الجزائر – المؤتمر الدولي: استراتيجية القراءة بين مقصدية النص و مرجعية القارئ

تاريخ الفعالية: 18/ 19 ديسمبر 2019

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:
تـوطئـة
إذا كانت غاية كل متدبر أو قارئ لنص ما هي كشف عالم النص و الاهتداء إلى مقصديته، و تحديد ما يرمى إليه صاحب الخطاب، فإن الوصول إلى هذه الغاية ليست أمرا ميسورا دائما و ذلك لعوامل عدة منها:
1- القراءة نشاط حجاجي متعدد الوجوه تكتنفه زئبقية اللغة.
2- العلاقة بين صاحب النص ( المرسل) و قارئه ( المتلقى) علاقة غير متوازنة البتة.
3- اختلاف القراء في مشروعية القراءة و مرجعياتها المختلفة.
4- العوامل الخارجية عن النص و التي تنعكس آثارها على موقف القارئ و الأحكام المسبقة و الخلفيات الثقافية والفكرية و الحضارية .
5- اختلاف نظرة الجماعات الثقافية و الفكرية التي يمثلها القارئ إلى الحياة و الكون و ما وراء الكون.
و بهذا أصبحت القراءة نشاطا تواصليا بين المتلقى و صاحب النص، تتبين بواسطتها نظرة كل قارئ إلى ما يراه أجدى من رأي غيره المخالف له و محاولته عبر الجدل الدلالي إيجاد البراهين على تأكيد و صحة ما يذهب إليه و نقص دعوى خصمه.
ولذلك فإن مخبر الدراسات النحوية واللغوية بجامعة ابن خلدون – تيارت – الجزائر يضع بين أيدي الباحثين و الأكاديميين والخبراء و الأساتذة ورقة هذا الملتقى الدولي تحت عنوان :
” استراتيجية القراءة بين مقصدية النص و مرجعية القارئ “

إشكالية الملتقى
تدور الإشكالية التي يطرحها الملتقى حول الكفاءات القرائية التي أطرت الآليات اللغوية في قراءة الخطاب ويمكن حصرها في الأسئلة الآتية:
1-هل كانت الظاهرة اللغوية في خدمة النص و ضبط مقصديته؟.
2- هل التعدد القرائي للنص الواحد تفرضه طبيعة اللغة العربية، أم هو مجرد تحامل و إجحاف في حقها و حق النص المقروء؟.
3- هل يمكن اعتبار القارئ عاملا من عوامل التعدد الدلالي على أساس أن القراءة فعالية ذهنية يقوم بها المتأمل أثناء تعامله مع المقروء، أم هناك حجب تمنع المعنى من الظهور و تجعل الإمساك به أمرا مستحيلا؟
وللإجابة على هذه الإشكاليات، وضعنا خطة يسير عليها هذا المتلقي وتجسدها المحاور الآتية:

محــاور الملتقـى

المحور الأول : الممارسة القرائية في التراث: ( الفرق – المذاهب الفقهية)
و تشتمـل على المباحـث التاليـة :
– دلالـة التركيـب .
– دلالـة الألفـاظ.
– دلالـة الصيغ ومعاني ابنية اللغة العربية.
– دلالـة السيـاق.

المحور الثاني : إستراتيجية القراءة عند المستشرقين
المباحـث :
– القـراءة الناقـدة .
– القـراءة الراشـدة.
– أهميـة الترجمة في حوار الثقافات

المحور الثالث : إشكالية الخطاب الصوفي
المباحـث :
– دلالـة المصطلحات الصوفية.
– دلالـة الرمز اللغـوي
– الدلالـة اللغويـة .

المحور الرابع : القراءة و قضايا تأويل النص الأدبى
المباحـث :
– التفكير اللساني و النظرية النقدية المعاصرة.
– اللسانيات و تحليل الخطاب .
– لوافت الانتماءات الثقافية في النشاط الأدبي و النقدي قديما و حديثا

مواعيد الفعالية:
 – آخـر أجـل لإرسـال الملخصـات : يـوم : 15/10/2019
 – آخـر أجـل لإرسـال المداخـلات كاملة : يـوم : 20/11/2019

الجهة المنظمة: جامعة حكومية

تعريف الجهة المنظمة:
مخبر الدراسات النحوية واللغوية بين التراث والحداثة في الجزائر
جامعة ابن خلدون تيارت
الجمهورية الجزائرية

معلومات الاتصال والتواصل: [email protected]

الدولة / مكان إقامة الفعالية / إسم المضيف:
الجزائر
كلية الآداب واللغات / قسم اللغة العربية وآدابها
مخبر الدراسات النحوية واللغوية بين التراث والحداثة في الجزائر

 

استمارة المشاركة:

تعليقان (2) على “الجزائر – المؤتمر الدولي: استراتيجية القراءة بين مقصدية النص و مرجعية القارئ”

  1. رئيس المؤتمر، السلام عليكم وبعد،
    لاحظنا وجود تاريخين للمؤتمر أحدهما في 18/19 ديسمبر، والثاني في مارس. فقد اعتمدنا ما جاء في شبكة ضياء. وإن غيرتم التاريخ اعتمدوا مشاركتنا فيها ولكم منا كل الاحترام والتقدير.

  2. الموضع طيب لكن للأسف الفترة بين الرد النهائي على البحوث المقبولة والمؤتمر غير كافية لإنهاء إجراءات السفر

شارك برأيك