مؤتمر: الموروث الثقافي: تأسيس لمستقبل الجزائر

تاريخ الفعالية: 28/27نوفمبر 2018

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:
 ديباجة:
إنّ الحديث عن الموروث الثقافي يعني الغوص في مكنونات الثقافة المتأصّلة والممتزجة بعمق التاريخ، هذا المفهوم الذي بات يطفو على السطح باعتباره منقذا حاسماً في ظلّ انسلاخ الهوية تحت تأثير عوامل الحداثة تارة، و كصك نجاة تارة أخرى، خاصة في ظلّ المأزق الذي خلق على يد ببوات الاقتصاد (الأزمات الاقتصادية المتلاحقة)، وذلك بتفعيلها سياحياً و موردياً ناهيك عن أدوارها الاجتماعية من حيث كونها ذاكرة جماعية وسمّة ناعتة عن الخصوصية والتميّز.
وفي اطار ذلك كلّه تبقى النقاشات هجين فكري يحاول إصابة هدف الواقع بنوع من العمليّة المنشودة؛ والحديث هنا عن الموروث الثقافي الجزائري على وجه الخصوص يعني ملامسة كلّ الأطياف والإثنيات الفرعية والعامة شمالاً وجنوباً، شرقاً وغرباً لكون هذا التمايز هو بالأساس عامل تنوّع وتكامل وتزكيّة، من شأنه أن يكون قيمة مضافة اجتماعياً واقتصادياً وثقافياً في ظل تنظيم عرفي وقانوي واع ومتبصّر بخصوصية الطرح في هذا المجال.
كما أنّ الموروث الثقافي سواء ما ارتقى إلى العالميّة في تصنيف اليونيسكو (UNESCO) أو ما زال يحاول ايجاد سبيل لذلك من شأنه أن يحكي عمق ذهنية اجتماعية غابرة ومتواصلة في آن واحدٍ، وهو مجال لا يستثني شيئاً من الفلكلور والزّي، واللغة، والفنّ، والمعمار، والرواية والأمثال والطقوس، والعادات والتقاليد، و الأكلات، والميتافيزيقا اليومية…وغيرها كثير فالموروث الثقافي أشمل من أن يُحصر وأغزر من أن يقولب و ينمط.
هو هكذا الموروث الثقافي يجب أن تنال منه العفوية والتلقائية والمعرفة التقليدية القائمة على تجربة المعايشة، لينسج في النهاية معالم وعاء معقّد من الذهنيات والسلوكات والمنطلقات العقدية، وهذا ما يحيلنا في النهاية إلى الحاجة لتوسيع مدارك النقاش والبحث العلمي من خلال السؤال المحوري التالي:
ما واقع الموروث الثقافي في الجزائر؟ وكيف سيتأسّس غد الجزائر من خصوصية هذا الواقع؟

محاور الملتقى:
 المحور الأول: الموروث الثقافي (مدخل عام)
1/ مدخل تعريفي حول الموروث الثقافي (المادي/ اللاّمادي).
2/ مدخل إحصائي حول الموروث الثقافي في الجزائر (المصنفة/غير المصنفة).
 المحور الثاني: الموروث الثقافي والعلوم.
1/ الموروث الثقافي و العلوم الاجتماعية (علم الاجتماع، الأنتروبولوجيا، علم النفس…).
2/ الموروث الثقافي و العلوم الإنسانية (التاريخ، علم الآثار، الاعلام والاتصال…).
3/ الموروث الثقافي و العلوم الاقتصادية والتجارية.
4/ الموروث الثقافي والعلوم القانونية والسياسية.
5/ الموروث الثقافي و الأدب.
6/ الموروث الثقافي و الهندسة المدنيّة والمعماريّة.
 المحور الثالث: الموروث الثقافي والتربية.
1/ واقع الموروث الثقافي بالمؤسسات التربوية.
2/ تجليات الموروث الثقافي في التنشئة الاجتماعية.
3/ الموروث الثقافي والتربية الايجابية.
 المحور الرابع: الموروث الثقافي والكتابات الفكرية.
1/ الكتابات الأجنبية حول الموروث الثقافي الجزئري.
2/ الكتابات العربية حول الموروث الثقافي الجزائري.
3/ الكتابات الجزائرية حول الموروث الثقافي الجزائري.
 المور الخامس: الموروث الثقافي والمؤسسات في الجزائر.
1/ واقع المؤسّسات البحثية المرتبطة بالموروث الثقافي(المركز الوطني للمخطوط، الحضائر الثقافية، المركز الجزائري للتراث المبني بالطين…).
2/ واقع المؤسّسات الحكوميّة المرتبطة بالموروث الثقافي (مديريات الثقافة، دور الثقافة…).
3/ الموروث الثقافي والمؤسسات الاعلامية (الاعلام الثقافي).
4/ مؤسسات المجتمع المدني والموروث الثقافي (الجمعيات، الأحزاب….).
5/ المنظمات العالمية ( اليونيسكو…) و الموروث الثقافي.
 المحور السادس: الموروث الثقافي الأمازيغي بالجزائر.
1/ الموروث الأمازيغي في شمال الجزائر.
2/ الموروث الأمازيغي في جنوب الجزائر.
3/ الموروث الأمازيغي في شرق الجزائر.
4/ الموروث الأمازيغي في غرب الجزائر.
 المحور السابع: الموروث الثقافي في ظلّ استشراف مستقبل الجزائر.
1/ الموروث الثقافي و تأصيل الهويّة.
2/ الموروث الثقافي و السياحة.
3/ الموروث الثقافي في ظلّ الخطّة السياسية المستقبلية.
4/ تجارب الدول حول تفعيل الاستفادة من الموروث الثقافي.
5/ اقتراح برامج عملية للاستفادة من الموروث الثقافي في الجزائر.

 أهداف اللتقى:
 السعي لتحقيق الانفتاح الأكاديمي والعلمي ما بين المؤسسات المهتمة بالثقافة مهما كان مجالها وطبيعتها (مخابر، مراكز بحث، جمعيات، مديريات…).
 العمل على مذاكرة واحياء مواضيع التراث والثقافة في الجزائر .
 العمل على بسط فكرة التناقح الثقافي من خلال عرض مختلف التصورات الفكرية والدراسات الميدانية المجسدة للتنوع الثقافي في الجزائر على اختلاف تخصصاتها البحثية.
 محاولة ايجاد سبل استثمار الموروث الثقافي للخروج من الأزمة الاقتصادية في الجزائر.
 تبادل الخبرات العمليّة من خلال السعي لجمع أكبر قدر ممكن من المادة المعرفيّة المنجزة عبر المراكز البحثية المنسق معها في اطار الملتقى.

 شروط المشاركة في الملتقى:
 أن يكون البحث أصيلاً و محتكماً لمنهجية البحث العلمي المتعارف عليها.
 أن لا يكون البحث قد قدم سابقاً للنشر ضمن تظاهرة علميّة أو مجلة محكمة.
 تكتب البحوث باللغة العربية بخط SIMPLIFIED ARABIC حجم 14 للمتن و 12 للهوامش، والبحوث باللغة الأجنبية بخط TIMES NEW ROMAN حجم 12 للمتن و 10 للهوامش، مع ضرورة احترام مسافة (1.15سم) ما بين الأسطر، و (3سم) للهوامش الأربع للصفحة.
 تكتب الهوامش أسفل الصفحة، مع ضرورة وضع قائمة للمراجع المستخدمة نهاية المقال.
 يرفق البحث بملخصين الأول بلغة البحث والثاني بلغة أخرى مغايرة.
 تعطى الأولوية للمداخلات الفردية وللمداخلات الميدانية.
 تقبل المداخلات باسم الأشخاص وباسم الهيئات العلميّة والرسميّة.
 تقبل المشاركات بصيغة المقال، أو البوستر POSTER ، أو العرض المرئي vidéo.
 ترسل البحوث عبر استمارة شبكة ضياء

 امتيازات الملتقى:
 حقيبة الملتقى بكل لوازمها مع تقديم هدية رمزية.
 شهادة الملتقى الوطني للأساتذة و الباحثين المشاركين بمداخلة.
 التكفل بإطعام و نقل المشاركين طيلة أيام الملتقى.
 طبع ونشر أعمال الملتقى.
 المشاركة في دورات تكوينية متوجة بشهادة بسعر رمزي.
 يمكن للأساتذة الذين لديهم كتب مرتبطة بموضوع الملتقى عرضها بمعرض كتاب موازي لأيام الملتقى.
 رحلة سياحية وعرض فنّي تراثي.

رسوم الفعالية؟: نعم

تفاصيل الرسوم (مطلوب وهام):
رسوم الملتقى للأساتذة 6000 دج
رسوم الملتقى للطلبة 4000 دج
لا تتكفل الهيئة المنظمة بمصاريف السفر.

مواعيد الفعالية:
 آخر أجل لاستلام المداخلات كاملة: يوم 01 سبتمبر 2018.
 الرد على المداخلات المقبولة: 03 نوفمبر 2018.
 تاريخ انعقاد الملتقى: 27/28 نوفمبر 2018

الجهة المنظمة: جامعة حكومية

تعريف الجهة المنظمة: جامعة أدرار

معلومات الاتصال والتواصل:
0696.28.72.38

الدولة / مكان إقامة الفعالية / إسم المضيف: الجزائر (أدرار)

استمارة المشاركة:


اترك ردا