المؤتمر الدولي: المدينة وتحولاتها في الخطاب الروائي العربي المعاصر

تاريخ الفعالية: 8 و9 ديسمبر 2018 /

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:
الديباجة:
لم تسع المدينة العربية اليوم إلى المحافظة على بنية المجتمع وتماسكه، لينتج عن ذلك تفكك أسري متواصل يُنذر بانهيار هذا المجتمع ومحو تام لأسسه وركائزه المعروفة.
ولم ينعزل الفرد عن غيره في مدينة مفتوحة على متغيرات متسارعة، بل سعى أيضا إلى تقتيل من يُخالفه الرأي ليصبح العنف بهذا صورة المدينة الجديدة وليعيش أفرادها بذلك خوفا من حاضر متأزم ومستقبل غامض.
كما أضحت صورة الموت بهذا شعارا تتداوله المدن العربية المختلفة ليعيش المجتمع فيها في اللامعنى والعبثية واللاجدوى، فما من قيم يعتمد عليها أو يُدافع عنها تاركا المجال لقيم جديدة دخيلة هدّامة تُسيطر على ثقافة وسلوك أفراده.
وإذا كان لكل مدينة عربية معمارها الخاص بها من قبل فلم تعد اليوم كذلك، فالتخطيط العمراني أصبح مؤسسا على الفوضى واللاتجانس لتُولد بذلك مدينة هجينة وليغيب البعد السوسيو ثقافي فيها، إنه تغييب العمارة العربية الأصيلة .
وقد أثّر تغير المدينة العربية السريع هذا في الخطاب الروائي العربي المعاصر، الذي صار يهتم بالبحث عن أشكال سردية جديدة، إنها الحداثة التي ترى أن للشكل الروائي إمكانات تجعله يبحث باستمرار عن التجديد.
كما شهدت السينما العربية تصويرا للمدينة العربية ومتغيراتها مركزة على اغتراب الفرد في هذا الفضاء الواسع ومصورة تلك الصراعات التي يشهدها الفرد ذاته بينه وبين نفسه وبينه وبين مجتمعه، فالمدينة العربية مكشوفة بخفاياها وأسرارها، لتعكس ثنائيات متعددة مثل الفرح والحزن، التحدي والانكسار، الخوف والأمان….ألخ

إشكالية الملتقى:
من خلال صورة المدينة في الخطاب الروائي العربي المعاصر نتساءل كيف قدم الروائي العربي مدينته؟ هل ينتقد فيها المدينة الخراب أم أنه يسعى لتحرير هذه المدينة مما يُهددها ؟
– هل قدم الروائي العربي صورة واضحة للبعد السوسيو ثقافي لمعمارية مدينته؟
– هل جدد الروائي العربي في شكل روايته لتتماشى مع متغيرات مدينته؟ وكيف أبرز النقاد العرب هذا التجديد؟
– كيف قدمت السنيما العربية المدينة، وكيف نقلت صورة الفرد العربي فيها؟

أهداف الملتقى:
-إبراز صورة المدينة العربية المعاصرة الخاضعة لتغير مستمر ومتسارع.
-رصد سلوك الفرد العربي في المدينة العربية المعاصرة وفق البعد الثقافي والحضاري.
-تقديم واقع الموت المرئي للمدينة في الخطاب الروائي العربي المعاصر بطريقة عجائبية لامعقولة.
-إبراز جهود الروائيين العرب الطلائعيين مسألة احتواء أشكال سردية جديدة تتماشى وتغير المدينة العربية المعاصرة.

محاور الملتقى:
المحور الأوّل: البعد الثقافي والحضاري للمدينة في الخطاب الروائي العربي المعاصر.
المحور الثاني: سيميائية المدينة ودلالاتها في الخطاب الروائي العربي المعاصر
المحور الثالث: تحولات صورة المدينة في الخطاب الروائي العربي المعاصر- تيمة العنف-
المحور الخامس: أبعاد تجلي المدينة في الخطاب الروائي العربي المعاصر- الرؤية النقدية للروائي العربي المعاصر-.
المحورالخامس: صورة المدينة وتحولاتها بين المتخيل الروائي والإنتاج السينمائي العربي المعاصر

شروط المشاركة:
– تكون المداخلة مرتبطة بأحد المحاور.
-ألّا تكون المداخلة قد سبق نشرها أو قُدمت في ملتقيات أو فعاليات سابقة.
-أن تتميز المداخلة بالجدة والالتزام بالضوابط العلمية المتعارف عليها.
-تقبل المداخلات الفردية والثنائية..
-تقبل المداخلات باللغة العربية والفرنسية والإنجليزية.
-لا يتجاوز البحث 20 صفحة ولا يقل عن 10 صفحات، حجم الخط 16 Simplified Arabic والهامش 12، وتُدرج الهوامش في آخر المداخلة.
-إرفاق المداخلة بسيرة ذاتية مفصلة.

رسوم الفعالية؟: نعم

تفاصيل الرسوم (مطلوب وهام):
مسؤولية الباحث: النقل الخارجي
مسؤولية الجهة المنظمة: الإقامة والإعاشة.
حقوق الاشتراك: الأساتذة من داخل الجزائر 6000دج ، طلبة الدكتوراه: 2000دج
الاساتذة من خارج الجزائر 250 أورو

مواعيد الفعالية:
آخر أجل لاستقبال الملخصات 30 جوان 2018مساء.
الرد على الملخصات المقبولة 7 جويلية 2018مساء.
آخر أجل لتقديم المداخلة كاملة 3 سبتمبر 2018مساء.
الرد على المداخلات المقبولة 30 سبتمبر2018 مساء.

الجهة المنظمة: جامعة حكومية

تعريف الجهة المنظمة: جامعة امحّمد بوقرة، بومرداس، الجزائر
كلية الحقوق، بودواو
فرع اللغة العربية وآدابها يُنظم:

معلومات الاتصال والتواصل:
مراسلات الملتقى:
ترسل المداخلة عبر استمارة شبكة ضياء.

للاستفسار يُرجى الاتصال:
برئيسة الفرع: أ. كيّسة ميساء ملاح:00213550.13.03.79
أو برئيسة الملتقى: د. فتيحة شفيري:00213666.74.46.01
أو برئيسة اللجنة العلمية: د. شهرزاد توفوتي :00213555.99.71.64
-أو برئيس اللجنة التنظيمية:أ. موسى سلامي: 00213661.25.47.82

الدولة / مكان إقامة الفعالية / إسم المضيف: جامعة امحّمد بوقرة، بومرداس، الجزائر
كلية الحقوق، بودواو
فرع اللغة العربية وآدابها

استمارة المشاركة:


اترك ردا