الواجهة ومنطق البحث اللغوي و الأدبي

عنوان البحث بالانجليزية : Interface and logic of linguistic and literary research
سيدي عبد الرحيم مولاي البودخيلي Sidi abdelrahim Moley boudkhili
العنوان: ص ب رقم 53 شتوان – تلمسان13000- الجزائر

ملخص: إن قيمة الموضوع بمكان بالغ الأهمية حيث تتعلق بالشكل-الواجهة- وبالمضمون منطق البحث اللغوي والأدبي- والهدف منهما علمي قد أثرنا في خلاله قضية المزاوجة بين لغة الدراسة و بين مادة الموضوع من وجهة كما قصدنا إلى زنة الأمانة العلمية في رواية النصوص و إلزاميتها في البحث اللغوي والأدبي من وجهة ثانية ثم خضنا في تبيان أساسة حسن تصنيف المدونة وترتيبها وربطها ربطا يحكم صنعة الكتابة في الموضوع بحيث لا فاصم بين شكل البحث ومضمونه و هذا نزولا عند سنن الدراسة العلمية الأكاديمية الأقرب إلى الرجحان من وجهة ثالثة إضافة إلى طرح منهجي عن البحث الجامعي و نقد لما آلت إليه الكثير من الأبحاث فبدت هينة عند الخاصة مع الأسف و نحن نستثير كل غيور على أثرنا اللغوي والأدبي من كل استخفاف وإسفاف و ركاكة تستنزل من قيمة البحث العلمي .
كلمات مفتاحية: منطق، واجهة، لغوي، بحث، أدبي.

Abstracts: The value of the topic is very important as it relates to the form – the interface – and the content of the logic of linguistic and literary research – the goal of which is scientific. Linguistic and literary research from a second point, then we went through a clarification of the basis for good classification and arrangement of the blog and linking it to a rule that governs writing in the subject so that I do not divide between the form of the research and its content, and this is down when the academic academic years closest to the preponderant are from a third point in addition to a systematic presentation on university research And criticism of what a lot of research has come to. It seemed unfortunate to the private, unfortunately, and we provoke all jealousy of our linguistic and literary impact from all disdain, insinuation, and thinness that come down from the value of scientific research.
Keywords: logic, interface, linguistic, research, literary.

مقدمة
مما نؤكده في مستهل دراستنا لموضوع الواجهة و منطق البحث اللغوي و الأدبي هو أن الموضوع قد أثير في صيغ مختلفة من جوانب متعددة تعدد الدراسات و الأبحاث مأثورة عن القدماء و المحدثين، يتفقون تارة و يختلفون أخرى في تطبيق منهج معين لدراسة اللغة العربية و آدابها، أو تذييل مناهج عدة في البحث اللغوي و الأدبي.ونظرا إلى علاقة إشكالية مناهج البحث في اللغة و الأدب بموضوعنا و مدى أهميته لدى الباحث و الطالب معا، استحثنا الأمر لأن نأخذ بأقرب الآراء والتصورات المنهجية و بأيسرها و أرجحها فيما تناولناه بالدراسة لموضوعنا الذي تنازعته ثلاث إشكالات: الواجهة مضمونا و شكلا وعدادها واجهات بحسب طبيعة البحث، و إشكال ثان يلامس مضمون البحث و شكله و يتعلق الأمر بالترتيب في البحث بداية و نهاية، شكلا ومضمونا كما أشكلت علينا قضية الربط في البحث اللغوي و الأدبي معا، و قد علقت بمضمون البحث و شكله أيضا سواء أكان لغويا أم أدبيا. و نحن نرتسم خطى البحث الأكاديمي أو العلمي أو المنهجي نود أن نصل موضوعنا بأبحاث طلبتنا في الجامعات على السواء و بما تعلق بخاصة بكتابة مذكراتهم التي ينحون فيها و يلزمون منهجا ومناهج ومنهجية، بل يتحتم عليهم المشاكلة بين مضمون البحث وشكله إذا تعلق الأمر بقضايا و شروط و سنن لازمة في البحث اللغوي والأدبي من مثل الواجهة والترتيب و الربط و أثرهم في إحكام البحث ودقته و جودته.وتعين علينا التفصيل في الإشكال الواحد حينا كما تطلبت الدراسة إثارة لإشكالات مجموعة حينا آخر نظرا إلى طبيعة العلاقة الإلزامية بين هذه القضايا. ويمكننا أن نباشر الطرح بالإشكال إلى كيفية تحضير واجهات البحث أو واجهات مذكرات التخرج لنيل درجة علمية معينة و شهادة جامعية محددة.
ولذا فما هو المقصود بالواجهة إذا أفردت؟ و بالواجهات إذا تعددت؟ وما هو شكلها ومضمونها؟ أو ما هي أشكالها و مضامينها؟ وما هي علاقتها وفائدتها؟ ثم ما هي علاقاتها بالبحث الأدبي و اللغوي بعامة؟.

1 – الواجهة :
لسنا بصدد التعريف أو إعطاء مفهوم لكلمة واجهة(1) أو واجهات إنما المراد هو المألوف عند العامة بأن التسمية عرفت بها بداية البحث في صفحته الأولى و كذلك اتصلت بأُوَّلِ صفحات كل جزء من أجزاء البحث و كل قسم من أقسام الدراسة فُصِّلَتْ إليه.و توضيحا منا لهذه القضية، فإن واجهة البحث اللغوي أو الأدبي مفردة هي الصورة الأولى لشكل البحث، تمثلتها صفحة منفردة، يميزها شكل معين، حوته مضامين مختلفة، تحدثها أنساق متباينة، تكشف عن هوية البحث و الباحث فالعادة في كثرة أبحاث طلابنا وإعدادهم لمذكراتهم و رسائلهم الجامعية أن ينحوا أغلبهم إلى استعمال واجهة خاصة يتميز بها بحث كل باحث و دارس.و لكون البحث يرتبط باللغة العربية وآدابها فإن الباحث و الطالب معا ملزمان باختيار نوع من الورق صفحة تأخذ شكلا معينا و لونا خاصا أو ألوانا عدة، ترسم عليها لغة مرتبة أنساقها و مضامينها ومرتبطة بموضوع البحث صياغة و معنى.
فيكتب الطالب بلون أو بآخر بل الأهم هو الشروع في كتابة عبارة مألوفة جدا في مذكرات نيل درجة الليسانس و رسائل الماجستير و الدكتوراه في الجامعات الجزائرية، تلك عبارة * الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية* بكل ما تحمله من معنى في إثبات هوية البحث والباحث دولة و جنسا و حكما إضافة إلى فضل هذا البلد في قبول الإشراف و التوجيه والتقويم ثم التقييم و المناقشة و الإجازة مما يدل على حدوث علاقة بين الصياغة الأولى للواجهة وموضوع البحث و الباحث في اللغة والأدب، كذلك تحدث علاقة تالية لها في عبارة هي الأخرى مألوفة في أبحاثنا نقصد بها كلمة *وزارة التعليم العالي و البحث العلمي* و هي هيئة منشقة عن الأولى، كلفت بالإشراف عن هيئات علمية أخرى عرفت باسم* الجامعة أو المركز الجامعي أو الملحق الجامعي* و المهم في هذا و ذاك هو كتابة العبارة في الواجهة تالية لسابقتيها في حجم لغوي مقدر يدل على صلة البحث و الباحث معا باللقب العلمي للمؤسسة كقولنا: *جامعة أبي بكر بلقايد ــ بتلمسان*أو جامعة الجيلالي اليابس ببلعباس أو جامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة و غيرها، لزم عنها عبارة تكتب بعدها في واجهة البحث دائما وتأخذ صفة لقب علمي معتدّ به وهو عبارة كلية وأنواعها دائما في علاقتها بطبيعة الموضوع وتخصصه: فيكتب طالب اللغة و الأدب العربي مباشرة في واجهة البحث بعد عبارة الجامعة *كلية الآداب و اللغات * بمثل ما هو عليه الأمر في الأبحاث الخاصة بالتخصصات المنسوبة إلى الكلية كما بإمكان الطالب أن يكتب بدل العبارة السابقة عبارة أخرى وغيرها فيلتزم بكتابتها بشكل آخر من قوله:*كلية الآداب والفنون* تبعا دائما لما توفر من تخصصات في نظام الكلية والفائدة من هذه الصياغة التي تلحق بشكل البحث هي توثيق البحث توثيقا يصل به إلى عمق أصالته في حال روايته لدى القارئ و الخلف بخاصة.ويمكن أن تضفي عبارة الكلية صفة الأكاديمية والمنهجية في عرض الموضوع عرضا لا يختلف إذا اتصل بصياغة لازمة بعد صياغة الكلية في واجهة البحث وهي عبارة*قسم اللغة والأدب العربي *وهو لقب علمي بمثل الكلية في نظامها يمتثل لقراراتها وأوامرها ويختص أساتذته بالإشراف على الأبحاث و الدراسات اللغوية العربية و الأدبية وتقييمها و إجازتها، لذا وجبت الصياغة في الواجهة مباشرة بعد عبارة الكلية حيث يكتب الباحث كلمة قسم اللغة والأدب العربي على النحو المألوف في الأبحاث العربية بعامة أو على نحو آخر ألفناه بعبارة *قسم اللغات و الآداب* على أن الفائدة تكمن في الأخذ بأسباب التسمية الموثوق بها في البحث اللغوي و الأدبي على مستوى رئاسة القسم وتخصصه أو تخصصاته.كما يتعين على الباحث صياغة عبارة أخرى تدل على لقب علمي يتسمى به البحث متمثلا في مصطلح مذكرة غالبا ما تطلق على الأبحاث الخاصة بدرجة الليسانس بمثل ما يطلق لفظ رسالة أو أطروحة على الأبحاث الخاصة بدرجة الماجستير والدكتوراه.و لذا يكتب الباحث و الطالب عبارة *مذكرة لنيل درجة الليسانس في اللغة*أوفي الأدب أو في اللغة و الأدب معا، هذا لكي يتضح الهدف الأول من البحث ومعرفة صلته بموضوع الدراسة فيما بعد، وتثبت حلقة الوصل بين العبارة المسنونة في الواجهة مرتبة وفقا لآليات علمية وفكرية و منهجية تستلزم هي الأخرى صلتها بطرح عنوان موضوع البحث اللغوي أو الأدبي في صياغة يتم فيها ضبط العنوان ضبطا دقيقا، يتفق وطبيعة المذكرة،كما يتفق والشكل الذي ترتسم فيه عبارة الموضوع اللغوي: الفصاحة العربية في كتابات الجاحظ والأسلوب الحكيم عند عبد القاهر الجرجاني و التناص في لغة المحدثين و في غيرها من الموضوعات اللغوية، تتصل بمنهج و منهجية معينة في البحث و تربطها وشيجة بطبيعة المذكرة التي يحضِّرها الطالب لنيل درجة الليسانس في اللغة، بدلا من مذكرة يعدها الطالب في موضوع أدبي من مثل الحكمة في شعر زهير والأغراض الشعرية المستحدثة في العصر العباسي، و الشعر الجزائري القديم، و النثر العربي الحديث، و كلها موضوعات تتصل شكلا و مضمونا بعبارة *مذكرة لنيل درجة الليسانس في الأدب*.
ولعل ما تتطلبه كذلك واجهة البحث اللغوي و الأدبي هو ثنائية الإشراف و الإعداد حيث تلزم سابقاتها من الصياغات المذكورة آنفا لكنها تختلف استعمالاتها من بحث إلى آخر.و قد علل من ذهب إلى سبق كتابة عبارة *إشراف الأستاذ فلان*وتأخير استعمال عبارة*إعدادالطالب فلان* أو عبارة *إعداد الطلبة أولاء* على أن للأستاذ كل الفضل في إخراج البحث توجيها وتصحيحا وتقييما قبل عرضه للمناقشة بل ولعلة أخرى تعلقت بتواضع الباحث الطالب و تقديرا منه لبذل أستاذه في أثناء إشرافه على بحثه اختار الطالب السبق في نسبة البحث في الموضوع إلى مشرفه، فيكتب في واجهة البحث ٭إشراف الأستاذ فلان٭ إذا لم يك المشرف حاصلا على درجة دكتوراه و إن حصل كتب عنه الطالب عبارة ٭إشراف الدكتور فلان٭ و إذا كان المشرف حاصلا على درجة الأستاذية في التعليم العالي، يصوغ عنه الباحث عبارة ٭إشراف الأستاذ الدكتور: فلان٭ و ننبه في هذا الشأن إلى ما قد يعتبره أهل الاختصاص في المنهجية خطأ في استعمال الظرف في عبارة تحت إشراف و الجر في عبارة من إعداد لذا يتعين على الباحث أن يغني عنهما فيحدث في قراءة مضمون الواجهة نسقا لغويا مترابطا و مرتبا إلى حين الانتقال من قراءة عنوان الموضوع إلى قراءة الصياغات الخاصة بالإشراف و الإعداد دون أن يحس القارئ بانفصام بين أنساق العبارات المصوغة في الواجهة من بدايتها إلى نهاية كتابتها شكلا و مضمونا.وليكن من الباحثين من انتصر إلى سبق استعمال عبارة ٭إعداد الطالب٭ مباشرة بعد ذكر عنوان البحث لاعتبارات منها أن الباحث الطالب له الجهد الأوفر في اختيار الموضوع و جمع مادته و قراءتها و تصنيفها و دراستها و كتابة موضوع عنها، لكن الملفت للانتباه أن هذه العبارة صارت تؤخر كتابتها بعد عبارة ٭أعضاء لجنة المناقشة٭ و هذا أخذا بمذهب من ذهب إلى تقديم المشرف، بل إن ورود هذه الصياغات في الواجهة لازمة على الطالب بمثل ما هو واجب أن تكون لهذه الصياغات وشائج بالبحث ودراسة الموضوع كأن يتعين على المشرف و المناقش الاختصاص بالموضوع أو الاقتراب من الاختصاص إذا قل التأطير و ألا يكون بعيدا عنه كي لا يعاب البحث و صاحبه لأول وهلة من واجهته و يفقد الكل الصبغة العلمية.
و يتسنى لنا أن نعلق على ما له علاقة بالواجهة شكلا و مضمونا و له أهمية و قيمة بالغة في التأريخ للبحث أو الموضوع أو الدراسة حيث يتعلق الأمر بما أغفله الكثير من الباحثين، و قلتهم من اهتدى إلى هذه السنة فأرخ لبحثه بالتاريخ الهجري ثم ألحقه بالميلادي، و قلة أخرى من أرخت فقدمت التاريخ الميلادي و أخرت الهجري على أنه ليس من المعقول أن تبحث في اللغة العربية و آدابها ولا تؤرخ بما أرخ به لها ولآدابها و ما وجب التاريخ به أصلا على أن كثيرا من الأبحاث أرخ لها بالميلادي فحسب، و لذا نحن نتساءل هل من علاقة لهذه الأبحاث بما تعلق به التاريخ الميلادي حين وظف و لازال إلى حين؟ و هل نتبين أصالة البحث التاريخية و اللغوية والأدبية في غير حقبها الزمانية التي يجب أن توضع فيها و تنسب إليها بنسبها و حبذا لو ختم الباحث و الطالب واجهة البحث بصياغة مفادها التاريخ الهجري موافقا للتاريخ الميلادي، و إنا لنعتبر في طريقة القدماء في التأريخ لأبحاثهم و أبحاثنا غني عن تاريخ آخر يؤرخ به الباحث و الطالب بحثه اللغوي و الأدبي.
و إن ما عرضنا إليه في إشكالية واجهة البحث الأولى عموما ليعد صورة مبسطة عن علاقتها شكلا و مضمونا بموضوع البحث و منهجه الذي يليق به في الدراسة، علما أن قضية الواجهة تظهر في أشكال أخرٍ و توحي بمضامين مختلفة تستلزمها دراسة الموضوع في أجزاءها وأقسامها التي قدرت إليها وهي أنواع وأشكال و مضامين تضيق علاقتها بالدراسة تارة و تتسع تارة أخرى فترى في كثير من الأبحاث أن ثاني واجهة تلحق بالواجهة الأم مباشرة هي نسخة عنها و صورة مطابقة لها لا تخرج عما عهدناه في الأصل سوى أنها محاكية لها.
ودون الأخذ بنسخة الواجهة الأولى حضورا و غيابا فإن الثاني بعدها أصلا ما يصطلح عليه بتسمية ٭الشكر و التقدير٭ أو ٭التشكرات و التقديرات٭ حيث تستقل العبارة الواحدة منهم بصفحة منفردة غالبا ما تكتب عليها الصياغة في وسطها و أما مضمون الصياغة فنص يليها في صفحة موالية يتعلق بالخاصة كله شكر و تقدير للمشرف و اعتراف له بفضله في البحث عن امتنان، و بعض من الباحثين من لا يستقل بالنص موجها للمشرف فحسب، و إنما يضفي بتشكراته و تقديراته على كل من أسهم معه علميا في إعداد البحث و إخراجه، و يذكر إذ ذاك بعضا من الأساتذة أو المؤطرين عن قرب وعن بعد وهذا ما قد نبه إليه و أمر به الباحث و الطالب معا كما وجب الفصل بين مضمون واجهة التشكرات والتقديرات التي تهتم بمنزلة الخاصة قبل العامة التي يختار لها الباحث مصطلحا آخر ينفرد هو الآخر بصفحة مستقلة و يصاغ في وسطها بمثل سابقة فيكتب الطالب عبارة٭الإهداء٭موجهة إلى رعيله من الطلبة و أصحابه و أهله وغالبا ما تجده يبث نص هذا الإهداء إلى الوالدين والأولاد و الإخوة و الأبناء والأزواج فيه فخر علمي بالإنجاز الذي أحدثه في ميدان البحث اللغوي أو الأدبي.
وأما الفصل بين الواجهتين شكلا ومضمونا ليس إجباريا على الطلبة المبتدئين ونقصد منهم من ينزلون عند أول تجربة لهم في عالم البحث و الدراسة و الإعداد، فهم معنيون بواجهة الإهداء الخاصة ولا ضير عليهم في أن يجمعوا في ثناءهم و يقدموا لاعتبارات علمية و غيرها يقدموا الخاصة و يؤخروا العامة. وإذا كانت علاقة البحث والموضوع بواجهتي التشكرات و التقديرات ثم الإهداء ضيقة الأفق، فإن الصلة تتوثق و النظرة تتسع ومنهج البحث يتضح و يجلو كلما تعلق الأمر بواجهة صفحة تتفرد بصياغة كتبت في وسطها،علما أن بعض الباحثين يقدمها لاعتبارات نذكرها فيما بعد وبعضهم يؤخرها، لكن المهم هو أن الباحث يصوغ عبارة *المصطلحات والمختصرات* تقديما و تأخيرا للفائدة و الاعتبار كما ذكرنا قبل حين قليل و هو أن القارئ للبحث و المتلقي بعامة إذا تصفح البحث في أوله و اطلع على مجمل مقاصد المصطلحات و المختصرات كان بوسعه أن يربط بينها و بين استعمالاتها في متن البحث أو ذيله وهي علة لا تشفع لمن أخر استعمال نصوص المصطلحات و المختصرات إلى الفهارس لأنها تدفع بالقارئ و المتلقي إلى الملل في معاودة تقليب صفحات البحث إلى آخرها و إحداث شلل وبتر في قراءة البحث بخاصة.وعلى الباحث أن يأخذ بواجهة المصطلحات و المختصرات مجتمعة و منفصلة و أن يقدمها و يؤخرها مراعيا في ذلك ما تمليه عليه الضرورة العلمية و المنهجية الصحيحة فيبدأ بكتابة نصوص الواجهة من مصطلحات لغوية وأدبية و نقدية و علمية و تاريخية وغيرها كلها ترتبط حتما بموضوع الدراسة وتجلوا فيها كما تجلو نصوص المختصرات رموزا كتابية في ثنايا متن مذكرة الطالب و ذيلها.
ولذلك يمكن أن يتعود الطالب على استعمال مثل هذه الواجهات للفائدة العلمية والمنهجية على رغم أنها ترتبط في البحث بالدراسات العليا و مختلف اختصاصاتها و تبقى لازمة من لوازم البحث الأكاديمي في اللغة العربية وآدابها. وفي حال أغنى الطالب عن واجهة المصطلحات و المختصرات وهو غير مجبر بها في مذكرة ليسانس فإنه و أي باحث و أي نوع من الأبحاث اللغوية و الأدبية لا يمكن أن يتملص من قسم وعضو لا يتجزأ من البحث في شكله و مضمونه و هو فاتحة الدراسة التي تمثلها المقدمة فتصاغ في واجهة في وسطها و كما هو مألوف خلت الصياغة من أي عنونة أو تسمية إنما تعلقت بذاتها و بنصها الذي يليها في صفحة و أكثر فيتسع فيه مفهوم الصيغة في التقديم لموضوع البحث وفق شروط تتقيد بها مقدمات الأبحاث الأكاديمية كما تلتزم بها مذكرات الليسانس قيودا فيخلص الباحث إثر ذلك إلى واجهة تصل موضوع البحث شكلا ومضمونا فضلا عن اختلاف صياغاتها و مضامينها و أثرها في منهج البحث اللغوي والأدبي عند العرب بخاصة حيث يكتب الطالب في واجهة مستقلة أيضا عبارة مدخل أو تمهيد تعريفا و تنكيرا واختيارا و تفضيلا بشرط أن تتلو كلمة مدخل صيغة لغوية تفصح عن أنها عنوانا للمدخل أو التمهيد و أن العنوان في مضمونه متعلق بتاليه من نصوص تدل على علاقتها الحتمية بموضوع البحث لا غير.وتتبع الواجهات بعضها بعضا فتتعدد أشكالها و محتوياتها،إذ منها ما هو إلزامي في مذكرات الليسانس و منها ما هو أساس في غيرها من الأبحاث اللغوية و الأدبية معا ونجن نذكر من هذه الواجهات ما له علاقة بالأبواب و الفصول و الخاتمة و الفهرست أو الفهارس و الملاحق باختلافها و لابد أن نشير إلى أن الواجهات تختلف شكلا و مضمونا بين مناهج البحث وبين مناهج التحقيق في اللغة و الأدب قديمها و حديثها و لذلك وجب علينا إثارة إشكالية الواجهة في مناهج البحث في اللغة و الأدب كما تعين علينا ربط هذه الإشكالية بما هو أشكل منها في الدراسات و الأبحاث قضيتان تأخذان بعدا منطقيا في البحث وهما الترتيب والربط.
2– منطق البحث اللغوي و الأدبي في العربية :
ما يثير الاهتمام في منطق(2 )البحث إشكالان لا ينفصمان مطلقا عن أي دراسة لموضوع لغوي و أدبي حيث كلاهما يتعلق بالترتيب المنهجي والربط الاعتباطي بين عناصر البحث بدءا بأول صياغة علقت بواجهة البحث الأولى إلى آخر كتابة تمت إليها الدراسة حيث الترتيب (3)يتعلق بشكل الكتابة في بناءها الإفرادي و التركيبي الذي يفضي إلى تأليف منواله سلامة اللغة و جودتها وأصالتها و شدة احتياجها للموضوع وقدرة استفاءها له.و المقصود في ذلك هو تعويد الطالب والباحث معا على أن يحسن اختيار التأليف المناسب لمادة الموضوع المدروسة لأنها مادة في صياغتها أرقى بكثير مما آلت إليه مذكرات الليسانس من إسفاف و ركاكة لا تليق بالمادة والبحث معا بحيث يصير الترتيب الذي تقوم عليه لغة المادة منعدما.
ولذلك يجب أن ننظر إلى رسم الكتابة و إملاءها في البحث كاملا نظرة نص واحد نظمه هو نظم لغوي أصيل أو هو قريب منه لا ينفره و لا يخرج عن نهجه الذي عرف به و الباحث في هذه الحال لا ينصرف عن سنن نقط الإعجام و الإعراب و بخاصة في النصوص اللغوية العربية القديمة شعرية و نثرية يتعذر على الكثير من قراءنا في أيامنا هذه قراءتها على أصالتها كما يتعين على الباحث ضبطها على الوجهين على رغم قلة من أخذ بهذه السنة ثم يتعلق الترتيب بالمضمون فيما يخص التقسيم النظري للموضوع من حيث أبواه و فصوله و عناوينهما و قضاياهما حيث يشرح الباحث و يحلل و يعلق و يحتج و يستخلص بدءا من الكل و نزولا عند الجزء أو شروعا بالجزء لبناء الكل في البحث.كما يرتبط الترتيب بالمضمون إذا ما قصدنا إلى تصنيف المادة وفق الأبواب و الفصول التي رتبت إليها فلا يحتج و لا يستشهد بغير ما يطيقه الباب و الفصل و ما تتطلبه الدراسة فيهما فيقترب الباحث إلى صياغة مرتبة في شكلها و مضمونها من أولها إلى آخرها.
وأما قضية الربط(4) في البحث اللغوي و الأدبي في العربية فإشكال تفتقر إليه الكثير من الأبحاث والمذكرات الجامعية التي إن قرأت ظاهرها لعناوين موضوعاتها و عناوين أقسامها فانك قلما تجد ربطا بين مضامين صياغاتها مما قد يفقدها حصر الموضوع وأجزائه ويصل بالبحث إلى تلاشي مضمونه وغياب تعلق بعضه ببعض.
ولإحداث تراص في البحث شكلا و مضمونا يحسن الباحث توظيف العطف بين أجزاء التعبير أو الكتابة متى دعت الضرورة إلى ذلك ولا يكتفي بما هو مألوف في الربط بهذه الحروف فحسب إنما الربط عينه يبدأ بالعلاقة المطردة بين عنوان الموضوع وعناوين أبوابه و فصوله بحيث يشتمل عنوان المذكرة عناوين الفصول مثلا ولا تختص عناوين الفصول الا بعنونة المذكرة تنصهر فيها وتصل بها.
ثم إن الحصر لمادة الموضوع و تصنيفها وترتيبها بحسب أقسام الدراسة كلها تسهم في إحداث الربط المنهجي بين الصياغة و مضمونها وبخاصة إذا تعلق الأمر بمصطلح طرح الإشكال وأثره في إحكام الربط بين أجزاء البحث و عناصر الدراسة علما أن كل قسم: مقدمة، مدخل و فصل و خاتمة يحتاج إلى غيره لتمامه، مما يتعين على الباحث أن يذكر نص الإشكال في نهاية كل قسم على أن بداية ما بعد القسم إثارة لذلك الموضوع ودراسة له وتفصيلا فيه ومتى انتهى من قسم أثار إشكالا آخر في نهايته يصل به ما بعده بالتحليل و الدراسة فيخلص إلى تتمة البحث وهو لازال يثير إشكالا فأكثر في نهاية الخاتمة كذلك.
وقد يكتمل الربط في البحث إذا توثقت الصلة بمصادر الموضوع و مراجعه فلا يعنى الباحث إلا بمصادر و مراجع تختص بطبيعة الموضوع، فيعتمد منها اللغوية إذا درس اللغة والأدبية إذا اهتم بالأدب ولا يعتد منها إلا ما كان معتمدا علميا و منهجيا ولا يذكر منها في فهرستها ما لم يوثق به في الدراسة.
وخلاصة موضوع الواجهة ومنطق البحث اللغوي و الأدبي تمثيلا مختصرا لكيفية إعداد الواجهات عن موضوع نرتسم فيه إلى حد ما أثرا لعنصري الترتيب و الربط:

واجهة البحث

تليها

واجهة الشكر و التقدير
واجهة الإهداء

واجهة المختصرات والمصطلحات

واجهة المقدمة

واجهة المدخل أو التمهيد

واجهة الفصل الأول

واجهة الفصل الثاني

واجهة الفصل الثالث

واجهة الخاتمة

واجهة الفهرست

نصه

واجهة فهرست
(الأشعار و الأمثال و الحكم)

واجهة فهرست المصادر و المراجع

واجهة فهرست
الموضوعات

وإن هناك من الفهارس ما لا يعتمده الطالب في مذكرة الليسانس وان اعتمدها فهو قليل الاستعمال منها الفهرسة الخاصة بالقرآن الكريم و الحديث الشريف و الأعلام والبلدان والأماكن والوديان تتصل أغلبها برسائل الماجستير والدكتوراه و المؤلفات والإبداعات اللغوية و الأدبية المختلفة(5).

المراجع
1) أحمد شلبي، 1963م، كيف نكتب بحثا أو رسالة، ،المكتبة النهضة المصرية ط/4 ، ص 118-125.القاهرة.
2) أحمد بدر، 1978م،، أصول البحث العلمي و مناهجه. ، وكالة المطبوعات، ط/4 ، ص184-186. الكويت.
3) علي جواد الطاهر، بدون ذكر السنة، منهج البحث الأدبي .. المؤسسة العربية للدراسات و النشر، ط/4 ، ص69-79. ، بيروت.
4) مصطفى الشكعة، 1996م، مناهج التأليف عند علماء العرب. دار العلم للملايين، ط/9، ص59-89 . بيروت، لبنان.
5) حامد حفني داوود، 1983م، المنهج العلمي في البحث الأدبي، ديوان المطبوعات الجامعية، ، ،ص149-169. الجزائر

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: منطق، واجهة، لغوي، بحث، أدبي.

تعليق واحد على “الواجهة ومنطق البحث اللغوي و الأدبي”

  1. والله المقالة فيها افادة كبيرة وباسلوب ادبي رائع قلما نلفيه عند الناشرين اليوم، بيد ان الشرح الاخير المنهجي بحاجة الى تخطيط دقيق plan

شارك برأيك