استكتاب: “المقاولة العائلية والأسرة والتنمية” – العدد السادس من مجلة “دراسات أسرية”

ديباجة:
المقاولة العائلية كما يدل عليها اسمها هي كل مقاولة تعود ملكية كل أسهمها لأفراد من نفس العائلة او تكون اغلب الأسهم مملوكة لأفراد تربطهم أواصر علاقة عائلية .

وتأتي قوة المقاولة العائلية في كونها من ناحية مؤسسة تجارية ذات بعد ربحي لبناء وتطوير المشاريع الربحية ، وفي نفس الوقت مؤسسة تحافظ على قيم الأسرة والعائلة تلتقي مع المجتمع ككل من خلال قيم وعلاقات متينة.
فمنذ القدم والمقاولات أو الشركات العائلية حاضرة في الاقتصاد، فهناك كيانات اقصادية عائلية استمرت قروناً من الزمن، فأقدم الشركات العائلية هي «كونجو جمي» تأسست عام 578، تليها شركة «ريوكان هوشي» نشأت في العام 718، وتحل في المركز الثالث الشركة الفرنسية «جولين شاتو» قامت في العام 1000 ميلادية، وفي المركز الرابع الشركة الإيطالية «فونديرا مارينيللي» التي تأسست في العام 1000 كذلك.

وتمثل العائلة محركا مهما للاقتصاد العالمي فللشركات او المقاولات العائلية مكانةً كبيرةً في دعم وتنمية اقتصاديات الكثير من دول العالم، بغضِّ النظر عن نظامها الاقتصادي ، ومكانتها على خريطة الاقتصاد العالمي نامية او متقدمة صناعيا ؛ وتلعب هذه المؤسسات الدور الأهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بهذه الدول ، إذ تمثل الشركات العائلية النسبة الكبرى من إجمالي الشركات العاملة بالاقتصاديات الوطنية لهذه الدول، وتتضح هذه المكانة من خلال هذه الإحصائيات:
– ففي دول الاتحاد الأوروبي: تتراوح نسبة الشركات العائلية ما بين 70- 95% من إجمالي الشركات العاملة بها، وتساهم هذه الشركات بما نسبته 70% من الناتج القومي.
– وفي الولايات المتحدة: يبلغ عدد الشركات العائلية المسجلة في أمريكا قرابة 20 مليون شركة! وتمثل 49% من الناتج القومي، وتوظف 59% من العمالة، وتستحدث زهاء 78% من فرص العمل الجديدة.
– أما في الدول العربية: فتبلغ نسبة الشركات العائلية قرابة 95% من عدد الشركات العاملة،
وتحقق المقاولات العائلية استدامة الأثر الاقتصادي الايجابي الملموس عندما تستطيع النجاح في مواجهة التحديات التي يمكن أن تواجه هذا النوع من الشركات والذي يكون الكثير من هذه التحديات ناتجا بالأساس عن كون العاملين بها ينتمون لنفس العائلة .

انطلاقا من أهمية هذا الموضوع وراهنيته ،و للوقوف بشكل مستفيض على مفهوم ودور المقاولة العائلية واهميتها في الاقتصاد المحلي والدولي ، وكذلك التحديات التي تواجه هذا النوع من المقاولات ، يطرح العدد السادس من مجلة دراسات أسرية موضوع الأسرة والمقاولة العائلية والتنمية للنقاش من خلال المحاور التالية :

المحور الأول :
إسهام الأسرة في خلق وتطوير المقاولة العائلية ،
المحور الثاني :
مساهمة المقاولة العائلية في الاقتصاد المحلي والدولي : نماذج وأرقام
المحور الثالث:
الاقتصاد المنزلي ودوره في تدبير الموارد المالية الأسرية ،
المحور الرابع:
إكراهات وتحديات في وجه المقاولة العائلية ،
المحور الخامس:
التعاونية بين التضامن الاجتماعي والتضامن العائلي ، أفق إلى المقاولة العائلية.
المحور السادس
الاطار القانوني للمقاولة العائلية بالمغرب

تواريخ مهمة:
تاريخ آخر أجل لتلقي المقالات 30 نونبر 2020

استمارة المشاركة

روابط التنزيل:
تنزيل أرضية العددتنزيل إعلان الاستكتابتنزيل استمارة الترشح

شارك برأيك