القصيدة الروحية في الشعر الجزائري المعاصر

ينظم مخبر الترجمة في الأدب واللسانيات بجامعة منتوري قسنطينة الملتقى الوطني للقصيدة الروحية في الشعر الجزائري المعاصر وأنموذج ديوان  “…أنطق عن الهـــوى” للشاعر الأستاذ عبد الله حمادي يومي 4 و5 أفريل 2012.

تقديم:

يستمر الشاعر والأستاذ عبد الله حمادي في تجديد وتطوير تجربته الشعرية التي تعود  بداياتها إلى السبعينيات من القرن الماضي متوغلا في كل مرّة أكثر فيما أسماه “بالقصيدة الروحية” المابعد حداثية والتي من روادها النِفّري وطاغور وأدونيس وهولدرلين وريلكه  وفيثنتي ألكسندري وثيزر فالياخو وغيرهم… هذه القصيدة التي يصنفها بالوريث الشرعي للقصيدة النِّفرية التي تتخذ من الحبّ أسمى معانيها ومن اللغة الضوئية أبرز تجلياتها ومن التمرد على النمذجة الفنية الموروثة أحد دلالات تموقعها الجديد في الخارطة الإبداعية ومن الصوفية “الما بعد حداثية” أحد مدارجها لكتابة القصيدة الأيقونة الوارفة الدلالات…

كما يصر الشاعر باستمرار في تصريحاته بأن تجربته الشعرية التي عرفت منعرجا حاسما مع ديوان “البرزخ والسكين” ستكون المنطلق الحقيقي للشعر الجزائري الجديد ومن هناك تأتي التجربة الجديدة الموقعة على بساط أيقونات ديوان “…أنطق عن الهوى” لتؤكد هذا الإصرار على كتابة القصيدة التي لن تُنسج على منوال سابق…

 تقترح اللجنة المشرفة على هذا الملتقى المفتوح على القصيدة الجزائرية المكتوبة بالعربية والفرنسية والأمازيغية المحاور التالية لتكون هدفا للدراسة .

محاور الملتقى:

المحور الأول :

–        كرونولوجيا الشعر الروحي الجزائري المعاصر

–        رواد الشعر الروحي الجزائري المعاصر

–        الشعر الروحي الجزائري المعاصر من التأسيس إلى التوهج.

المحور الثاني :

–        ماهية الشعر الروحي الجزائري المعاصر

–        مدارج الشعر الروحي الجزائري المعاصر

–        الصوفية التراثية كأحد مدارج الشعر الروحي

–        الصوفية الحداثية كأحد مدارج القصيدة الروحية

المحور الثالث :

–        القصيدة الروحية بين التأله والتجاوز

–        القصيدة الروحية كحالة ما بعد حداثية

–        القصيدة الروحية بين الغاية الذاتية والغاية الخارجية

–        اللاّزمنية في القصيدة الروحية المعاصرة

–        الإيجاز – التوهج – التجاوز في القصيدة الروحية

–        الموضوع خارج الموضوع في القصيدة الروحية

المحور الرابع :

–        تجربة القصيدة الروحية في ديوان “…أنطق عن الهوى”

–        اللغة الإشعاعية في ديوان “…أنطق عن الهوى”

–        الحب والحب الآخر في القصيدة الروحية في “…أنطق عن الهوى”

–        إيقاع الغياب والحضور في ديوان “…أنطق عن الهوى”

–         التشكيل البصري والأيقوني في ديوان “…أنطق عن الهوى”.

–        العتبات النصية في القصيدة الروحية .

تنبيه:

تؤكد اللجنة العلمية للمخبر إلى الإخوة الباحثين المشاركين أن مخبر الترجمة في الأدب واللسانيات سيأخذ على عاتقه نشر بحوث هذا الملتقى في كتاب تذكاري وذلك بالتعاون مع دار الألمعية للطباعة والنشر والتوزيع.

 يضمن مخبر الترجمة شهادة مشاركة للباحثين ولا يتكفل بأعباء أخرى كالنقل والإيواء.

ترسل بحوث المشاركين منجزة إلى رئيس اللجنة العلمية للملتقى على العنوان الإلكتروني الآتي :[email protected]

وذلك قبل 20 مارس 2012 .مع تأكيد الرغبة في المشاركة ابتداء من نشر هذا الإعلان.

ختام الملتقى يكون بأمسية شعرية طلابية متعددة اللغات، وعلى الطلبة الشعراء الراغبين في المشاركة التقدم إلى مكتب المخبر بقصيدة لتسجيل أسمائهم للمشاركة في هذه الأمسية أو تأكيد ذلك عن طريق البريد الألكتروني المذكور سابقا…

ضيفة الملتقى الشاعرة التونسية آمال موسى.

تعليق واحد على “القصيدة الروحية في الشعر الجزائري المعاصر”

شارك برأيك