المؤتمر الدولي الثالث للأوقاف

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام افتتح صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة مساء اليوم المؤتمر الدولي الثالث للأوقاف تحت شعار ” الوقف الإسلامي : اقتصاد ، وإدارة ، وبناء حضارة “والذي تنظمه الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة بالتعاون والتنسيق مع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والذي يستمر ثلاثة أيام اعتبارا من اليوم “ الأحد” .

أوضح ذلك مدير الجامعة الدكتور محمد بن علي العقلا مشيرا إلى أن في انعقاد المؤتمر الثالث للوقف بالمدينة المنورة ، عودة بالوقف إلى جذوره الأولى وموطنه الأصلي، حيث انعقد أول وقف في الإسلام على أرض المدينة المنورة ، وحيث كانت المدينة المنورة على امتداد تاريخها الإسلامي الأم الرؤوم للوقف ، فإن الأمل أن يكون هذا المؤتمر عودة بالوقف إلى سابق عهود ازدهاره ، والعودة بضوابطه وقواعده وأحكامه إلى مصادرها الأصلية وموقعها من الكتاب والسنة . من جهته قال وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ رئيس مجلس الأوقاف الأعلى , بأن الرعاية الكريمة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام ؛ لفعاليات “المؤتمر الثالث للأوقاف” , منقبة من مناقب سموه الكثيرة وإسهام منه – رعاه الله – بنشر ثقافة سنة الوقف , خاصة وأن سموه سبق أن شملت رعايته الكريمة المؤتمرين الأول والثاني و اللذين عقدا على التوالي في جامعة أم القرى في رحاب مكة المكرمة , وتمخض عنها العديد من التوصيات والأفكار النيرة التي أثرت على العمل الوقفي , وأسهمت في نشر سنة الوقف والعمل بها . وقال أنه يعد حلقة في سلسلة المؤتمرات والندوات والملتقيات المتنوعة التي سبقته في ذات المجال , ومن المتوقع – بمشيئة الله تعالى – أن يكون إضافة حقيقة لما لم يتم بحثه في المؤتمرين السابقين , وتواصلاً معهما في إكمال البناء المعرفي والثقافي والاقتصادي والإداري والحضاري للوقف .

وأشار إلى أن المتأمل في أهداف المؤتمر والموضوعات العديدة المتنوعة التي تتطرق اليها محاوره الأربعة , يدرك مدى ما يمكن أن يحققه في خدمة مستقبل اقتصاد الأمة الإسلامية , مما يزيد من عظم المسؤولية الملقاة على عاتق القائمين على الأوقاف والمسؤولين عنها. وأوضح آل الشيخ أن المؤتمر يهدف إلى الإفادة من التجارب الخارجية في إدارة أصول الأوقاف , مع الالتزام بالضوابط والأسس التجارية الشرعية , وصيانة الأوقاف من الأفكار التي تنحرف عن مسارها الصحيح وأهدافها السامية , كما يهدف إلى تشجيع العمل الخيري الوقفي , مع درء مساوئ مركزية اتخاذ القرار بشأن التصرف في أعيان الأوقاف والتقليل من احتمالات الخطأ في اتخاذ القرار الاستثماري لأعيان الوقف.

المصدر

شارك برأيك