ندوة التعليم من أجل المواطنة العالمية ومنع التطرف العنيف

نظم مكتب اليونيسكو الاقليمي للتربية في لبنان، وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي، وكلية التربية في الجامعة اللبنانية ندوة وطنية عن “التعليم من اجل المواطنة العالمية ومنع التطرف العنيف”، في اطار البرنامج الوطني لإعداد المعلمين في لبنان، برعاية وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده ممثلا بالمدير العام للتربية فادي يرق.

وألقى المدير الاقليمي وممثل المنظمة في لبنان حمد بن سيف الهمامي بكلمة قال فيها:
“يسعدني ان ارحب بهذه النخبة المتميزة من الاساتذة والخبراء التربويين في مكتب اليونيسكو الاقليمي للتربية في الدول العربية. تضع اليونيسكو برامج اعداد المعلمين قبل الخدمة وبعدها في اولى اهتمامها. واسمحوا لي ان اعبر ايضا عن سعادتي بشراكتنا مع وزارة التربية وكلية التربية في الجامعة اللبنانية في تنفيذ هذه الندوة في اطار مشروع دمج مفاهيم التربية على المواطنة ومنع التطرف العنيف في برامج اعداد المعلمين. هذا المشروع الذي يؤكد دور الجامعات الرئيسي في إحداث التغيير وتحقيق التقدم في المجتمع – ودور كليات التربية على الاستجابة للقضايا التربوية المعاصرة التي تواجه عالمنا اليوم، ومنها ارساء اسس السلام والاحتفال بالتنوع ونشر ثقافة المواطنة”.

ثم ألقى مدير عام التربية الأستاذ فادي يرق كلمة الوزير حماده قال فيها: “كثيرة هي البرامج والأنشطة التي تركز على تعزيز المواطنة بين مكونات المجتمع الواحد والوطن الواحد، وعديدة هي المشاريع التي تشدد على ترسيخ احترام المواطنة العالمية، غير أن الواقع على الأرض يبدو مريرا وقاتما، إذ إن حادثة واحدة ضد مواطن من بلد آخر أو من لون آخر أو عرق آخر أو معتقد آخر، تحدث اهتزازا في الضمير العالمي”.

وألقت عميدة كلية التربية في الجامعة اللبنانية الدكتورة تيريز الهاشم كلمة قالت فيها: “ان التزام كلية التربية في لبنان مواكبة تحقيق اهداف التنمية المستدامة يفرض عليها العمل على تطوير اهدافها ومناهجها وادائها وطرق تدريسها وتطوير قدرات الجهاز التعليمي، ولا سيما ان الكلية هي الجهة الوحيدة على المستوى الوطني الموكل اليها الاعداد التربوي لكل الجهاز التعليمي والاداري للقطاع الرسمي في لبنان”

شارك برأيك