تقرير الندوة الدولية مسالك الكتابة وآفاق التلقي في اللغة والأدب والحضارة

حسن أعبدي – عن اللجنة التنظيمية والإعلامية
حسن أعبدي – عن اللجنة التنظيمية والإعلامية

احتضنت مدينة القنيطرة على مدى يومي 23 و24 فبراير 2016 بمدرج كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن طفيل، وبقاعة البلدية أشغال المؤتمر الأكاديمي الدولي في ‘’مسالك الكتابة وآفاق التلقي في اللغة والأدب والحضارة’’، نظمه ماستر التواصل وتحليل الخطاب ومختبر التراث الثقافي بنفس الكلية، بتعاون مع المجلسين البلدي والإقليمي، وبمشاركة مهمة لمتخصصين وأكاديميين وجامعيين وباحثين مغاربة وعرب من لبنان والأردن والجزائر وتونس وليبيا، قدموا عروضا تعريفية موجزة عن بحوثهم ودراساتهم الأكاديمية في ست جلسات علمية أحاطت بمواضيع وقضايا و إشكالات أدبية ولغوية وثقافية وفكرية ومعرفية متنوعة ومهمة.
بعد الجلسة الافتتاحية التي قدمت فيها كلمات شكر وترحاب بضيوف المؤتمر من قبل عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية ، ومنسق ماستر التواصل وتحليل الخطاب، ورئيسة مختبر التراث الثقافي، واللجنة التنظيمية تمت الجلسة الأولى التي ترأستها الدكتورة منجية عرفة من المعهد العالي للغات والترجمة بتونس، وقررت لها الدكتورة المغربية نعيمة الحضري من الكلية المستضيفة، عرضت فيها الدكتورة مريم جبر من جامعة البلقاء التطبيقية بكلية إربد الجامعية الأردنية مفهوم السياق في نظرية النظم عند عبد القادر الجرجاني وأهميته في الدراسة والتحليل والفهم وعلاقته بالتلقي.
وأبرزت الدكتورة مارية البحصي من جامعة ابن طفيل بالقنيطرة في عرضها عن الكتابة والتفاعل النصي في الموروث البلاغي والنقدي أن مفهوم التناص والتفاعل والتداخل النصي قديم في المدرسة الأدبية والنقدية والشعرية العربية ، وأشارت إلى أنه خصص لذلك كتب عند ابن رشيق والأصمعي والقرطاجني وابن فارس ونماذج تراثية أخرى.

للاطلاع على النسخة الكاملة للتقرير

شارك برأيك