إلى عملية البناء في إدراك الواقع و تحديد الهويات الإجتماعية و نسج، لا بل خلق الخطاب ذاته و كذا عمليات التناص بين الخطابات و التفاوض بينها، لاسيما التفاوض بين منتج الخطاب و الجمهور المتلقي، إضافة إلى كون تحليل الخطاب الاعلامي عملية مستمرة و معقدة تتفاعل فيها و عبرها قوى و متغيرات محلية و دولية، تعكس تاريخ، أوضاع و ثقافة مجتمعات انسانية.
محاور اليوم الدراسي:
1- الخطاب الإعلامي (البنية و الخصائص).
2- الخطاب الإعلامي بين التنظير و التحليل.
3- عنصر الدلالة و دوره في الخطاب الإعلامي.
4- الخطاب الإعلامي و التمثلات الثقافية و القيمية.
5- العنصر البلاغي في الخطاب الإعلامي.
6- الإشهار و تداولية الخطاب.
7- الإستيهام الرمزي في الخطاب الإشهاري.
8- الخطاب الإشهاري و استراتيجيات الإقناع في ظل الإعلام الجديد. يرفق الباحث مستخلصاً لبحثه باللغتين العربية والإنجليزية أو الفرنسية، بما لا يتجاوز (200) كلمة، ويُذيّل هذا المستخلص بما لا يزيد عن خمس كلمات مفتاحية، تُبرز أهم العناصر التي يتطرق لها البحث.
الجامعة لاتتكفل باي تكليف
• يجب أن تعتمد البحوث على نظام APA لتدوين الإحالات و المراجع.
تقبل البحوث الأصيلة و الجادة التي تساهم في تطوير مجال تحليل الخطاب و كذا مجالات العلوم الإنسانية باللغتين العربية و الإنجليزية.
• يُشترط ألا تكون المداخلة قد قدمت في تظاهرات علمية أخرى أو قد نشرت سابقاً كليا أو جزئيا، أو مقدمة للنشر في أي مكان آخر.
• تُرسل البحوث إلى البريد الالكتروني في شكل ملف word مرفق، وتُكتب بخط (Simplified Arabic) بحجم 14، ومسافة مزدوجة بين السطور في متن البحوث.
• يجب ألا تزيد البحوث عن (8000) كلمة، بما في ذلك الإحالات و الخرائط و الأشكال التوضيحية.
• يرفق الباحث مستخلصاً لبحثه باللغتين العربية والإنجليزية أو الفرنسية، بما لا يتجاوز (200) كلمة، ويُذيّل هذا المستخلص بما لا يزيد عن خمس كلمات مفتاحية، تُبرز أهم العناصر التي يتطرق لها البحث.
الجامعة لاتتكفل باي تكليف
مواعيد هامة:
– آخر أجل لإرسال المداخلات يوم: 18 أفريل 2017.
– الرد على المداخلات المقبولة سيكون يوم: 21 أفريل 2017.
الجهة المنظمة: جامعة حكومية
تعريف الجهة المنظمة: مخبر الدراسات الاعلامية و الإتصالية
جامعة عبد الحميد بن باديس- مستغانم-
كلية العلوم الإجتماعية
قسم العلوم الإنسانية
شعبة علوم الإعلام و الإتصال
اسم المضيف: مخبر الدراسات الاعلامية و الإتصالية

نموذج المشاركة

شارك برأيك