الحبيب الملاّخ: الميثاق الجامعي والالتزام المدني للجامعة دور الآداب والإنسانيات والفنون في التصدّي للتطرّف

نجاة ذويب – تونس

على هامش اليوم الدراسي الذي نظمته الجمعيّة التونسيّة للدفاع عن القيم الجامعيّة بالاشتراك مع مخبر البحث تجديد مناهج البحث في البيداغوجيا والإنسانيات بكليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة بالقيروان تونس في إطار التعريف بالميثاق الجامعي تحت عنوان “الميثاق الجامعي والالتزام المدني للجامعة دور الآداب والإنسانيات والفنون في التصدّي للتطرّف”، تواصلت شبكة ضياء مع الأستاذ الحبيب الملاّخ رئيس الجمعيّة التونسيّة للدفاع عن القيم الجامعيّة وأجرت معه الحوار التالي للتعريف بهذا الميثاق وبأهم الأهداف والمبادئ التي قام عليها والتعريف بها ونشرها لدى المجتمع الجامعي والمدني.

والحبيب الملاّخ هو أستاذ جامعي سابق بكلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة، تخصّص اللغة والأدب والحضارة الفرنسيّة، ورئيس الجمعيّة التونسيّة للدفاع عن القيم الجامعيّة. زاد اهتمامه بهذه المسائل خاصة بعد الثورة وبعد الهجمات التي تعرّضت لها المؤسسات الجامعيّة والمعالم والمواقع من قبل الجماعات السلفيّة.

1- ما هو الإطار الذي بُعث فيه الميثاق الجامعي؟

قامت الجمعية ببعث هذا الميثاق بعد تفكير كبير والقيام أشغال تحضيريّة من قبيل القيام بندوات علميّة  في أغلب الجامعات في تونس الكبرى والوسط والجنوب والتقرب من الجامعيين والأكادميين ثم تمّ عقد ندوة دوليّة للاستئناس بآراء اخصائيين من الدول العربيّة والدول الأخرى العريقة  ثمّ بعد ذلك تمّت صياغة هذا الميثاق ووقع توقيعه في موكب مواطني واحتفال رسمي يوم 25 ماي 2017 حضره عدد كبير من الشخصيات الجامعيّة التونسيّة ووقع إمضاؤه.

2-ما هي أهم المبادئ التي بُني عليها هذا الميثاق؟

قام هذا الميثاق على النداء بضرورة الحريّة الأكاديميّة بكلّ أبعادها: بعدها الفردي من خلال الاستقلاليّة الفرديّة وحريّة التدريس  وبعدها المؤسّساتي من خلال استقلالية الجامعة وبعدها الجامعي من خلال تمكين الجامعات والمؤسسات الجامعيّة من سلطات تقريريّة تقوم على حوكمة يكون فيها التسيير جماعيا من خلال اتخاذ قرارات جماعيّة وعدم انفراد المسؤولين الجامعيين بالقرارات سواء على مستوى الجامعة او على مستوى مؤّسسة جامعيّة.

3- من هي الأطراف المساهمة في بلورة هذا الميثاق؟

ساهم عديد الأساتذة جامعيين من مختلف أنحاء البلاد في أشغال هذا الميثاق من خلال مداخلاتهم في الملتقيات المهتمّة بهذا الميثاق. فالميثاق الجامعي هو ثمرة عمل جماعي هو عبارة عن حوصلة لكلّ التوصيات والتوجيهات التي أسفرت عنها اللقاءت العلمية التي نظمتها الجمعيّة في مختلف المؤسّسات الجامعيّة تحت موضوع الميثاق الجامعي والحريات الأكاديميّة، وهذا المخاض الجماعي هو متواصل في إطار زيارات قادمة لمؤسسات جامعيّة بكلّ من قفصة وقابس وصفاقس لسماع مختلف مواقف الجامعيين ومناقشة آرائهم حول هذا الميثاق ليتمّ بذلك تنقيح الميثاق على ضوء ما ستسفر عنه هذه اللقاءات.

وقد كان للطالب دورا في صياغة هذا الميثاق من خلال الدورة التكويينيّة التي نظمتها الجمعيّة لمجموعة من الطلبة فاستمعت إلى آرائهم واستأنست بها في صياغة هذا الميثاق هذا إضافة إلى فتح باب الحوار مع الطلبة في مثل هذه اللقاءات العلميّة وأخذ بعين الاعتبارات ما يقدّموه من ملاحظات وأخذها بعين الاعتبار ملاحظاتهم في تعديل الميثاق.

4- ما هي أهم أهداف الجمعيّة التونسيّة للدفاع عن القيم الجامعيّة؟

أهم أهداف هذه الجمعيّة هو الدفاع عن الحرّيات الأكاديميّة ونشر ثقافة الحريات الأكاديميّة للأساتذة والطلبة ومختلف مكوّنات الوسط الجامعي ككلّ ثمّ التصدّي للتطرّف والأدلجة والتصدّي لكلّ السلوكات المشينة والتنديد بها والتصدّي لكلّ اعتداء عن الحريات الأكاديميّة. والتعاون مع جمعيات تدافع عن حريات المجتمع المدني. وكذا الدفاع عن حريّة التعبير لأنها أساس الحريّة الأكاديميّة لأنّه لا وجود لحريّة أكاديميّة في ظلّ غياب حريّة التعبير.

اترك ردا