إدارة القيادات التنفيذية في البلدان العربيّة..

إدارة القيادات التنفيذية في البلدان العربيّة في عالم متغيّر

بقلم: د. رشا مصطفى عوض

في ظلّ ربيع الثّورات العربيّة، أصبحت الحاجة ماسّة للارتقاء بالمنظومة الإداريّة الحاكمة لمجموعة الوظائف القياديّة في الخدمة المدنيّة، باعتبار أنّ ذلك هو جوهر عمليّات إصلاح الجهاز الإداريّ للحكومات العربيّة. ويطرح هذا البحث إشكاليّة “كيفيّة تحقيق ميزة تنافسيّة مستدامة للوظائف القياديّة التنفيذيّة، بهدف الإسراع في دفع جهد إصلاح الخدمة المدنيّة في البلدان العربيّة -على ضوء الممارسات الدّوليّة الرّائدة- وتعزيز الثّقة في الإدارة الحكوميّة”. وقد طرحت الورقة ثلاثة تساؤلات عن التوجّهات الدّوليّة، ومبادرات إصلاح الخدمة المدنيّة، واستشراف مستقبل الخدمة المدنيّة في البلدان العربيّة وقياداتها التنفيذيّة؛ فضلًا عن تحديد ملامح الإطار العامّ لتأسيس منظومة إداريّة رائدة لكبرى الوظائف التنفيذيّة.

وتبنّت الورقة حزمة من منهجيّات العمل التي اعتمدت على التّحليل الكيفيّ والمقارن لبعض الممارسات النموذجيّة (المملكة المتّحدة؛ والولايات المتّحدة الأميركيّة، وسنغافورة؛ وكوريا)، وإعمال بعض أدوات الإدارة الإستراتيجيّة في تطوير ملامح الرّؤية المستقبليّة.

وصاغت الورقة البحثيّة رؤيةً مستقبليّة لمنظومة إدارة قيادات الخدمة المدنيّة، تقوم على: “تأسيس قيادة تنفيذيّة -احترافيّة وابتكاريّة- في الخدمة المدنيّة، تكون مستعدّة لإدارة التّغيير، وقادرة على تلبية احتياجات المجتمع وطموحاته؛ بما يضمن تقديم خدمة عامّة تنافسيّة على المستوى الدّوليّ”. وتقترح الورقة مجموعة من قيم العمل المشتركة، بهدف تأصيلها في الخدمة المدنيّة، وتحديد الملامح الرّئيسة لتطوير منظومتها الإداريّة، بما في ذلك استحداث بعض الكيانات التنفيذيّة، وتطوير ترتيبات الاختيار والتّعيين استنادًا إلى مبدأ الجدارة، وإدارة المواهب القياديّة، وتقويم أداء كبار الموظّفين التنفيذيّين.

جاءت هذه الورقة لترسم ملامح عامّة لإدارة كبار موظّفي الخدمة المدنيّة، وتطرح توجّهات يمكن الاستئناس بها في صياغة رؤى التّطوير القُطريّة على مستوى البلدان العربيّة، مع الأخذ بعين الاعتبار حالة خصوصيات كلّ بلد على حدة. وتُعدّ الأطروحات التي صاغتها الورقة نواةَ مشروعٍ بحثيّ، لتحليل واقع نظم الخدمة المدنيّة في الأقطار العربيّة، مع استعمال أدوات التّحليل الكيفيّ والإدارة الإستراتيجيّة في ذلك. وفي سياقٍ متّصل برزت الحاجة الملحّة لتبنّي مشروع بحث يقوم على إصدار مجموعة من المؤشّرات المركّبة، وتطويرها لقياس منظومة الخدمة المدنيّة، وأداء القيادات التنفيذيّة في البلدان العربيّة؛ مع الاستئناس بالتّجارب والمناهج الدّوليّة لتوفير مقاييس معياريّة للمقارنات العربيّة والدّوليّة.

للاطلاع على الدراسة كاملة انقر هنا.

المصدر

تعليق واحد على “إدارة القيادات التنفيذية في البلدان العربيّة..”

  1. التنمية البشرية ضرورة ملحة لرفع قدرات ومهارات مخرجات التعليم الجامعي في البلدان النامية

شارك برأيك