أسماء الفائزين بجوائز هائل سعيد أنعم 2011

2012/04/12

أعلنت مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة أمس بصنعاء عن الفائزين بجائزة هائل سعيد أنعم للعلوم والآداب في دورتها الـ(15) لعام 2011م التي تقدم لها 25 باحثاً بينهم اربع باحثات، حيث فاز بجائزة العلوم الطبية الدكتور سعيد ثابت ناشر الاغبري عن بحثه الموسوم  ” الثلاسيميا، الفابيتا، في الاطفال المصابين بفقر الدم المنجلي في محافظة تعز ، تحديات الموروثات الجينية وانعكاساتها على الصورة الدموية والأعراض السريرية ” وفاز بجائزة العلوم الإنسانية والاجتماعية والتربوية الدكتور محمد احمد الزغبي من سوريا والدكتورة نورية علي حُمد الحوري من اليمن عن بحثهما الموسوم ” ظاهرة التسول وأثرها الاجتماعي والتربوي في اليمن : دراسة تطبيقية.

 و فاز بجائزة الابداع الادبي مناصفة الدكتور احمد علي احمد الهمداني عن بحثه ” المدخل الى علم الادب ” والدكتور عبدالكريم اسعد قحطان ناصر عن بحثه الموسوم ب” بلاغة التشكيل الدلالي والابداعي في شعر سبيت ” .  فيما حجبت الجائزة في مجالات العلوم الإسلامية و البيئية والزراعية كون الابحاث التنافسية المقدمة حسب تقييم لجان التحكيم لم تتوفر فيها كامل الشروط المطلوبة ، بينما لم يتقدم أي باحث للمنافسة في جائزة العلوم الاقتصادية.

ومنحت جائزة مالية للباحث الدكتور سمير عبدالرحمن هائل الشميري بمبلغ مليون ونصف مليون ريال مكافأة تشجيعية عن بحثه المتميز الموسوم ب” التسول بصمة كئيبة في جبين المجتمع، دراسة في عوامل وانماط التسول وآثارها الاجتماعية والتربوية “.

وحجبت المؤسسة الجائزة في مجالات العلوم الزراعية والبيئية والعلوم الإسلامية لعدم توفر الشروط والمعايير المطلوبة في الأبحاث المقدمة ، فيما أعلنت – في مؤتمر صحفي عقد اليوم بصنعاء – بحضور نخبة من الأكاديميين والمثقفين والأدباء – عن الفائزين في (3) مجالات هي : الجائزة في العلوم الطبية ، والعلوم الإنسانية والاجتماعية والتربوية ، والإبداع الأدبي.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد بشأن الإعلان عن الجوائز ثمن الدكتور عبدالله عوبل منذوق وزير الثقافة دور مؤسسة السعيد على مدى 15 عاما في رعاية الإبداع والبحث العلمي لتطوير المعرفة في مختلف أنواع الفنون والثقافة وتقديم الحلول العلمية والعملية للمشكلات التي تواجه المجتمع، موضحا ان المؤسسة تتقاسم العبء مع الدولة في تشجيع البحث العلمي والابداع في مجال الثقافة باعتباره راس المال الوطني . مشيراً إلى أهمية إسهام القطاع الخاص في تشجيع و رعاية المبدعين والبحث العلمي و دوره في دعم عملية النمو والتطور والبناء الاقتصادي من خلال إسهامه الفاعل في دراسة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية وغيرها وإيجاد الحلول المناسبة لها.

ودعا عوبل  القطاع الخاص و رأس المال الوطني إلى أن يحذو حذو مؤسسة السعيد وإقامة علاقة شراكة مع الجامعات ومراكز البحث العلمي لتشجيع الأبحاث والدراسات العلمية التي تلبي الاحتياجات الاقتصادية والتنموية والمحلية عموما ..متمنياً “ان يقوم القطاع الخاص ورأس المال الوطني بتشجيع البحث العلمي من خلال ربط علاقة مباشرة مع الجامعات ومراكز الابحاث ، فيما تعمل الدولة بتوفير الامكانيات للبحث العلمي لتلبية احتياجات سوق العمل.

من جانبه أكد الاستاذ/ عبد الواسع هائل سعيد على أهمية الشراكة بين المؤسسة والمجتمع من اجل العناية بالبحث العلمي والعلماء والمفكرين ودعم مجهوداتهم وتشجيع الاهتمامات العلمية والإبداعية وإبراز دور الباحثين والمبدعين في شتى المجالات العلمية والمعرفية.

من جانب أخر مدير عام مؤسسة السعيد  فيصل فارع امين عام الجائزة قال “ان الفائزين بالجائزة للعام المنصرم وقبله سيكرمون خلال الفترة  المقبلة نظراً لما حصل في العام الماضي .. مضيفاً ” ان  المتقدمين للتنافس على جائزة العام المنصرم اغلبهم من حملة الدكتوراه ثم الماجستير والبكالوريوس”.

المصدر

شارك برأيك