المؤتمر العالمي الأول: جهود الأمة في تجديد وتقصيد العلوم الإسلامية

عنوان الفعالية: المؤتمر العالمي الأول: جهود الأمة في تجديد وتقصيد العلوم الإسلامية
تاريخها: يومي الإثنين والثلاثاء 29 – 30 أكتوبر 2018
نوعها: دولية
التصنيف: مؤتمر

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:
يمثل القرآن الكريم والسنة المطهرة المرجعية الشاملة العليا للأمة المسلمة، عقيدة وشريعة، اجتماعا واقتصادا، سياسة وتشريعا، حضارة ونظما.
ولئن كانت نصوص الوحيين الكريمين متناهية الألفاظ، فيما نوازل الحياة ومستجدات الواقع غير متناهية، فإن تلك النصوص الربانية المعصومة لها من السعة والمرونة، ومن شمول الدلالة وعموم المقاصد، ما يعطيها القدرة على مواكبة سير الحياة والاستجابة لكثرة نوازلها وتعقد ظواهرها ومناشطها، ولا غرو، فإن الأمر يتعلق بنصوص ربانية معجزة، تتسم بسمو العقيدة وصلاحية التشريع للبيئات المختلفة وللظروف المتباينة، زمانا ومكانا وإنسانا.
على أن تحقيق تلك المواكبة وترجمة تلك الصلاحية ترجمة علمية وعملية أمينة، إنما تكون باستفراغ وسع الأمة في تجديد فهم الإسلام وتدبر نصوصه، لاستثمار ألفاظها ودلالاتها ومقاصدها، فقها وعملا، تأصيلا وتنزيلا، إلى أبعد حد وأقصى مدى ممكن، تجديدا دائما واجتهادا محكما، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، علما بأن لا تجديد لفهم الإسلام، نصوصا وأحكاما، قواعد ومقاصد، إلا بتجديد أداة الفهم وآلة التجديد، المتمثلة في منظومة العلوم الإسلامية، عقيدة وفقها، تفسيرا وحديثا، أصولا ومقاصد، وغيرها.
وإذا كان التجديد إحياء للعلم، ورجوعا بالفهم إلى أصله، وكأنه جديد لم يطرأ عليه تغيير أو تبديل، فإنه لا بد للتجديد من أصول وقواعد، تقيه الزيغ وتجنبه الشطط، وتعصمه من تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين، وتلك وظيفة التقصيد، الذي هو إعادة النظر في منظومة العلوم الإسلامية، تنقيحا لمباحثها، وضبطا لمواضيعها، وتمحيصا لمادتها، وتحريرا لمصطلحاتها، في ضوء مقاصدها العلمية التي وضعت لها أول مرة، ليتبين الأصيل من الدخيل من مباحثها، وليتميز الغث من السمين من مضامينها، وليظهر ما هو من صلب العلم مما أقحم فيه من الزيادات والتفريعات والاستطرادات، التي أضرت بمنظومة العلوم الشرعية، وقللت من جدواها، وأخرتها عن أداء وظيفتها العلمية ورسالتها الحضارية في أحايين كثيرة.
ولقد بذلت الأمة المسلمة – عبر تاريخها القديم والحديث – جهودا علمية مقدرة ومعتبرة، في تجديد العلوم الإسلامية وتقصيدها، تنظيرا وتطبيقا، أسفرت عن تراث علمي خصب وهائل، يقدر بعشرات الكتب والمصنفات والبحوث، في مختلف فروع المعرفة الإسلامية وتخصصاتها.
غير أن ذلك التراث التجديدي الزاخر، وذلك الورش العلمي الكبير، ورش التجديد والتقصيد في العلوم الإسلامية، لم ينل حظه الكافي من الكشف والاستيعاب، ومن الدراسة والفهم، ومن التقييم والتقويم، بما يمكن من رصد نقاط قوته ومكامن ضعفه، ومن الوقوف على آفاق تكميله وتطويره وترقيته، نحو مزيد من الجدة والجودة والجدوى، وصولا إلى بناء نظرية علمية واعية قاصدة عن سؤال: أين وصل هذا الورش العلمي التجديدي التقصيدي الحاسم؟ وفي أي اتجاه ينبغي توجيهه؟ صونا لمنظومة العلوم الإسلامية، وخدمة للإسلام والأمة؟.

أهداف المؤتمر:
أولا: التعريف بالجهود التجديدية والتقصيدية التي عرفتها منظومة العلوم الإسلامية قديما وحديثا.
ثانيا: تصنيف تلك الجهود حسب مجالاتها المعرفية وتخصصاتها العلمية.
ثالثا: بيان أوجه التكامل والتعارض، والائتلاف والاختلاف، بين تلك الجهود.
رابعا: الكشف عن جوانب التوفيق والصواب في تلك الجهود لتثمينها وتكميلها، وعلى جوانب النقص والخلل لتصحيحها ومراجعتها.
خامسا: تقييم جهود التجديد والتقصيد في العلوم الإسلامية، وبيان قيمتها وأهميتها التجديدية، بمعياري السبق الزمني والقيمة العلمية.
سادسا: اقتراح البدائل وصياغة المراجعات الممكنة، لتكميل تلك الجهود والارتقاء بها، نحو مزيد من الجدة والجودة والجدوى.

محاور المؤتمر:
المحور الأول: جهود التجديد والتقصيد في العقيدة وعلم الكلام عند القدامى والمعاصرين.
المحور الثاني: جهود التجديد والتقصيد في التفسير وأصول التفسير وعلوم القرآن عند القدامى والمعاصرين.
المحور الثالث: جهود التجديد والتقصيد في السنة وعلومها عند القدامى والمعاصرين.
المحور الرابع: جهود التجديد والتقصيد في الفقه الإسلامي عند القدامى والمعاصرين.
المحور الخامس: جهود التجديد والتقصيد في أصول الفقه عند القدامى والمعاصرين.
المحور السادس: جهود التجديد والتقصيد في مقاصد الشريعة عند القدامى والمعاصرين.
المحور السابع: جهود التجديد والتقصيد في مناهج التعامل مع القرآن والسنة عند القدامى والمعاصرين.
المحور الثامن: جهود التجديد والتقصيد في الفكر الإسلامي القديم والمعاصر.

شروط المشاركة في المؤتمر:
 أن لا يخرج البحث عن أحد محاور المؤتمر الثمانية.
 أن يَتَّسم بالجِدَّة والأصالة والعمق والالتزام بالشروط الأكاديميّة المتعارف عليها في الأبحاث العلميّة.
 أن ألا يكون قد سبق نشره بأي صيغة أو المشاركة به في مؤتمر أو ندوة أو فعالية علمية سابقة.
 أن يقدم الباحث ملخص بحثه في حدود 500 كلمة، يتضمن موضوع البحث وأهدافه ومحاوره والمنهج المزمع اعتماده.
 أن يحرر البحث باللغة العربية وأن يتراوح ما بين 20 و30 صفحة.
 أن يقوم الباحث بتعبئة استمارة المشاركة المرفقة، ويرسل ذلك عبر البريد الإلكتروني المبين أسفله، في وقته المحدد، مرفقا بموجز السيرة العلمية.
 أن يكون حجم خط المتن 16، على نظام ويندوز بخط (Traditional Arabic)، ورقم خط الحواشي 12، والحواشي تكون في أسفل كل صفحة.
 ستعرض البحوث على لجان متخصصة لتحكيمها قبل النشر، وستعمل الجهة المنظمة على طبع أعمال المؤتمر.

رسوم الفعالية؟: لا

مواعيد مهمة:
آخر موعد لإرسال ملخص المشاركة: 15 \5 \2018.
إشعار أصحاب المقترحات المقبولة ابتداء من: 30\5\2018.
آخر موعد لإرسال البحث: 30/ 08/ 2018.
رد اللجنة العلمية بخصوص البحوث المقبولة ابتداء من: 15 / 09/ 2018.
لا تلتزم اللجنة العلمية بالرد على أصحاب البحوث غير المقبولة.
تاريخ انعقاد المؤتمر: الإثنين والثلاثاء 29 – 30 أكتوبر 2018.
مكان انعقاد المؤتمر: جامعة مولاي إسماعيل/ الكلية متعددة التخصصات/ مدينة الرشيدية (المملكة المغربية).

ملحوظة: ستتكفل الجهة المنظمة بنفقات الإقامة والإعاشة أيام المؤتمر فقط.

الجهة المنظمة: جامعة حكومية

تعريف الجهة المنظمة: جامعة مولاي إسماعيل، الكلية متعددة التخصصات، مدينة الرشيدية، المملكة المغربية

معلومات الاتصال: ترسل الملخصات والسير الذاتية للمشاركين إلى رئيس المؤتمر الأستاذ الدكتور عبد الكبير حميدي، أو إلى منسق أشغال المؤتمر الأستاذ الدكتور عبد الغني قزيبر عبر الاستمارة أسفله

للتواصل والاستفسار:
هاتف رئيس المؤتمر: 00212696091601 أو 00212662127325.
هاتف منسق أشغال المؤتمر: 00212670222814

اسم المضيف: الدكتور عبد الكبير حميدي/ رئيس المؤتمر

استمارة المشاركة:


2 thoughts on “المؤتمر العالمي الأول: جهود الأمة في تجديد وتقصيد العلوم الإسلامية”

  1. نرجو تزويدنا باستمارة المشاركة لأنها غير مثبتة على صفحة الندوة في إعلان شبكة ضياء وشكرا

اترك ردا