وظیفة الإستعارة الجمالیة لإستحضار الشخصیات الروائیة فی قصة “محطة” القصیرة لیوسف ادریس

الدکتور ابراهیم نامداری الأستاذ المساعد بجامعة بیام نور

زینب جمشیدی منادا: ماجستیر فی اللغة العربیة وآدابها

المقدمة
الاستعارة بأنواعها کأهم آلية شعرية، قد تفي بدور هام فی تحويل اللغة السردية الی الشعرية لتقترب اللغة الروائیة الی اللغة الشعرية مستخدمة آلیاتها لتزیین النص السردي. کان یوسف ادریس -الکاتب الروائی المصری الشهیر- ممن اهتموا بلغتهم الروائية حیث النقاد وصفوا لغته الادبیة بالشعرية وکان يستخدم آلیة الاستعارة بصورة مکثفة فی قصصه القصیرة، منها القصة القصيرة المسمی بـ«محطة».
«محطة» قصة قصيرة تدور مضمونها السردی حول علاقة حب مزیف بین شاب صغير وفتاة صغيرة کانا یتعارفان فی الحافلة حیث تبدأ بنظرة اعجاب ثم ابتسامة فتحرش واخيرا تعلق الفتی بحبها وتستلم الفتاة أمامه فی نهاية المطاف فتعطیه رقم تیلفونها لکی یبادرا بالعلاقات غیرالمشروعة. کان الراوی یروی ما یشهده فی موقف وصفي مقارنا بین علاقات عاطفة الحب في الجیل الماضي والجیل الحاضر مستنتجا ان الجیل الحاضر اکثر جرأة فی خرق العادات الاجتماعية.

أسئلة البحث
استخدم یوسف ادریس تقنية الاستعارة بأنواعها فی استحضار الشخصية الروائية کمکون سردی هام حيث لاتتحقق حبکة الرواية دونها. یبدو أن ادریس وظف الاستعارة لبیان المشاکل الاجتماعية المتبلورة فی الشخصیة الروائية لهذه القصة ونحن فی هذا البحث أمام أسئلة: ماهو أهم وظیفة الإستعارة فی تبیین الشخصیات الروائیة؟ وأی نوع من الإستعارة اکثر استخداما فی القصة؟ ولأية المشاکل الاجتماعية اُستخدمت الاستعارة؟ یبدوا أنه اکثر فی استخدام الاستعارة المکنية فی الترکیز علی تبیین العلاقات المتوترة والمتدهورة بین الشباب والفتیات فی هذا العصر. عدم اکثراث المجتمع بهم وبوجودهم وعدم اهتمامهم علی إزالة هذه المشاکل الضارة فی المجتمع المصری.

خلفیة البحث
حلت آثار یوسف إدریس القصصیة من نفوس النقاد محل الإستحسان حیث عنوا بها کثیرا ونقدوها. أما دراستنا هذه فجدیدة فی نوعها مع أنها کتبت دراسات أخری فی هذا المجال من أهمها: کتاب «یوسف إدریس وعالمه فی القصة القصیرة و الروایة » لعبد الرحمن عوف؛ نظر عوف فی کتابه هذا إلی قصص إدریس القصیرة وروایاته نظرة عابرة ولکن ما حلل المضامین فیه. (عوف، 1994) ومقالة «إبداع یوسف إدریس فی القصة القصیرة: تحلیل ونقد» لحسن مجیدی ومحمد امین رودینی وعائشه بگنجی، نراهم تطرقوا إلی« أن إدریس فکر تفکیرا عمیقا فی الهیکل العام للقصة وفی الجملة وفی الکلمة وإختار أسلوب التصویر وإستخدم الصور الإستطرادیة کما إستخدم اللغة الفصحی ممتزجة بالعامیة حیث أسهمت فی خلق أدب جدید رفیع». (مجیدی والآخرون،1390: 114)مقالة «الدراسة البنائیة لروایة الحرام لیوسف إدریس» للدکتور نظری منظم ودلشاد حیث أشارا إلی« إن إدریس یعد من أشهر الروائیین العرب المعاصرین والذی کان یعنی بالقضایا الإجتماعیة والسیاسیة ویتطرق بأسلوبه الواقعی إلی قضایا الإنسان العربی ولاسیما المصری المعاصر». (نظری منظم ودلشاد،1394: 47 ) ومقالة «الدراسة المقارنة لحیاة محمود دولت آبادی ویوسف إدریس وآثارهما » لرضا ناظمیان وسمیه السادات طباطبایی. حیث إهتما فیها بعنصر الشخصیة و« إعتبراها أهم العناصر المکونة للقصة و شخصیة ” فاطمة ” هی الشخصیة الرئیسة التی تلعب دورا مصریا فی تسییر الأحداث وهی تضحی أمام صنم المعتقدات الزائفة التی سادت علی المجتمعات التقلیدیة ». (ناظمیان وطباطبایی، 1390: 150)

منهج البحث وهدفه
أما دراستنا هذه فجدیدة فی نوعها لأن الباحثین لم¬یهتموا بالإستعارة فی قصص یوسف إدریس القصیرة ووظیفتها فی إستحضار المشاکل الإجتماعیة المصریة. تحاول الدراسة التعرف الأکثر إلی هذه الآلیة التی یستخدمها إدریس فی إستحضار الشخصیات الروائیة والکشف عما یعانی منه المجتمع المصری من الفساد والعلاقات المتوترة بین الشباب والفتیات واخترنا المنهج الوصفی –التحلیلی معتمدین علی الإستقراء الجزئی لنثبت أن إدریس کان یهتم بالقضایا الإجتماعیة المصریة کالحب المزیف والجنس.
اللغة الروائية عند ادریس
ولد یوسف إدریس –أمیرالقصة القصیرة العربیة– عام 1927م. فی قریة “البیروم” بمحافظة الشرقیة شمال مصر وتوفی سنة 1991م. فی لندن. «هو کاتب مصری نالت أعماله شهرة واسعة بین جمهور المثقفین والدارسین، عربا کان أو غیر عرب». (عبد المعطی، 1994م: 61) «تخرج من کلیة الطب ممارسا عاما و بقی إسمه لذلک لقب “الدکتور”، وکان لهذه اللقب فی ذلک الحین هیلمانا ورنینا، وعمل لفترة مفتشا للصحة، لکن أقداره کانت تجذبه ناحیة أخری، کان هناک شیء أکبر منه وأعظم لیشده ویلح علیه، ویصرفه عن مهنة الطب التی قضی فی الجامعة سنوات الطوال یتعلمها ویعد نفسه معالجا لآلام البشر. لقد کانت موهبة إدریس فی القصة القصیرة أکبر بکثیر من تعلقه بمهنة الطب، فطفق یلاحظ الحیاة الشعبیة المصریة فی الریف والحضر ملاحظة دقیقة بدا له الإنسان الصغیر کنزا من المشاعر و الأحاسیس یکشف عن سر من أسرار الحیاة ». (مجیدی والآخرون، 1390: 104)
تحتوی آثاره علی أکثر من عشرین مجموعة قصصیة وخمس روایات وعشر مسرحیات التی ترجمت إلی اللغات المختلفة. أصدر مجموعته القصصیة الأولی “أرخص لیالی” عام 1945م. «لم تکن بدایة للقصة العربیة القصیرة بمفهومها الفنی الصحیح لکنها کانت بدایة مرموقة متمیزة لکاتب قدر له أن یبدع إبداعا غزیرا متنوعا ویمر بمراحل کثیرة فی التطور، ویترک بصماته علی جیل کامل ممن عاصروه أو تلوه من کتاب القصة القصیرة». (القط، 1991م : 14) من اللافت للنظر أن « إدریس کان یبذل جهدا شدیدا فی کتابة قصصه وکان یفکر تفکیرا عمیقا لا فی الهیکل العام للقصة فحسب، بل فی الجملة والکلمة، ولکنه عرف شیئین لا یعرفهما الکتّاب عادة إلا بعد کثیر من التجارب المرة: أن¬یصر علی أداء رؤیاه الخاصة إلی القارئ فلا یسمح للاصوات الداخلیة بتشویشها إثناء عملیة الکتابة وأن¬یجعل الألفاظ هی المرحلة النهائیة فی عملیة الأداء، وهی الرموز الدقیقة التی منها یعید القارئ ترکیب الرسالة». (عبدالمعطی، 1994م: 48)
قد تأثر فی قصصه القصیرة بغورکی وتشیکوف وإنتهج منهج الواقعیة . «مرت الواقعیة فی القصة القصیرة عند إدریس بمراحل متطورة کانت فی کل مرحلة ذات سمات معینة ومفهوم خاص علی النحو التالی: 1.المرحلة الواقعیة الرومانسیة التی سیطرت علی قصص المرحلة التی نشر فیها الکاتب مجموعات ” أرخص لیالی”، و”ألیس کذلک “، و”جمهوریة فرحات “، و”البطل “.2. المرحلة الواقعیة النقدیة الأولی حیث إزداد وعی الکاتب بحرکة الواقع والمجتمع، کانت الرویة أقرب إلی الواقعیة النقدیة فی سعیها إلی الکشف عن الجوانب السلبیة فی حرکة الواقع الإجتماعی، ومن ثم حاول أن یضع عدة قواعد تنظیریة لإقامة مجتمع إنسانی یقیم علی المشارکة التی تومن بإستقلال الفرد. 3. المرحلة الواقعیة الإنسانیة. 4. المرحلة الواقعیة الرمزیة. 5. المرحلة النقدیة الثانیة نحو واقعیة مصریة » (الورقی،1990م: 18-19)
یعتقد الدکتور کشاورز أن «منهج إدریس فی کتابة القصة القصیرة قد شهد تغییرا جذریا، فی نهایة الخمسینات وأوائل الستینات، فالتصویر الواقعی البسیط للحیاط کما هی فی طبقات الدنیا من المجتمع الریفی ویظهر نمط القصة أکثر تعقیدا وتدریجیا، أصبحت المواقف والشخصیات أکثر عمومیة وشمولیة، إلی أن قارب نثره تجرید الشعرالمطلق ویشبع جو من التشاوم وینغمس أبطال القصص فی الإحتدام، ویحل التمثیل الرمزی للموضوعات الأخلاقیة والسیاسیة محل الوصف الخارجی والفعل المتلاحق» (کشاورز، 1390: 964)
«أکثر قصصه تدور حول محور معین أی الراوی وأن أکثرها مروٍ بضمیر متکلم. یعنی أن الکاتب قد یجعل من نفسه النقطة التی تلتقی فیها وتخرج منها جمیع الخیوط التی تلتقی فیها وتخرج منها جمیع الأشعة» (عبد المعطی، 1994م: 34). إدریس «من أقدر القصاص علی “شد” القاریء إلیه، علی جذبه، فالخیط فی یده کالزمام یتحکم فیه قادرا مسیطرا. هو بارع فی إعطاء المعانی ذات الدلالات الخطیرة فی عرض الحدیث، وکأنه لایعنیه إلا الأذکیاء، وحدهم …أسلوبه أسلوب طازج وبریء من الکلیشهات المحفوظة فی الأدب العربی». (مجیدی والآخرون،1390: 105)
یعتقد الدکتور عبد المعطی أن الجوانب الأسلوبیة الأخری فی قصصه المتأخرة «هی تکرار الکلمة الأخیرة فی کل جملة فی بدایة الجملة التی تلیها، والمیل إلی ترکیبات طویلة وأکثر إضطرابا فی ترکیبها النحوی، وقد بدأ یعکس بشکل تدریجی بعد سنة 1967م. ثم تکرار الأفعال والعبارات المتشابهة فی ترکیبها وإستخدام الجناس والقافیة من أجل خلق رنین خاص». (عبد المعطی،1994م :70)
أما بالنسبة لشخصیات قصصه «قد یرکز علی النمطین من أنماط الشخصیة القصصیة والنمط الأول هو شخصیة المرأة بإعتبارها عنصرا مسحوقا ومهمّشا أکثر من غیرها، فنذر حیاته للدفاع عنها وللکتابة من أجلها. أما النمط الثانی فهو الشخصیات الرجولیة وهی شخصیات، فی معظم الأحوال، من قاعدة الحرم ومن الشریحة المظلومة فی المجتمع المصری وهی تمثیل للإنسان المصری الذی یعیش علی هامش الحیاة المصریة بکل مستویاتها». (کشاورز، 1390 : 964) والذی یلفت الأنظار أنّه یحرص علی «وصف الشخصیات وصفا یمیِّزها ویخلع علیه کیانا متفردا فی المظهر أحیانا أو فی طریقة السلوک أو الحدیث أو فی کل ذلک معا. وهو لهذا قد یورد ملمحا من ملامح الشخصیة ثم یعقبه بصفته الممیزة بأسلوب مسترسل فی قصصه». (القط،1991م : 16)
أما اللغة «فی المرحلة الأولی من قصصه فوسیلة للسخریة من بعض الشخصیات أو المواقف حین یختار عبارة أو کلمة تحمل فی ثنایاها ایحاءات ضاحکة کما کانت بعض السمات فی الخلقة أو فی الحرکة أو فی السلوک وسیلة ناجحة أخری إلی الدعابة. لکن الدعابة فی أغلب الأحیان لم¬تکن دعابة قاسیة أو جارحة بقدر ماکانت للترویح» (المصدر نفسه:24). فی الحقیقة أنه «یلجأ إلی اللغة المزدوجة أو التعددیة اللغویة، حیث یستخدم الفصحی فی لغة السرد – الحوار غیر المباشر-والعامیة فی المشاهد- الحوار الحر المباشر- وأحیانا یراوح بینهما ویحاول الوصول إلی طریقة الراوی المصری». (مجیدیوالآخرون،1390: 108). ونستنتج من هذا البحث أنه یحرص علی مزج الفصحی بالعامیة وقد یلجأ فی قصصه إلی المفردات العامیة لتبیین آمال الناس وبهذه اللغة یخلق أدبا رفیعا لا مثیل له. (عوف، 1994م: 45)

قصة “محطة ” القصیرة وخرق السنن
«أصدرت دار آداب ببیروت سنة 1958م. مجموعة من القصص القصیرة بقلم أدیب من ألمع أدباء المدرسة الواقعیة بیننا هو الدکتور یوسف إدریس. والمجموعة تحمل عنوان “حادثة شرف” وهی إسم إحدی القصص الواردة بها. أما بقیة قصص المجموعة فهی: “محطة “، “شیخوخة بدون جنون”، “طبلیة من السماء “، “الید الکبیرة “، حادثة شرف “، “تحوید العروسة “، و”سره الباتع” ». (عبد المعطی،1994م:33) کما أشرنا سابقا أنّ أکثر قصص هذه المجموعة تدور حول الراوی الذی یرویها بضمیر المتکلم ونری المناظر من خلال عینیه وقصة “محطة ” القصیرة من أجمل القصص الواردة فی المجموعة وهی حکایة راوٍ یروی قصة شاب صغیر وفتاة صغیرة من فتیان هذا العصر. الراوی هو الکاتب حیث یظهر علی المسرح ویشاهد الحوادث بعینیه ویحللها کل تحلیل. و«یصور فیها إدریس مشهدا متحرکا فی أوتوبیس وهناک مشاهدات وموضوعات للمشاهدة. أما المشاهدان فالراوی إحداهما، بل هو فی الحقیقة المشاهد الأول لأنه لا یشاهد موضوعی المشاهدة وحدهما، الفتی والفتاة، بل یشاهد المشاهد الأخری ویجعل منه فی النهایة موضوعا للمشاهدة. القصة فی حد ذاتها بسیطة والراوی یجلس فی أوتوبیس إلی جوار راکب محافظ علی مکارم الأخلاق من ناحیة ومسرف فی الفضول المعیب من ناحیة أخری». (المصدر نفسه:35). والقصة «تجری فی الصمت أولا: تتکلم فیها العیون أبلغ من اللسان والکلام المعهود: هجوم وصد ثم هجوم وإستسلام فتدرک منه أن الإستسلام من اللحظة الأولی، أما الباقی فمن قبیل الشکلیات، وحین ینزل الفتی فی محطة الجامعة لمحاضرته کان یطمئن الفتاة أنّه قد حفظ نمرة تیلفونها حفظا صحیحا وکل هذا لیس فیه ما یلفت النظر لولا وجود هذا المُشاهد الثانی الذی یغری الفتاة بنظراته الجارحة وتجحظ عیناه من فرط الشبق. وبعد أن تنزل الفتاة فی المحطة الثانیة یندد بالزمان النکر وبالجیل الفاسد ویطالب بتعیین عسکری من بولیس الآداب فی کل أوتوبیس والمشاهد الثانی بمثابة کل مشاهد منافق، یتخذ إدریس من شخصیته وسیلة لوصف قطاع من قطاعات المجتمع الذی نعیش فیه والجمهور المنصرف عن الفتی والفتاة بمثابة نصف الکورس الثانی هکذا موکب الحیاة فی أوتوبیس یوسف إدریس». (المصدر نفسه:36) .
من اللافت للنظر أن إدریس لم¬یطلق إسما علی الشخصیات الروائیة إلا أن یسمیهم بالشاب الصغیر والفتاة الصغیرة والسید جاری ویستعیر لهم هذه الکلمات لتأخذها وسیلة لوصف الشعب المصری ومشاکله. هو یهتم إلی المشاکل الأخلاقیة والإجتماعیة فی المجتمع المصری من الجنس والفساد الإجتماعی والحب المزیف بین الفتیان والعلاقات المتوترة بین الشاب والفتاة ویتضح خلال هذه القصة مشکل عدم إکتراث مسوولی المجتمع وإهمالهم بما یدور بین الفتیان من خرق السنن المألوفة فی المجتمع المصری. حیث یصف فی بدایة القصة، الشاب الصغیر الذی یرکب الأوتوبیس بقمیص شُقّ کُمُّه ومفتوح أزراره حیث ظهرت شعرات صدره والسلسلة ملفوفة حول ساعده. ثم یصف أیضا الفتاة الصغیرة التی رکبت الأوتوبیس وکانت نحیفة سمراء وشعرها طویل کذیل الحصان. حیث نظر الشاب الی الفتاة ووقع فی شَرَک حبها فلذلک حاصرها بنظراته الجارحة وحاول أن تلتقی أعینهما لیکلمها بعینیه. سرعان ما إزدحم الأتوبیس وإزدادت حرکة التنقل بین الرکاب. کان نتیجة هذه الحرکة أن یقف الشاب بجوار الفتاة ویصطدم الشاب بالفتاة ویلتقی وجهه إلی وجهها ویلصق ذراعه شعرها. یفصل إدریس هذه الحرکات غیر الأخلاقیة بکل تفصیل. ثم یصف إبتسام الفتاة إلی الشاب وإستسلامها أمام هجومه وإعطائه رقم تیلفونها. یستمر إدریس قصته بمشهد آخر من رجل کان قد جلس إلی جوار الراوی ویطلق علیه اسم “السید جاری”. یصفه بأنه کان یعطی الأوامر الخاصة للسائق ولم¬یکف عن الحرکة ولا عن التعلیق حیث لا یعامله بالأصول أبدا وکان یحتل وحده أکثر من ثلثی المقعد ویسرف فی الفضول المعیب ویهتم بالأمور التافهة. ثم یصف نظراته الجارحة والمغریة إلی الفتاة. ومما یؤذی الکاتب کثیرا عدم إکتراث السید جاری بما یجری بین الشاب والفتاة. یتمنی الکاتب فی نهایة القصة أن یبقی کل شیء علی ماهو علیه و أن لا یخرق الفتیان، السنن المألوفة فی المجتمع المصری ولا یمیلوا إلی الفساد والمنکر الذی یهدم أسس العائلات. ویتمنی أیضا أن تبقی الفتاة صامدة وتکف عن الإبتسامات الخلابة التی لم یکن لها مکان فی الأوتوبیس. (إدریس، 1991م، ج2: 141-151)
توظیف الإستعارة فی بیان خصائص الشخصیات الروائیة
من اللغویین من یعتقد أن الإستعارة، ظاهرة معرفیة تبین التصورات الذهنیة فی إطار التصورات الملموسة. وهی فن من الفنون الأدبیة الشهیرة التی یعالجها الأدیب لبیان مالایمکنه من الطرق المعیاریة لیزداد الکلام تأثیرا وقوة لدی المخاطب. یعتقد لیکاف أنها لم تکن فقط لجمالیة النص بل ظاهرة عینیة لبیان المفاهیم الإنتزاعیة . تکون الإستعارة غالبا ما من میزات الشعر العامة ولکن قدیستخدمها الکاتب للوصول إلی معان جدیدة. «یعتبرها الأسلوبیون رکنا هاما من أرکان العبقریة وتلک تحتوی علی فکرة الکاتب حول الأشیاء المختلفة». (فتوحی،1391: 324). «إن للإستعارة وظائف کثیرة منها:

الإقناع الفکری وإثارة الشوق فی المخاطب.
بیان ما لا یمکن للکاتب من اللغة المعیاریة لأنه یخاف من قدرة السلطة والحاکم فی المجتمع فلذلک یبین المشاکل السیاسیة والثقافیة فی المجتمع باللغة الإستعاریة الغامضة ویجعل المخاطب یعمق فی هذه المشاکل.
جمالیة النص وقدرته فی جذب المخاطب وتدفق العواطف والمشاعر وتنشیط الأفکار وتزیین الکلام .
خلق معان جدیدة وطریفة لامثیل لها.
الوصف التفصیلی للشخصیات وبیان حالها.
إتساع نطاق اللغة وخلق مفردات الجدیدة» (المصدر نفسه: 340-342)
إذا درسنا هذه القصة رأینا أن إدریس یوظف الإستعارة بأنواعها فی إستحضار الشخصیات الروائیة ویصف الشخصیات الأربعة خاصة وصفا تاما وهی: الراوی المشاهد، الشاب الصغیر، الفتاة الصغیرة والسید جاری. کثیراما نراه یزین لغته الروائیة بهذه الآلیة حیث تجذب القارئ ویفتح له أبوابا کثیرة علی الواقعیة المصریة ومشاکلها الیومیة.
توظیف الإستعارة فی بیان خصائص شخصیة “الشاب الصغیر”
الشاب الصغیر شخصیة رئیسیة فی هذه القصة وهذه الشخصیة التی تخلق القصة لوصف حیاتها «فلذلک یصفها الکاتب وصفا مطولا ویرسم لها صورة کاملة تمتزج فیها الأوصاف الجسدیة بالسمات النفسیة لیقدمها کیانا بشریا حیا یتکامل مظهره ومخبره». (القط، 1991م: 19). إنه یقع فی حب الفتاة ویعجب بجمالها ویبادر بالعلاقات غیر¬الأخلاقیة مع الفتاة التی تخرق السنن المألوفة فی المجتمع. یستخدم إدریس الإستعارة بأنواعها فی إستحضار هذه الشخصیة ووصفها. هذه الأوصاف فی وصف شخصیة الشاب تنقسم إلی قسمین منها:

وصف خصائصه الجسمیة
-یکتب فی موضع وصف قمیصه المفتوح: «شعرات الصدر قلیلة بارزة من فتحته». (إدریس،1991م، ج2: 149) فی هذه الجملة یصف إدریس شعرات صدره بإنسان یبرز ویظهر من مکان خفی لیدل علی میل الشاب إلی التحلی بالزی الجدید أو التأثر من التقالید الأجنبیة السائدة فی المجتمع المصری. ویعتقد أن لهذا الزی الجدید فضلا کبیرا فی إغراء الفتاة. فهی”الشعرات”إستعارة مکنیة.
– أو یصف السلسلة بین أصابع الشاب: «السلسلة إیاها تارة ملفوفة حول ساعده و أخری دائرة بین أصابعه». (المصدرالسابق:149) یصف إدریس السلسلة الملفوفة بین أصابعه بحیة تدور حول ساعده لیدل علی ضعفه العصبی وقلة أدبه وفسقه ویعتقد أن معاملته أمام الناس معاملة سیئة. فی کلمة ” السلسلة ” الإستعارة المکنیة.
– وأیضا یکتب فی موضع وصف نوته المحاضرة: «نوت المحاضرات راقدة فی إهمال تحت إبطه». (المصدرالسابق: 149) یصف إدریس نوت المحاضرات بإنسان یرقد لیدل علی عدم إکتراث الشاب بوظائفه الجامعیة وإهماله عن الدرس وإهتمامه بالأمور التافهة.
– یکتب إدریس فی موضع وصف الشاب: «فی المحطة الأولی صعد الشاب –واحد من شبان هذه الأیام– القمیص نصف کم» (المصدرالسابق:149). لم¬یطلق یوسف إدریس إسما علی هذه الشخصیة واستعار له بکلمة “الشاب ” لیدل علی العمومیة والشمول ولیأخذه وسیلة لوصف الشبان المصریین أجمعین. هذه الکلمة إستعارة مصرحة عن “إسم الشاب “.

وصف العلاقات المتوترة بین الشاب والفتاة
– یکتب فی موضع وصف نظرات الشاب إلی الفتاة: «کان لا یزال یحاصرها بنظراته و رغباته الخرساء ویحاول أن تلتقی أعینهما لیکلمها بعینیه». (المصدرالسابق:155) یصف الکاتب نظرات الشاب بجدار حاصر الفتاة لیدل علی الحب المزیف بینهما والجنس وأیضا یصف عدم الحیاء والعفة فی الشاب لأنه ینظر دائما الفتاة بنظرات جارحة تشبه سیوفا تطعن بها. ففی کلمتی “نظرات ” و”رغبات ” الإستعارة المکنیة.
– یکتب فی موضع وصف إبتسامة الشاب: «فقد لمحت إبتسامة الشاب الطبیعیة یرتجف سطحها قلیلا وقلیلا ویتغیر شکلها ویصبح لها معنی خاص معنی یمسح به وجه الفتاة وشعرها وجسدها». (المصدرالسابق:153) فی هذه الجملة یصف إدریس سطح إبتسامته بأرض ترتجف. ویصف شکل إبتسامته بشیء متغیر لیدل علی إرتباک الشاب أمام الفتاة وتوتر العلاقات بینهما. وهذه الإبتسامات الغامضة إلی الشاب تدل علی قلة الحیاء والعفة فی الشاب والمیل إلی العلاقات غیر الأخلاقیة مع جنس آخر. کلمتی “سطحها ” و”شکلها ” الإستعارتین المکنیتین.
– یکتب فی موضع إلتقاء الشاب بالفتاة: «التقی وجه الشاب بوجه الفتاة وإبتسم الشاب معتذرا …إن الشاب کان قد مد ذراعه لیمسک عامود الأوتوبیس، فأصبحت ذراعه لصق شعرها ». (المصدرالسابق:157) یصف إدریس وجه الشاب بإنسان یلتقی بشخص آخر ویصف اللمس بالإلصاق لیدل علی شیوع الفساد والمنکر بین الفتیان. ویعتقد أن لشعرها المتحرک فی الهواء فضلا کبیرا فی إغراء الشاب وإعجابه بها. فی کلمة ” وجه ” الإستعارة المکنیة. وفی کلمة ” لصق ” الإستعارة التصریحیة التبعیة.
– یکتب فی موضع وصف إرتباک الشاب أمام الفتاة: «بدأت السلسلة تضطرب فی یده وتتجاذبها بلا وعی وفی عصبیة». (المصدرالسابق:153) یصف إدریس فی هذه الجملة السلسلة بإنسان مضطرب لیدل علی إرتباک الشاب أمام الفتاة وضعفه العصبی. فی کلمة ” السلسلة ” الإستعارة المکنیة.
ننتج من هذه الإستعارات أن یوسف إدریس یستخدم 22 إستعارة بأنواعها لوصف شخصیة الشاب؛ فی وصف خصائصه الجسمیة یستخدم 10إستعارة منها وفی وصف علاقته المتوترة بالفتاة یستخدم 12 إستعارة وأکثرها الإستعارة بالکنایة. عندما یصف خصائصه الجسمیة، یوظف الإستعارة لوصف میله إلی الزی الجدید الذی یغری الفتاة ویصف قلة أدبه وفسقه وضعفه العصبی وقلة حیائه وعفته. عندما یصف علاقته بالفتاة، یوظف الإستعارة لوصف إنخداعه بجمال الفتاة وشعرها المتحرک فی الهواء ویصف الحب المزیف بینهما والعلاقات المتوترة وغیر¬الأخلاقیة بین الشاب والفتاة حیث تخرق السنن المألوفة فی المجتمع ویصف فی النهایة إرتباکه أمامها.

توظیف الإستعارة فی بیان خصائص شخصیة “الفتاة الصغیرة”
هذه الشخصیة شخصیة رئیسیة أخری ویصفها الکاتب وصفا مطولا ویرسم لها صورة کاملة ممتزجة خصائصها الجسدیة بخصائصها النفسیة. هذه الفتاة فی البدایة تصمد أمام هجوم الشاب ووساوسها أما فی نهایة القصة تستسلم أمامها وتعطیها رقم تیلفونها لکی یتعارفا بعضهما مع بعض. یستخدم إدریس الإستعارة بأنواعها فی إستحضار شخصیة الفتاة فلذلک نحن ندرس أهمها فیما یلی:

وصف شعر الفتاة
– یکتب إدریس فی موضع وصف شعر الفتاة وصدرها: «شعرها ذیل الحصان، وصدرها لم یبلغ بعد حب الرمان ولکن (السوتیان) تکفل بإنضاج حب الرمان» .(المصدر السابق:149). فی البدایة یصف الکاتب صدر الفتاة بحَبِّ الرُّمان لیدل علی جمال الفتاة وطبیعتها الأنثویة. یوظف هذه الإستعارة فی قدرة إغراء الشاب وهذا الصدر یحرک عواطف الشاب ویثیر مشاعره. ثم یصف سوتیانها بزارع یکفل بإنضاج الرمان فی الحدیقة لیدل أیضا علی جمالها وقدرتها فی أغراء الفتیان. کل هذه الإستعارات من قسم الإستعارة بالکنایة.
– وأیضا یکتب فی موضع وصف شعرها: «کان ذیل حصانها یهتز بإستمرار إهتزازات أفقیة ورأسیة وبیضاویة ودائریة وأحیانا یرتعش، شعراتها المنضمة إلی بعضها فی حزمة ترتعش وتتباعد قلیلا ثم تعود إلی الإنضمام». (المصدرالسابق:162) یصف إدریس شعر الفتاة بذیل الحصان فی جمالها وقدرتها فی إغراء الشاب. ثم یصف شعراتها بالأوراق التی ترتعش وتتباعد لیوظف هذه الإستعارة فی قدرة إغراء الشخصیة. فی کلمة ” ذیل الحصان ” الإستعارة التصریحیة. وفی کلمة “شعرات ” الإستعارة المکنیة.
– ثم یصف شعر الفتاة: «إهتز ذیل الحصان إهتزازات أفقیة تنفی بها». (المصدرالسابق:163). کلمة “ذیل الحصان ” الإستعارة المصرحة عن “الشعرالطویل” لیدل علی قدرتها فی إغراء الآخرین.
– یکتب فی موضع وصف إبتسامتها: «فی المحطة التالیة صعدت الفتاة – واحدة من بنات هذه الأیام – نحیفة قمحیة حتی إبتسامتها قمحیة». (المصدرالسابق:149) یصف الکاتب إبتسامة الفتاة بقمح لیوظف هذه الإستعارة فی وصف جمالها وطبیعتها الأنثویة التی تعرض أمام الرجال وتغریهم. وفی کلمة “إبتسامتها” الإستعارة المکنیة. لم¬یطلق إدریس إسما علی شخصیة الفتاة إلا أن¬یسمیها بالفتاة ویستعیر لها هذه الکلمة لتدل علی الشمولیة ولتأخذها وسیلة لوصف البنات کلهن فی المجتمع المصری.

وصف العلاقات المتوترة بین الفتاة والشاب
– یصور یوسف إدریس شرم الفتاة وحیاءها أمام هجوم الشاب ویکتب: «لم¬ترد الفتاة هذه المرة …لکنها خفضت رأسها وإحمر وجهها». (المصدرالسابق: 158) یصف فی هذه الجملة وجه الفتاة (خدها) بوردة حمراء لیدل علی خجلها. کان الشاب فی البدایة یؤذی الفتاة وینظر إلیها بنظرات جارحة لکی یکلمها أما الفتاة فکانت تخجل وتنخفض رأسها ولم¬ترد إلیها. فی کلمة ” وجهها ” الإستعارة بالکنایة.
– أو خذ مثالا وهو یصف علاقة الفتاة بالشاب: «کانت الفتاة واقفة بجواره تماما ولکنها لم¬تنظر إلیه … کانت عیناها مرکزتین علی رأس أخیها الصغیر» (المصدرالسابق:156). یصف إدریس عینی الفتاة بإنسان یرکز علی مسألة هامة لیدل علی صمودها وحیاءها أمام هجوم الشاب. فی کلمة “عیناها” الإستعارة المکنیة.
– یکتب إدریس فی موضع وصف رجال المجتمع: «کانت تمسک فی یدها مندوب العائلة – أخیها الصغیر – الموفد لابد لحراسة الحمل النحیف من قطعان الذئاب». (المصدرالسابق:149) یصف الکاتب فی هذه الجملة فساق من الرجال بقطعان الذئاب لیدل علی کثرتهم ولبیان عدم وجود الأمن والإستقرارالإجتماعی.
– ویصف إستسلام الفتاة أمام الشاب: «قد إنتقل الخجل من وجهها إلی إبتسامتها». (المصدر السابق:150) یصف الخجل بشیء ینتقل من مکان إلی مکان آخر لیدل علی إستسلام الفتاة أمام إلحاحاته. إنخدعها الشاب بالأعمال غیر¬الأخلاقیة وهی إستسلمت أمامها وأعطته رقم تیلفونها. ویعتقد الکاتب أن لشعر الفتاة وإبتسامتها الأنثویة فضل کبیر فی إغراء الشاب.
إن إدریس یستخدم 24إستعارة بأنواعها فی إستحضار شخصیتها. ویستخدم 14إستعارة منها فی وصف خصائصها الجسمیة لاسیما شعرها وصدرها وخدها وإبتسامتها. أما فی وصف علاقتها المتوترة بالشاب، فیستخدم 10إستعارة بأنواعها. وأکثرها الإستعارة المکنیة.

توظیف الإستعارة فی إستحضار شخصیة “السید جاری”
السید جاری هو شخصیة فرعیة من الشخصیات الروائیة فی القصة وهو الذی کان قد جلس بجوار الراوی وکان یظن إدریس فی البدایة أنه رجل وقور وحازم لأن کان یحافظ علی مکارم الأخلاق وکان الوحید الذی یرتدی بالطو فوق بدلته. لکن سرعان ما یعرف أنه کان یسرف فی الفضول المعیب ولایعامل الرکاب معاملة حسنی. فلذلک یوظف الإستعارة فی وصف الخصائص الأخلاقیة لهذه الشخصیة ونحن ندرسها فیمایلی:
– یکتب إدریس فی موضع وصف الخصائص الأخلاقیة للسید جاری: «فمنذ أن جلس بجواری وهو لم¬یکف أبدا عن الحرکة ولا عن تعلیق ولا عن إعطاء الأوامر الخاصة للسائق حین تدخل العربة فی مأزق». (المصدرالسابق:151) یصف الکاتب فی هذه الجملة أوامره الخاصة بهدیة یعطیها للسائق لیشرح إهتمامه بالأمور التافهة ولیدل علی عدم جلده لأن کان یشکو دائما من الظروف الإعتیادیة فی الأوتوبیس. فی کلمة ” الأوامر” الإستعارة المکنیة. أیضا یشبه العربة بإنسان یدخل فی المأزق. فلذلک فی کلمة ” العربة ” الإستعارة المکنیة.
– إدریس یصف قلة أدب السید جاری ویقول: «فقد إحتل وحده أکثر من ثلثی المقعد ومع هذا ظل کوعه مغروزا فی جنبی یکاد یخرق حجابی الحاجز». (المصدر السابق: 152) یصف الجلوس علی المقعد بإحتلاله لیشرح قلة أدبه وعدم مبالاته بالرکاب الآخرین. فلذلک فی کلمة ” إحتل ” الإستعارة التصریحیة التبعیة. ثم یصف إدریس کوعه بمسمار یغرز فی جنب الراوی لیدل علی قلة أدبه والغرور بنفسه حتی کان یظن أن کل مکان کبیته.
– یصف إدریس فضولیة السید جاری ویقول: «کان قد قرأ من جریدتی أضعاف ما قرأته فیها … وما کدت أفتحها حتی وجدت وجهه یتسلسل من فوق کتفی ویعاود القراء ولعله لمح فیها دواء مقویا للأعصاب». (المصدر السابق:152). یصف فی هذه الجملة التجسس فی أمور الآخرین والنظرة بدقة، بالتسلسل لیدل علی فضولیته وتدخله فی أمور الآخرین والإهتمام بالأمور التافهة. ثم یصف حلول المشاکل بدواء مقوی. کلمتی ” یتسلسل ” و” دواء ” الإستعارتین التصریحیتین أولها تبعیة وثانیها أصلیة. یبدو أن إدریس بهذه الإستعارة یسخر من السید جاری ویستقبح فضولیته.
– یصف إدریس عدم إکتراث السید بما یجری بین الفتاة والشاب ویقول: «أما جاری فقد راح یتأفف من الحر ولکن یبدو أنه أحس بأن الأمور سوف تتطور حالا فقد ترک خجله منی جانبا وإستدار بوجهه کلیة إلی حیث یقفان … ولم¬یرفع عینیه منذ تلک اللحظة عنهما أبدا». ( المصدر السابق: 156) یصف الحر بشیء شنیع یتأفف ویشکو منه دائما لیدل علی إهتمامه بالأمور التافهة وعدم إکتراثه بالفتاة والشاب وما یجری بینهما من خرق السنن المألوفة حیث کان ینظر إلیهما فقط ولا یفعل شیئا أکثر من النظرة. ثم یصف إدریس وجه السید بدائرة یستدیرها السید جاری. کل هذه الأوصاف للدلالة علی عدم إکتراثه بتلک الحادثة الهامة. کلمتی ” الحر” و”وجهه” الإستعارتین المکنیتین.
– یردف إدریس کلامه فی وصف عدم إکتراث جاری بما یدور أمامه ویکتب: «إکتشفت أنی لست وحدی الذی یشهد الصراع فقد إلتقت نظراتی المتلصصة بنظرات السید جاری وهی تؤدی نفس المهمة». ( المصدر السابق:156) یصف إدریس نظراتهما بشیئان ملتقیان معا لیشرح الجو المضطربة فی الأوتوبیس وتعجبهما من الحادثة التی کانت تحدث أمامهما. ولکن السید جاری رغم فضولیته الکثیرة لم¬یکترث بهذه الحادثة بل کان ینظر إلیهما فقط فی تعجب. ننتج من هذه البحث قد یسخر من شخصیة السید جاری ویصفه بعدة أوصاف من أهمها: التدخل فی أمور الرکاب، الفضولیة، المعاملة السیئة بالآخرین، الإهتمام الکثیر بالأمور التافهة. یستخدم 16 إستعارة بأنواعها فی وصف هذه الشخصیة التی تکون 11 إستعارة منها الإستعارة بالکنایة و5إستعارة المصرحة. ویوظف الإستعارة فی وصف الخصائص الأخلاقیة للسید وبیان حاله.

توظیف الإستعارة فی بیان خصائص شخصیة الراوی المشاهد
کما قلنا سابقا أن قصة ” محطة ” القصیرة تدور حول محور معین هو الشخص الراوی وهذه القصة حکایة لراو یروی ما ینظر بعینیه من الحوادث بضمیر المتکلم. الراوی المشاهد هو یوسف إدریس. إدریس یأمل دائما أن یخلو المجتمع المصری من الفساد والجنس وهذا الأمل بارزة من الإستعارات المستخدمة فیها. ونحن نعرف من خلال الإستعارات مع عقایده المرثرة فی إزالة هذه المشاکل.
– إدریس فی موضع وصف عقایده یکتب: « وأتوبیساتنا مزدحمة ودائما مزدحمة، حتی لیخل لی أننا لا نعتبر إزدحامها مشکلة، ولکننا نعده مفخرة قومیة کالأهرام وأبی الهول سنظل نحتفظ بها إلی أبد الدهر». ( المصدرالسابق: 149) یصف الکاتب إزدحام الآوتوبیس بمفخرة قومیة لیدل علی إلحاح الناس علیها وتقدیسها لدی الناس. ویشیر أیضا إلی عقائدهم الخطیئة حیث دائما یرکبون الحافلة حتی لیخیل لنا أنهم یعتبرون هذا الإزدحام کفعل مقدس. یعتقد إدریس أن إزدحام الأوتوبیس من العوامل المؤثرة فی هذه الحادثة المؤسفة. فی کلمة ” إزدحام ” الإستعارة المکنیة.
– یکتب فی موضع وصف آماله حول الفتاة والشاب: «بدأ قلبی یدق و یتمنی أن یبقی کل شیء علی ما هو علیه وأن یبقی الشاب مرتبکا مترددا وأن تبقی الفتاة صامدة کالقلعة الحصینة». (المصدرالسابق: 156) فی هذه الجملة یصف إدریس قلبه بساعة تدق لیدل علی قلق إدریس وإضطرابه حینما یشاهد العلاقات غیر الأخلاقیة بین الشاب والفتاة. ثم یصف قلبه بإنسان یتمنی أن یبقی کل شیء علی ماهو علیه وأن¬یبقی الشاب مرتبکا وأن¬تبقی الفتاة صامدة لیدل علی آمال الکاتب بأنه یحب أن لا یخرق الشاب والفتاة السنن الموروثة. ویعتقد من الواجب أن¬تکون الفتاة کقلعة صامدة أمام وساوس الشاب. فی کلمة “قلبی ” الإستعارة المکنیة.
-یصف إدریس عقایده حول السفور فی المجتمع ویکتب: «لولا ذیل الحصان اللعین فقد لمحته یهتز، خیل لی أول الأمر أنه یهتز إهتزاز طبیعیا ولکن أبدا کان إهتزازه عن عمد وعن سبق إصرار». (المصدرالسابق: 161) یصف إدریس شعر الفتاة بذیل الحصان لیشرح قدرته فی إغراء الشباب. ویعتقد أن السفور فی المجتمع المصری تسبب الفساد والتدهور الأخلاقی. وسفور هذه الفتاة عن عمد فلذلک سبب فی إغراء الشاب وبروز الحادثة الخطیرة. فی کلمة ” ذیل الحصان ” الإستعارة التصریحیة.
– یصف إدریس حالاته بعد وقوع الحادثة بین الفتاة والشاب ویکتب: «وحین عدت من رحلة یأسی کانت الأمور قد تطورت بسرعة وکان الشاب یحادثها بصوت واثق من نفسه». (المصدرالسابق: 162) یصف إدریس وقوع الحادثة غیر¬الأخلاقیة بین الشاب والفتاة برحلة الیأس. لأنه کان یتمنی دائما أن لایحدث بینهما حادثة تخرق القواعد الإجتماعیة وعندما تقع هذه الحادثة یقنط.
ننتج من هذه البحث أن یوسف إدریس یستخدم الإستعارة بأنواعها فی وصف عقایده وآماله حول الفتیان. هو یعتقد أن الشباب کانوا قد غیروا فی عقایدهم ومالوا أکثرهم إلی العلاقات المتوترة وغیر¬الأخلاقیة بالجنس الآخر وکان یأمل أن الفتیان إبتعدوا من الفساد والجنس والحب المزیف فی المجتمع المصری ویعتقد أن سفور الفتیاة عن عمد ویسبب فی إغراء الشباب. فیستخدم 12 الإستعارة بأنواعها فی وصف هذه العقاید والآمال وأکثرهم الإستعارة بالکنایة.

النتیجة
اللغة الروائیة قد تقترب إلی اللغة الشعریة فی قصة “محطة ” القصیرة لأن إدریس استخدم الإستعارة بأنواعها خاصة فی إستحضار الشخصیتین الرئیستین: الشاب الصغیر، والفتاة الصغیرة. ویستخدم اثنتي عشرة إستعارة بأنواعها فی موضع وصف خصائص الشاب الجسمیة و عشرة إستعارة بأنواعها فی وصف صلته المتوترة وغیر¬المشروعة بالفتاة وأکثرها من قسم الإستعارة بالکنایة. عندما یصف خصائصه الجسمیة، یوظف الإستعارة لوصف میله إلی الزی الجدید الذی یغری الفتاة ویصف قلة أدبه وفسقه وضعفه العصبی وقلة حیائه وعفته. عندما یصف صلته بالفتاة، یوظف الإستعارة فی وصف إنخداعه بجمال الفتاة وشعرها المتحرک فی الهواء ویصف الحب المزیف بینهما والعلاقات المتوترة وغیر¬الأخلاقیة بین الشاب والفتاة حیث تخرق السنن المألوفة فی المجتمع ویصف فی النهایة إرتباکه أمام الفتاة. ثم یستخدم اربع عشرة إستعارة فی موضع وصف خصائص الفتاة الجسمیة لاسیما شعرها الطویلة وصدرها وخدها المحمرة من الحیاء وإبتسامتها القمحیة والجمیلة وعشرة إستعارة فی موضع وصف صلتها غیر-المشروعة بالشاب ویوظفها فی وصف حیاء الفتاة أمام هجوم الشاب وخجلها وصمودها أمامه ثم یوظفها فی وصف إستسلام الفتاة وإنخداعها بوساوس الشاب وفی النهایة یصف عدم الأمن فی المجتمع المصری. وأکثرها من قسم الإستعارة المکنیة. ویستنتج من ذلک البحث أن أهم وظیفة الإستعارة فی إستحضار هذین الشخصیتین هی تزيين الشخصية الروائية لبیان حالهما فی القصة وبیان ما وصل الیه المجتمع المصری من التدهور فی العلاقات الاجتماعية بین الشباب والفتیات في عصر الراوی.

المصادر و المراجع
الکتاب
-ادریس، یوسف،(1991م)، الاعمال الکاملة القصة القصیرة الثانیة، ج2، الطبعة الثانیة، القاهرة: دار الشروق
– تفتازانی، سعد الدین، (1393)،شرح المختصر، الطبعة الثامنة، قم: إسماعیلیان
– عبد المعطی، فاروق، (1994م)، یوسف ادریس بین القصة القصیرة والابداع الادبی، الطبعة الأولی، بیروت، دار الکتب العالمیة
– عوف، عبد الرحمن، (1994م)، یوسف إدریس وعالمه فی القصة القصیرة و الروایة، القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب
-الورقی، سعید، (1990م)، مفهوم الواقعیة فی القصة القصیرة عند یوسف إدریس، الطبعة الأولی، الإسکندریة: دار المعرفة الجامعیة
-فتوحی، محمود، (1391ش)، سبک شناسی، تهران: انتشارات سخن
الأطروحة و المجلة
– ترکاشوند، صفر، (1386)، «بررسی سبک ادبی یوسف ادریس در داستان کوتاه»، دانشگاه تهران
-انصاری، نرگس، خالقی، علی، (1393)، «نقد مبتنی بر توصیف عملی در داستانهای کوتاه جمال زاده ویوسف إدریس»، فصلنامه تخصصی مطالعات داستانی، شماره دوم، صص5-25
– صالح بیک، مجید، بیگلری، فاطمه، (1391)،«داستان کوتاه در ایران ومصر بررسی تطبیقی داستان “ندارد” علی اشرف درویشیان و “یک نگاه ” یوسف إدریس»، فصلنامه مطالعات ادبیات تطبیقی، شماره23، صص 168- 139
– مجیدی، حسن، رودینی، محمد امین، بگنجی، عائشه، (1390)،«إبداع یوسف إدریس فی القصةالقصیرة: نقد وتحلیل»، فصلیة دراسات الأدب المعاصر، شماره9، صص103-108
– ناظمیان، رضا، طباطبایی، سمیه السادات، (1391)، «بررسی تطبیقی شخصیت اصلی و شخصیت¬پردازی آن در داستان حادثة شرف یوسف إدریس وسنگهای شیطان منیرو روانی پور»، کاوش نامه ادبیات تطبیقی (مطالعات تطبیقی میان عربی – فارسی)، شماره 7، صص131-151
– نظری منظم، هادی، دلشاد، شهرام، (1394)، «بررسی ساختاری رمان حرام یوسف إدریس »، فصلنامه ی علمی – پژوهشی نقد ادب معاصر عربی، شماره 10، صص27-49
– القط، عبد القادر، (1991)، «یوسف إدریس نظرات فی فنه القصصی»، ادبیات و زبانها: ادب و نقد: صص13-24.

اترك ردا