مؤتمر حماية الأسرة العربية من العنف الأسري

إخبار:

لما كان هناك من الزملاء من تقدم فيما سبق بسيرته الذاتيه وملخص بحثه وبحثه كاملا .. وتم قبول بحثه .. ولكن لظروف البلد فقد تم التأجيل ، كما أن هناك من يريد أن يتقدم للمرة الاولى .. فانه قد استقر رأى اللجنه العليا واللجنه العلمية للمؤتمر على مايلى: 

كل من يرغب فى المشاركة سواء قد سبق له التقدم أم لا فانه يستوجب عليه اعادة التقدم بما يلى : سيرته الذاتيه  وملخص لبحثه والبحث كاملا فى حال استكماله .. وسننتظر حتى استكمال ورود البحوث لنهاية اغسطس وتعرض على اللجنه ويتم اتخاذ قرار بشأن صلاحيتها ويتم ابلاغ المشاركين بدعوات رسميه لقبول مشاركتهم  وذلك بالبريد الاليكترونى.. هذا وبالله التوفيق .

مقرر المؤتمر البسيونى عبد الله جاد .

***

ينظم قسم علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة الزقازيق المؤتمر الدولي الرابع في موضوع: الفكر والممارسة لحماية الأسرة العربية من العنف الأسري يومي الأحد – الاثنين الموافقين 4 – 5 نوفمبر 2012م الأربعاء والخميس الموافقين 28-29 نوفمبر 2012م.

تقديم:

كانت الأسرة العربية ولا تزال هي الركيزة الأساسية لبناء المجتمع، وقد أضفت الخصوصية العربية عليها أدواراً ومسؤوليات في مجال الدعم والتربية والتنشئة والحفاظ على الهوية والتمسك بالقيم والموروثات الثقافية والدينية والأخلاقية والاجتماعية.

ولا أحد ينكر أن الأسرة العربية تعرضت خلال العقود الثلاثة الأخيرة لجملة من التحديات المتسارعة في عصر اتسم بالتقدم العلمي والتقني والتغييرات المتلاحقة والانفتاح الخارجي. خاصة في مجال الاتصالات وتكنولوجيات المعلومات، الأمر الذي كانت له بعض التداعيات السلبية على مقومات تماسك الأسرة، واهتزاز في السياق العام لقيمها، مع تغيير في أدائها الوظيفي والبنائي.

وفي إطار الأحداث الأخيرة التي تمر بها منطقتنا العربية، يصبح من الواجب الاجتماعي أن تبادل كل المؤسسات الرسمية وغير الرسمية المحلية والقومية والدولية، لتضطلع بمسؤولياتها الاجتماعية تجاه ما يحدث في محاولة لتقديم مرئياتها ومقترحاتها لتوجيه حركة الفعل الاجتماعي، ومساعدة الكيانات الاجتماعية الصغرى كالأسرة والمتوسطة كالتنظيمات المختلفة والكبرى مثل الدول والحكومات، في قيادة التنمية والقيادة بواجباتها.

وعلى هذا الأساس كانت المبادرة من قسم علم الاجتماع بكلية الآداب بجامعة الزقازيق للتخطيط والتنفيذ لهذا المؤتمر بموافقة كريمة من مجلس قسم علم الاجتماع رقم 304 بتاريخ 19/6/2011، واعتماد مجلس كلية الآداب رقم 358 بتاريخ 26/6/2011 وجامعة الزقازيق بذات الشهر. والمؤجل بقرار مجلس القسم رقم 315 بتاريخ 15/2/2012.

مبررات اختيار موضوع المؤتمر:

إيمانا بأهمية الأسرة وما تؤديه من أدوار كواحدة من أهم مؤسسات التنشئة الاجتماعية، وأخذاً بعين الاعتبار خصوصية الأسرة العربية، والتزاماً بما ورد في المواثيق والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة، ووعياً بالأدوار الجديدة التي يمكن أن تقوم بها الأسرة العربية في ظل العولمة كحصن واقي، وإدراكاً للدور المؤثر الذي تلعبه وسائل الإعلام في الأسرة على جميع المستويات وبين جميع الأعمار، وتواصلاً مع ما بذل من جهود بحثية وعلمية في هذا المجال يحاول هذا المؤتمر التطرق لواقع ومعوقات أداء مؤسسة الأسرة لوظائفها، وسبل تمكينها ودعمها ومساندتها في اضطلاعها بالتنشئة الاجتماعية وباقي وظائفها.

وانطلاقاً من كون العنف هو ظاهرة عامة، يترك قسماته على كافة وحدات وأنساق المجتمع وخاصة الأسرة، ووعياً بأن العنف الأسري يخلف آثاراً اجتماعية واقتصادية ونفسية سيئة على أفراد الأسرة لا سيما النساء والأطفال والمسنين والمعاقين.

وإدراكاً بأنه قد تحقق على المستوى العربي إنجازات عديدة في مجال حماية الأسرة ووقايتها من العنف الأسري سواء في مجال تطوير السياسات والتشريعات أو في مجال الخدمات وتدريب العاملين، وفي مجال عقد العديد من المؤتمرات العربية والإقليمية حول مناهضة العنف الأسري وخاصة العنف ضد المرأة والعنف ضد الأطفال وكبار السن والمعاقين، وتواصلاً مع ما أجمعت عليه البيانات الختامية لتلك المؤتمرات خاصة القضايا والسياسات العامة التي يجب على كل دولة تبنيها في مواجهة قضية العنف الأسري والعنف ضد الأطفال سواء ما يتعلق بمراجعة وتطوير التشريعات، إجراء الدراسات والبحوث العلمية، تفسير النصوص الشرعية بعيداً عن بعض التفسيرات والفهم الخاطئ لها، تطوير مؤشرات ومعايير للمتابعة، تعزيز دور وسائل الإعلام بخلق ثقافة مناهضة للعنف، إضافة إلى الاستفادة من الشراكات الموجودة بين الدول العربية والشبكات وتعزيز عملها.

من هنا ، يأتي انعقاد المؤتمر بهدف تطوير آليات التعاون بشأن حماية الأسرة من العنف، حيث يفيد هذا المؤتمر في رسم السياسات والرؤى الوطنية كما يتضمن عدداً من الأنشطة التي تغطي محاور المؤتمر الرئيسة، ومائدة مستديرة، لبلورة التصورات المستقبلية.

المشاركون المتوقع مشاركتهم:

1-  يدعي لذلك الباحثون وأعضاء هيئات التدريس بالجامعات العربية ومراكز البحوث المهتمون بذلك مثل أقسام الاجتماع كليات الآداب – ومعاهد كليات الخدمة الاجتماعية.

2-  العاملون في مجال الأسرة بالمؤسسات القومية كجامعة الدول العربية، والعاملون بالوزارات والمجالس والهيئات الحكومية مثل وزارات الأسرة والسكان والشئون الاجتماعية، والمجالس القومية والوطنية للأسرة وللمرأة.

3-     مؤسسات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال والذي يقع في دائرة اهتمامهم.

4-     طلاب الجامعات.

5-     نماذج لأسر تعاني من بوادر عنف أو تعيش حالات عنف أسري فعلاً.

6-  الهيئات الدولية المهتمة بذلك كممثلين عن منظمات غير حكومية وطنية وإقليمية ودولية، إضافة إلى مشاركة ممثلين عن منظمات الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة والمكاتب الإقليمية والوطنية التابعة لها، مثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليونيسيف، منظمة الصحة العالمية، والبنك الدولي، صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة (اليونيفيم)، صندوق الأمم المتحدة للسكان، ومنظمات العمل الدولية، ومنظمات العمل العربية ومنظمة المرأة العربية.

أهداف المؤتمر:

يهدف المؤتمر إلى تجسيد آلية عمل تشاركية بين المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني، وترسيخ آليات التواصل بين الهيئات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني بالدول العربية من خلال توصيات ومقترحات قابلة للتطبيق لحماية الأسرة من العنف، وسبل التخفيف عن الأسر المعنف فئات اجتماعية بها.

المحــاور:

ويناقش المؤتمر عدة محاور وهي:

المحور العام: الأسرة الخلية الأولى في المجتمع:

1-     الأسرة في الفهم الديني والثقافي والاجتماعي والقانوني.

2-     بناء الأسرة وأشكالها ووظائفها في عالم متغير.

3-     العولمة ووظائف الأسرة: المرأة، الطفل، المسنين، المعاقين.

4-     مستقبل الأسرة العربية في ضوء التحديات العالمية.

5-     مفهوم العنف وأنماطه وعوامله.

6-     علاقة العنف الأسري بالعنف الاجتماعي.

7-     حجم العنف الأسري في المجتمع العربي.

المحور الثاني: دراسة وتشخيص العنف الأسري:

1-      البحث العلمي وتحليل عوامل ومظاهر العنف الأسري.

2-      البحث العلمي وتفسير العنف الأسري.

3-      متابعة ما تم إنجازه على المستويين القطري والقومي من أنشطة وبرامج.

4-      المتسببون في العنف الأسري.

5-      ضحايا العنف الأسري.

6-      دور الإعلام في مواجهة صور العنف الأسري.

7-      نماذج وصور العنف بين الأزواج.

8-      العنف الأسري للأطفال المعاقين ذهنياً.

المحور الثالث: الممارسات الجيدة العالمية والمحلية لاحتواء العنف الأسري:

1-   أدوار ومسؤوليات الجهات المعنية بحماية الأسرة قطريا من العنف الأسري: الحكومات – القطاع الخاص – منظمات المجتمع المدني.

2-   أدوار ومسؤوليات الجهات المعنية بحماية الأسرة قومياً من العنف الأسري: الهيئات الدولية والقومية، منظمات المجتمع الدولي.

المحور الرابع: التدخل المهني لاحتواء العنف الأسري:

1-     المهن القانونية: القضاء، الشرطة، المحاماة.

2-     علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية.

3-     علم النفس والصحة النفسية.

4-     التربية والمؤسسات التعليمية.

5-     السياسات التشريعية.

6-     الإعلام.

7-     كيفية معالجة ضحايا العنف الأسري.

8-     سبل الوقاية من العنف الأسري.

المحور الخامس: المنهج العلمي والعنف الأسري:

1-     أهمية مواجهة ظاهرة العنف الأسري بالأساليب العلمية.

2-     التقييم المنهجي للجهود البحثية لمواجهة العنف الأسري.

3-     التقييم المنهجي للجهود القطرية.

4-     متابعة نتائج التجارب الناجحة.

5-  تقييم بعض جهود الهيئات القومية والدولية في مجال الوقاية من العنف الأسري: اليونسكو، منظمة العمل الدولية، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة (اليونيفيم)، صندوق الأمم المتحدة للسكان، جامعة الدول العربية وهيئاتها.

6-     تطبيق السياسة الوقائية لمواجهة مشكلة العنف الأسري: المجال التعليمي، المجال الأمني، مجال الرعاية الاجتماعية.

7-     مهارات العمل مع ممارسي العنف.

الفعاليات الأخرى:

* ورش العمل: مقومات التميز في الأسرة العربية.

* دوائر حوار: دور الأسرة العربية في تحقيق النهضة العربية.

* كلمات رئيسية من خبراء عالميين: مسارات وآفاق الأسرة العربية في المستقبل.

* منتدى التجارب الناجحة عالمياً: تقييم تطبيق الممارسات الجيدة لحماية الأسرة في المجتمع العربي.

* النتائج المستهدفة: نتوقع أثناء أو بعد الانتهاء من فعاليات المؤتمر على هذا النحو إلى تحقق ما يلي:

1-      تشخيص واقع العنف الأسري: عوامله – مظاهره.

2-      استعراض أبرز الممارسات المناسبة للتدخل في حالات الأسرة العربية.

3-      اقتراح منهج وقائي وتجفيف المنابع التي توصل للعنف الأسري.

4-      اقتراح منهج علاجي لإزالة مظاهر العنف الأسري.

5-      اقتراح منهج تنموي إرشادي لباقي الأسر لتجفيف منابع العنف الأسري.

الجهات المنظمة:

قسم علم الاجتماع بكلية الآداب بجامعة الزقازيق مصر.

المواعيد وشروط تقديم الأبحاث:

1-   تتلقى اللجنة التنظيمية للمؤتمر سيرة ذاتية للمتقدم ببحث أو دراسة أو مداخلة، تتضمن الاسم والوظيفة ووسائل الاتصال به، كما تتلقى في الوقت ذاته ملخص عن المداخلة في صفحة واحدة تتضمن العنوان والمشكلة والأهداف وتقسيم الدراسة وأهم النتائج.. بعدها ترد اللجنة على المتقدم إما بالقبول أو بالقبول بتعديلات أو بالرفض، ثم تتم الإجراءات المعتادة في حينه.

2-  آخر موعد لتلقي ملخصات البحوث هو نهاية شهر أغسطس 2012.

3-  آخر موعد لتقي البحوث كاملة هو نهاية شهر سبتمبر 2012م.

4- تقدم البحوث مكتوبة على نسخة Traditional “Word” A4 تقبل البحوث بنظام PDF، ولا يتجاوز البحث 20 ورقة.

5- رسوم المؤتمر من الدول العربية 300 دولار للفرد الواحد، ومن الخارج 500 دولار، وذلك مقابل: استضافة المشاركين، وإقامتهم وإعاشتهم أثناء فترة المؤتمر، بالإضافة إلى الحصول على كتاب المؤتمر مطبوع ومستلات من البحث المقدم والشهادات، وللهيئات نفس الرسوم..

6- يتم إرسال البحث أو الاستفسار على العنوان التالي:

أ.د. البسيونى عبد الله جاد البسيونى – أستاذ ورئيس قسم الاجتماع – كلية الآداب جامعة الزقازيق – مصر –  01005548445

[email protected]

9 تعليقات على “مؤتمر حماية الأسرة العربية من العنف الأسري”

  1. أنا إعلامية المهنة جزائرية، ورئيسة جمعية وطنية نسائية جزائرية تشتغل على محاربة العنف الموجه ضد النساء بكل أواعه وأشكاله، وللجمعية قناة إذاعية إلكترونية تقوم على التوعية والتنديد بهذا العنف وبضرورة مشاركة المرأة في التنمية..
    أريد المشاركة، فكيف يمكنني ذلك..؟

  2. موضوع الطرح مهم على الساحة الاسرية في منطقتنا العربية ، لذا شدني للمشاركة في المؤتمر .

  3. السلام عليكم
    اود المشاركة وارغب في معرفة التفاصيل في المبلغ المطلوب للمشاركو وكافة التفاصيل…………..وشكرا

  4. السلام عليكم شكرا جزيلا على هذه الالتفاتة المهمة لابراز ظاهرة من الظواهر التي تهدد مجتمعنا واسرنا وهي ظاهرة اللا عنف بانواعها وهذا من اهم المواضيع التي دائما احاول ايجاد لها حلول ومعالجتها على الاقل نظريا انا استاذة من دولة الجزائر واريد المشاركة في هذا الموضوع بشدة

شارك برأيك