المؤتمر الدولي: علم الأثبات والمشيخات والفهارس ودور ثبت “أوبة المهاجر وتوبة الهاجر” في استمراره

المؤتمر الدولي عن العلامة الليبي د. أحمد القطعاني
الدورة الثالثة للعام1443هـ/ 2021م
تحت عنوان:(علم الأثبات والمشيخات والفهارس
ودور ثبت “أوبة المهاجر وتوبة الهاجر” في استمراره)
خلال يومي: (17ــ 18/ نوفمبر 2021م) بمدينة طرابلس/ ليبيا

الأهداف العامة للمؤتمر:
يعدُّ علم الأثبات والمشيخات والفهارس من العلوم التي ازدهرت في أحضان الحركة العلمية الإسلامية، وتطورت لتصبح علماً خالصاً انفرد به العلماء المسلمين.
وقد شارك الشيخ العلامة الليبي د. أحمد القطعاني في هذا العلم بعدد من الأثبات؛ منها: “كرائم المسلسلات”، و”غنائم المسلسلات”، و”نوار العشية أسانيدنا في حديث الرحمة المسلسل بالأولية”، وغيرها، لكن أكبرها وأوسعها ثبته الموسوم بــ “أوبة المهاجر وتوبة الهاجر”، الذي صدر خلال العام الحالي.
ويعد ثَبَت: “أوبة المهاجر وتوبة المهاجر”، أوسع كتاب يُعنى بالأسانيد الليبية ويوثق لعلماء الحديث الشريف ورجاله الليبيين، ويربطهم بمحيطهم العربي والإسلامي، منذ بزوغ نور الإسلام على ليبيا وإلى اليوم.

وكما يعكس الكتاب شخصية شيخنا الحديثية والعلمية، يعد ـــ أيضاً ـــ أهم الكتب التي أرخت للحركة العلمية والثقافية في ليبيا طيلة (14) أربعة عشر قرناً من الزمان، وأكدت مشاركة هذا البلد كغيره من البلدان الإسلامية في نهضة العلوم الإنسانية عامَّةً، والإسلامية خاصَّةَ ومواكبة مسيرتها المباركة، ووضع هذا الكتاب الرائد في بابه السادةَ الصوفيةَ في مكانهم اللائق بهم، بما لهم من إسهام كبير وأثر واضح في التاريخ الليبي عبر العصور المتعاقبة.

هذا، وتتوافر الأثبات والمشيخات والفهارس على مادة غنيَّة بالمعارف والوقائع التاريخية، حتى إنه يمكن لدارسها من تصنيفها ضمن المصادر التاريخية للمُدَد الزمنية التي كتبت فيها، علاوة على توثيقها للحركة العلمية والثقافية، ورحلة الكتب واللقاءات والاتصالات بين أهل العلم في مختلف مراكز الإشعاع العلمي، ورصد بؤر التأثير العلمي والتأثر، بل وتعكس الأثر العلمي والثقافي في الأقطار البعيدة من خلال الرحلات العلمية في مختلف الأزمان.

وتزيد أهمية علم الأثبات والمشيخات والفهارس إذا تنبَّهت مراكز البحث العلمي والجامعات والأكاديميات إلى أنَّه من العلوم البينيَّة؛ لما له من ارتباط وثيق بالعلوم والمعارف الأخرى، ومنها علم المكتبات والمعلومات والبيوغرافيا والببلوغرافيا، وعلم الوثائق التاريخية، وغيرها، وكذلك تطور حركة التأليف، من خلال الاتصال الوثائقي الذي تكشف عنه وترصده الأثبات في كتابة الذيول والتكميلات للكتب والمؤلفات.

كما أن هذا العلم يرتبط بمجالات أخرى مهتمة بطرح سؤال الهوية وقضاياها، فمساحة الالتقاء بين علم الأثبات والاهتمام بقضايا الهوية كبيرة، وهي تزيد وتتسع كلَّ يوم، إذ تحرص الطبقة العلمية على ربط الانتماءات القطرية بالهوية الإسلامية الجامعة، من خلال رحلة الأسانيد، وتبادل الإجازات والرواية، مع دراية المتن والحرص على زيارة المراكز العلمية ونقل أثرها الى الأطراف، وكلها من روافد ربط الانتماءات بالهوية الجامعة.

وعلى الرغم من هذه الأهمية الكبرى لهذا العلم، إلا أن المكتبة الإسلامية والعربية لا تزال تفتقر الى دراسات جادة ومعمقة حوله، تسهم في الكشف عن دوره في النشاط العلمي والثقافي الإسلامي، باعتباره مصنفاته تعدُّ من أهم الوثائق التاريخية، التي تشكل روافد الاستمرار للحراك العلمي والثقافي وأساساً لربط الحاضر بالماضي.

محاور المؤتمر:
ممَّا لا شكَّ فيه أنَّ هذا العلم عريق ومتجذِّر في حركة التأليف العربية والإسلامية عبر العصور والأجيال، وهو لا يزال مستمراً الى اليوم، وطرحه للدراسة سيتسبب في تشتيت ذهن الباحث وتفرُّق مادته، ما لم يضبط بمحاور محدَّدة للدراسة والبحث؛ ولذا وقع تقسيمه الى محورين رئيسيين، كي تتقاسمه جهود الباحثين ومشاركاتهم، وتتكامل صورته في نهاية المؤتمر، بمجموع بحوثهم في المحورين الآتيين:

المحور الأول / علم الأثبات والمشيخات والفهارس:
• الأثبات والمشيخات والفهارس، مناهجها ومدارس التصنيف فيها.
• المناهج العلمية للمدارس الصوفية من خلال الأثبات والمشيخات الصوفية.
• الأثبات والمشيخات والفهارس ودلالتها على استمرار حركة التطور والتجديد العلمي.
• الأثبات والمشيخات والفهارس ودورها في توثيق الهوية الإسلامية واستمرارها.
• الأثبات والمشيخات والفهارس ودورها في دعم مجالات البحث العلمي والدراسات الحديثية.

المحور الثاني / كتاب (أوبة المهاجر وتوبة الهاجر ) للعلامة القطعاني :
• خصائص الكتاب ومميزاته وقيمته العلمية، ودوره في إبراز معالم الهوية العلمية الليبية، وتوثيقها والحفاظ على استمرارها.
• الكتاب سجل لتاريخ الحركة العلمية والثقافية في ليبيا ومحورية الدور الصوفي فيها.
• اهتمام العلامة أحمد القطعاني بتوثيق الحركة العلمية عامَّة والصوفية خاصَّة، وأثرها في إرساء قيم المواطنة وترسيخ الهوية الليبية.
• العلامة القطعاني محدثاً ومسنداً ومؤرخاً من خلال كتابه المذكور.
• الأثبات وفهارس المشيخات الليبية الأخرى.

معايير الأبحاث :
• أن يكون البحث جديداً في بابه، ولم يسبق نشره أو المشاركة به من قبل، ولا يكون مستلاً من رسالة جامعية.
• أن يكون البحث في أحد محاور المؤتمر.
• أن تتراوح صفحات البحث ما بين 10 إلى 15 ورقة، وبخط Arabic Traditional بحجم (16) في المتن و (14) في الهوامش.
• أن يخرّج الباحث الآيات القرآنية في متن البحث بعد ذكر الآية.
• إثبات المصادر والمراجع في الهامش أسفل كل صفحة.
• إرسال البحث على البريد الإلكتروني بصيغة WORD و PDF.
• إرفاق ملخص السيرة الذاتية للباحث مع بحثه كاملاً.
• تخضع الأبحاث للتحكيم على نحو سري من قبل محكمين مختصِّين.
• تنشر الأبحاث بعد تحكيمها في مجلد خاص، وترسل نسخ منه لأصحاب الأبحاث المنشورة ∙
• تمنح الجهة المنظمة للمؤتمر أصحاب الأبحاث المحكمة المشاركة في المؤتمر مكافآت مالية.

المواعيد :
• آخر موعد لقبول الأبحاث كاملة هو 30 أكتوبر 2021م.
• يعقد المؤتمر خلال يومي 17 و 18 نوفمبر 2021م، ومكان الانعقاد مدينة طرابلس – ليبيا.

بيانات الاتصال :
• الهاتف : 00218919236710
• البريد الإلكتروني : [email protected]
• الصفحة الرسمية على “facebook” : المؤتمر الدولي عن العلامة الليبي الدكتور أحمد القطعاني

الجهة المنظمة :
مركز العلامة الليبي أحمد القطعاني للثقافة والدراسات الصوفية، هو مركز بحثي ليبي غير حكومي، يعمل على الإسهام في إثراء المكتبات والمجالات العلمية والأكاديمية، من خلال تبنِّيه لرؤية ثقافية حضارية خاصَّة، قوامها بناء الإنسان، الذي يحقق لبلده وأمته الانطلاقة الحضارية اللائقة بديننا الإسلامي الحنيف.
كما يهدف المركز الى تقديم المعرفة الصحيحة بمختلف أبعادها، مع أولوية الاهتمام بخلفيات ومكونات الهوية الليبية، في خصوصياتها المرتبطة ببعدها العربي الاسلامي، التي يراها المركز عاملاً هاماً للقيم المضافة، والتغيير الدائم نحو الأفضل.

شارك برأيك