منطق التفاهة (3)

في تفسير منطق التفاهة يتعين علينا أن نتوقف عند واحدة من أسسه، وهي قلب الموازين، ففي قلب المنطق يكمن منطق التفاهة الخاص، يحكي لنا الشهيد سيد قطب معنى قوله تعالى على لسان قوم نوح:”قال الملأ من قومه: إنا لنراك في ضلال مبين”

يقول:”وهكذا يبلغ الضال من الضلال أن يحسب من يدعوه إلى الهدى هو الضال! بل هكذا يبلغ التبجح الوقح بعدما يبلغ المسخ في الفطر! . . هكذا تنقلب الموازين ، وتبطل الضوابط ، ويحكم الهوى؛ ما دام أن الميزان ليس هو ميزان الله الذي لا ينحرف ولا يميل .

وماذا تقول الجاهلية اليوم عن المهتدين بهدى الله؟ إنها تسميهم الضالين، وتعد من يهتدي منهم ويرجع بالرضى والقبول! . . أجل من يهتدي إلى المستنقع الكريه، وإلى الوحل الذي تتمرغ الجاهلية فيه!

وماذا تقول الجاهلية اليوم للفتاة التي لا تكشف عن لحمها؟ وماذا تقول للفتى الذي يستقذر اللحم الرخيص؟ إنها تسمي ترفعهما هذا ونظافتهما وتطهرهما «رجعية» وتخلفاً وجموداً وريفية! وتحاول الجاهلية بكل ما تملكه من وسائل التوجيه والإعلام أن تغرق ترفعهما ونظافتهما في الوحل الذي تتمرغ فيه في المستنقع الكريه!

وماذا تقول الجاهلية لمن ترتفع اهتماماته عن جنون مباريات الكرة؛ وجنون الأفلام والسينما والتليفزيون وما إليه؛ وجنون الرقص والحفلات الفارغة والملاهي؟ إنها تقول عنه : إنه « جامد» . ومغلق على نفسه، وتنقصه المرونة والثقافة! وتحاول أن تجره إلى تفاهة من هذه ينفق فيها حياته . .

إن الجاهلية هي الجاهلية . . فلا تتغير إلا الأشكال والظروف!”

لقد تفطن سيد قطب إلى التفاهة حين تستولي على مقاليد الحياة، كما تفطن إلى عطب الجاهلية حين يصيب العقول والقلوب، فينفق الإنسان حياته كما قال في الفراغ، فما التفاهة سوى الفراغ، وما يكون التافهون سوى زمرة من الفارغين يملئون الحياة بالضجيج لا بالعمل.

3 تعليقات على “منطق التفاهة (3)”

  1. الحديث عن المنطق لا يعني الحديث عن العقل مباشرة، فالمنطق نسق قد يكون العقل حاكما فيه، وقد يكون اللاعقل، وفي حالة التفاهة يكون اللاعقل، ثم إن الحديث عن العقل في المنطق إنما يحيل إلى نوع من العقل الذي قد يكون أرسطيا أو رياضيا أو رمزيا أو حتى جدليا ماركسيا، وهو منطق وإن كان العقل فيه لا يحيل على مرجع واحد.

  2. تحية طيبة. أختلف معكم سيدي حول وجود منطق للتفاهة لأنها تدخل في مجال اللامعقول. فما رأيكم؟

شارك برأيك