د. مقبول: ربيع الشعوب

أقزام وحكام سماسرة هم اليوم مصرون على أن يخلدوا أسماءهم في سماء التاريخ بإضرام النيران في شعوبهم على يد كلابهم المسعورة مثلما فعل هيروسترات اليوناني الخامل الذكر الذي فكر يوما في أن يخلد اسمه في التاريخ بإشعال النار في معبد ديانا، وقد كان له ذلك، ولكن اسمه خلد مع كراهية ومقت شديدين.

صناعة نفسية العالم

تجتهد اليوم دوائر القرار السياسي والاقتصادي العولمي في رسم صورة لكل طرف في معادلة الصراع الدائر حاليا بين المتدافعين والمتخاصمين والمتزاحمين على خيرات ومصادر الطاقة في عالمنا المعاصر. ولسنا نقصد بالصورة معناها الأيقوني المختزل، وإنما كل الأشكال التي يمكن أن تكون حاملة لملامح الكائن ومحددة لسماته الوجودية والوظيفية، فتكون الصورة عندنا على أشكال لا منتهية … متابعة قراءة صناعة نفسية العالم

الشخصية اليهودية في أدب باكثير

رؤية تحليلية تداولية/ تسعى الورقة العلمية التي نقدمها إلى تجريب منهج النموذج الإدراكي المركب الذي وضعه الدكتور عبد الوهاب المسيري  على إبداع الراحل علي أحمد باكثير   عليهما رحمة الله، وهذه المحاولة الاختبارية النقدية نروم من خلالها وضع اليد على الرؤية المعرفية والفنية التي تحكمت في رسم “الشخصية اليهودية” عند مبدعنا الراحل علي أحمد باكثير . وتركيزنا … متابعة قراءة الشخصية اليهودية في أدب باكثير

حقوق الأسرة بدل حقوق الإنسان

في كتابه “دفاع عن الإنسان” يشكك الدكتور المسيري في مصداقية شعار”إعلان حقوق الإنسان”،ليس من منطلق معاداة هذه الحقوق، وإنما لإدراكه بأنها قاصرة إلى حد ما، ولأن هذا الإعلان جعل الفرد المنعزل البسيط(الإنسان الطبيعي البرجوازي) نقطة البدء والانطلاق، وقد اقترح في المقابل”إعلان حقوق الأسرة” (الأسرة بحسبانها وحدة اجتماعية أساسية مركبة)، ولعل الحقائق الخاصة بالأطفال غير الشرعيين … متابعة قراءة حقوق الأسرة بدل حقوق الإنسان

من حقوق الإنسان إلى حقوق الأسرة

تنبيه ضروري: لا بد في البداية أن ننوه بأمر غاية في الأهمية من جهة إشكالية المفهوم الذي نتناوله بالتحليل والعرض، ألا وهو مفهوم “حقوق الإنسان”، إذ ما يزال كثيرون يعتقدون أنه من المفاهيم الكونية التي تحظى بإجماع واتفاق حول طبيعة المفهوم وحدوده، في الوقت الذي يثبت النظر الفاحص أن العالم غير متفق بخصوصه لأن رسمه … متابعة قراءة من حقوق الإنسان إلى حقوق الأسرة

الفضائيات والطغيان اللذيذ

لم يعد الاستعمار اليوم فقط جنسا واحدا على ما تعارفته الأمم السابقة من تجييش الجيوش وغزو أراضي الغير ونهبها وسلب ممتلكات أهلها، وإنما صار الاستعمار الخفي يدخل على الناس من حيث يشرعون له أبوابهم ويفتحون له أفئدتهم وصدورهم، بل ويحرصون على تثبيته والتفتيش عنه لتوطينه لأنه قَدِم على الناس ،وهم في غفلة عن القيم الحافظة، … متابعة قراءة الفضائيات والطغيان اللذيذ

الفضائيات العربية أي غرس ثقافي وأي إبداع ؟

من الوهم أن يقع في الأخلاد أن السواد الأعظم من فضائياتنا العربية المتزاحمة تحمل خلفها رهانا صادقا لشق الطريق نحو نهضة أمتنا من كبوتها، إذ أثبتت العديد من الدراسات أن الصورة التي تعمل على الدفاع عنها وترسيخها انطلاقا من نظرية الغرس الثقافي(الإخبارية والترفيهية والدرامية والغنائية…) والاتجاهات الاجتماعية السائدة اليوم في عالمنا العربي من المحيط إلى … متابعة قراءة الفضائيات العربية أي غرس ثقافي وأي إبداع ؟

في الظهور التربوي والإعلامي

لا تحسب على الأمة لعنة تحيق بها، وتستحق النكال من أجلها كلعنة التهاون في رعاية القيم البانية عند أفرادها من خلال قنوات التربية والتعليم  ووسائل الإعلام والتثقيف. تلك القيم التي تحفظها من الزوال والتلاشي والذوبان في غيرها كما تحفظ مستقبلها (أي أملها)وسيرتها الأولى(أي ذاكرتها). وما من جماعة بشرية تحرص على قيامها الدائم بغرس القيم النبيلة(جمالية … متابعة قراءة في الظهور التربوي والإعلامي

السياسة والتفاهة (7)

لقد أبى المتنبى الذهاب إلى بلاد الأندلس، لأنه أدرك تفاهة حكامها مع ضخامة الألقاب التى يحملونها، وكأن الرجل يصف أحوال العرب في عصرنا هذا لا في عصره هو عندما قال: فى كل أرض وطئتها أمم               يقودها عبد كأنها غنم ! هل في حياتنا السياسية العربية اليوم رهان على قيادة رمزية ديمقراطية يمكنها أن تكون بصيص … متابعة قراءة السياسة والتفاهة (7)

التفاهة والأفيون الجديد (6)

في حوار له مع مجلة الآراء يعلن الناقد الإيطالي الكبير  أمبرتو إيكو أن كرة القدم باتت اليوم أفيون الشعوب، من حيث تحولت جهود الناس واهتماماتهم السياسية والثقافية إلى ثرثرة رياضية، وهكذا، فالطاقات التي من المفروض أن   تكون سياسية، وجهت بالأحرى نحو الرياضة  . اليوم تصرف ملايير الدولارات على المباريات وما لا يتصور من المبالغ على الدوريات … متابعة قراءة التفاهة والأفيون الجديد (6)